سرطان الدماغ

في هذا المقال سوف نستعرض لكم أحد أخطر وأهم أمراض الدماغ واحد أصعب أنواع السرطانات على الإطلاق. حيث انه من الصعب التنبؤ بعواقب عدم علاجها بجراحة سرطان الدماغ هي الشكل الفعال وسريع. حيث ان في حالة اصابة المريض بورم خبيث ولم يتم علاجه فإنه معرض للموت فقط في 12 شهر واليكم كل ما يخص جراحة سرطان الدماغ.

ما هي جراحة سرطان الدماغ؟

ان جراحة سرطان الدماغ Brain cancer هي النوع الهام والمفضل وهي الطريقة الأمثل لعلاج سرطان الدماغ  ومن خلالها يقوم الطبيب بإزالة الجزء الأكبر خلايا الورم الموجود في الدماغ حيث أنه مع ازالة الأورام السرطانية من الدماغ بشكل كامل.

فإن جراحة الدماغ تعطي أفضل النتائج المنتظرة. حيث أن هناك أنواع من أورام الدماغ لا يصلح معها أي نوع من أنواع عمليات ورم الدماغ ومن الأورام التي يمكن علاج سرطان الدماغ فيها جراحياُ الكثير من الأورام السحائية ما عدا دلك التي تكون موجودة في قاع الجمجمة وايضا معظم أورام الغدة النخامية حيث يمكن الوصول إليها عن طريق التجويف الأنفي عبر الأنف أما عن اورام الغدة النخامية الكبيرة تتطلب فتح الجمجمة لإزالتها.

ما هو سرطان الدماغ؟ و انواع الاورام في الدماغ؟

الورم الدماغي او Brain cancer هو مصطلح شامل اي انه يندرج تحته كل أنواع سرطان الدماغ الخبيث منها أو الحميد مثل الاورام السحائية والورم الظاهري العصبي وناقلات الدماغ وعادة ما يطلق الآن مصطلح سرطان الدماغ على الورم الخبيث فقط وهناك أنواع رئيسية لأورام الدماغ وهي:
 
  • الأورام الخبيثة: تكمن قوتها في سرعة انتشارها وايضا في قدرتها على السيطرة على خلايا الجسم السليمة. وتنمو تتفشى بشكل مرعب وسريع للغاية. وتقوم باستخدام كل الامكانيات المتاحة لها حيث تستخدم إمدادات الدم وايضا المواد الغذائية التي تمد الخلايا والأنسجة السليمة والطبيعية. حيث أن الخلايا السرطانية هي كما الحال بالنسبة للخلايا السليمة تحتاج الى امداد دم وايضا الى الغذاء لكي تظل على قيد الحياة وعادة ما يكون الحل هو استئصال الورم الدماغي.
  • الأورام الحميدة: حيث ان الأورام التي يكون انتشارها بطئ او ليس سريع. تكون ويعتبر بالطبع الورم الحميد لا يشكل خطورة كبيرة على الدماغ. ولكن يؤدي بالضرورة الى بعض المشاكل في الدماغ إن لم يتم التعامل معه وعلاجه ويمكن علاج سرطان المخ الحميد جراحيا.

لماذا يتم العلاج الجراحي لورم الدماغ؟

يتم العلاج الجراحي لورم الدماغ لان بطبيعة مرض مثل السرطان فهو من الأمراض القاتلة بالطبع أيا ما كان مكان السرطان. اما اذا كان في الدماغ فانه اصبح اشد خطورة واسرع فتكاً. حيث انه ان كان سرطان المخ من النوع الخبيث فإنه يجب على الفور القيام بجراحة سرطان المخ لكي يتم استئصال أكبر عدد من الخلايا السرطانية المصابة حيث انه من كلما تم السيطرة عليها وايضا استئصال كل الورم بشكل كامل.

فإن نسب نجاح العملية تكون كبيرة ونسب الشفاء ايضا اما ان كان الورم حميد فان التدخل الجراحي ضروري أيضا لكي لا يتحول الى ورم خبيث وايضا للسيطرة المبكرة عليه لكي لا يزداد حجم المساحة التي ينتشر فيها مما يؤثر بشكل واضح على المريض وايضا جراحة المخ مهمة لان ان لم يتم عمل الجراحة مبكرا فإنه في بعض الحالات تتطور سريعا فلا يصلح حينها التدخل الجراحي او بالأحرى فإنه لن يجدي نفعاً.

ما هي الأعراض سرطان الدماع التي اراجع فيها الطبيب ؟

هناك الكثير من الدلائل والعلامات التي تشير إلى وجود سرطان الدماغ حيث أنه بمجرد حدوث تلك العلامات يجب على المريض التوجه الى الطبيب فورا لكي يجري عليه الفحوصات اللازمة ولكي يتم تشخيصه بالشكل الصحيح حيث إن أعراضه متشابكة وانواع سرطان الدماغ متداخلة في اعراضها والتي تنقسم الى قسمين:

الأعراض الأكثر شيوعا لسرطان الدماغ:

  • تشويش الحركة.
  • الضعف والهزال.
  • صعوبة في المشي.
  • حدوث نوبات متعددة من التشنجات.
  • الصداع.

الأعراض الأقل شيوعا لسرطان الدماغ:

  • تغير في الحالة الإدراكية أو تدهور الحالة الذهنية.
  • اضطراب في حالة الرؤية والإبصار.
  • الشعور بالغثيان أو القيء.
  • حدوث صعوبات في التكلم.
  • تغيرات واضحة في الحالة العاطفية.
  • حدوث تغيرات في الحالة العقلية.

ان تلك الظواهر التي تم ذكرها في الاعلى اغلبها يتم حدوثها عند الحالات المصابة بأحد أمراض الدماغ بشكل تدريجي جدا الى انه من الممكن أن المريض والمحيطين به لا يشعرون أبدا في بداية الأمر وبالرغم من ذلك فإن في بعض الأحيان تكون وتيرة توالي الأعراض سريعة جدا.

الاسئلة المتكررة حول جراحة سرطان الدماغ

هناك الكثير من الاسئلة التي تتبادر في أذهان المريض حول جراحة سرطان الدماغ فيقوم بطرحها على الطبيب الخاص به بشكل مباشر لكي يطمئن المريض عن مدى نسبة نجاح العملية او فشلها حيث يقوم الطبيب بالإجابة عن جميع الاسئلة التي يطرحها المريض بطريقة سلسة ومنطقية لكي يوضح للمريض كل التفاصيل ويشعره بالراحة وهناك الكثير من الأسئلة الشائعة ومنها:

ما هي نسب نجاح جراحة سرطان الدماغ؟

يصعب تحديد نسبة نجاح جراحة سرطان الدماغ حيث أن هناك العديد من العوامل المتداخلة. حيث أنه نسب النجاح تكون ضعيفة إن كان مكان الورم في جذع المخ لأنه من الصعب ازالة الجزء المصاب بالورم من دون احداث اي ضرر في الأنسجة المحيطة به وايضا يتوقف على الصحة العامة للمريض ومدى تقبل الجسم للجراحة وايضا هناك طرق علاجية بديلة في الحالات التي لا تتقبل الجراحة مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالاشعة.

هل يمكن عدم إجراء جراحة سرطان المخ؟

انه ليس مؤشر جيد ان كانت الحالة وصلت الى مرحلة عدم إجراء جراحة سرطان المخ. حيث أنها عملية ضرورية لأنها تقوم بغزالة كل الخلايا السرطانية أيا كانت حميدة او خبيثة لكي يتفادى المريض انتشار المرض بالمخ. وايضا لكي لا يعرض الوظائف الحيوية المتصلة بالمخ للتلف.

هل تختلف اعراض سرطان المخ عند الأناث عن الذكور؟

لا تختلف كثيرا اعراض سرطان المخ عند البنات بشكل ملحوظ عن الأولاد إنما فقط هو التغير في نسبة إفراز الغدد الموجودة في الدماغ التي تؤثر على نسبة فقدان الوزن بشكل ملحوظ دون قصد وايضا اضطراب في مواعيد الدورة الشهرية وايضا حدوثها بشكل مقارب للنزيف.

أسئلة المريض قبل عملية استئصال الورم من الدماغ

تراود المريض العديد من الاسئلة التي تثير القلق بداخله قبل إجراء الجراحة من خلال تلك الاسئلة يجب ان يقوم الطبيب بالإجابة عليها بكل وضوح ودقة وايضا بطريقة سهلة الاستيعاب وايضا  طريقة يفهمها المريض وتكون وافية لكل الأسئلة التي تؤرقه.

هل سرطان المخ خطير؟

انه بالطبع من أخطر أنواع السرطان التي قد تصيب الانسان حيث انه يتعرض الى أكثر أجهزة الجسم تعقيدا وارتباطا بكل اعضاء الجسم حيث ان أي ضرر او تلف في الدماغ قد ينتج عنه تبعات خطيرة جدا قد تؤدي إلى الوفاة ولكن في تطور الطب اصبح هناك الكثير من طرق تحجيم المرض وايضا علاجه بشكل نهائي او في اقل تقدير التخفيف من أعراضه.

كم تستغرق مدة علاج سرطان الدماغ؟

لا توجد مدة محددة لاستئصال الورم الدماغي أو علاج سرطان الدماغ فإن ذلك يتوقف على حجم الورم ومكانه وتحديد ذلك يقوم الطبيب بعمل جراحة بالليزر لتحديد مكان سرطان الدماغ بدقة وايضا لا يمكن للطبيب تحديد مدة العملية لأن هناك عوامل قد تطرأ أثناء تلك الجراحة قد تغير من زمن الجراحة وفي أغلب الأحيان يظل المريض بعد العملية لمدة ثلاثة أيام بحد ادنى قبل الخروج واستمرار العلاج الكيميائي والاشعاعي.

هل احتاج الى نقل دم أثناء العملية؟

في جراحة عملية استئصال الورم الدماغي من الطبيعي أن يتم تجهيز لتر او اكثر من فصيلة دم المريض قبل إجراء العملية تحسبا لأي ظرف طارئ قد يحدث ولكن لا يتم استخدامه إلا في حالات بسيطة جدا.

مراحل إجراء عملية جراحة سرطان الدماغ واستئصال الورم من المخ

تحضير المريض ومعرفة تاريخه الطبي:

قبل الشروع في علاج سرطان المخ في تركيا يقوم الطبيب بفحص المريض بشكل كامل ومعرفة تاريخه المرضي وايضا يقوم الطبيب بعدة مراحل متعددة لكي يجهز المريض حيث أن معرفة التاريخ المرضي للحالة هو بداية التجهيز للعملية حيث يجب معرفة عدة نقاط هامة التي يقوم بها الطبيب قبل العملية والتي بناء عليها يتم معرفة ما إن كان هناك مشكلة في الدماغ أو جذع الدماغ ومن اساليب التشخيص وتحضير المريض الى جراحة سرطان الدماغ في تركيا:

  • تهيئة المريض نفسيا وجسديا للاستعداد حيث يخبر المريض بنسب نجاح العملية ومدى الاستفادة منها.
  • الفحص الطبي الدقيق على جميع وظائف الجسم.
  • معرفة هل هناك تاريخ مرضي لمختلف أنواع السرطان وسرطان الدماغ بأنواعه بشكل خاص في العائلة.
  • عمل صورة دم كاملة.
  • تحليل وظائف كبد وكلى.
  • عمل تحليل بول وبراز.
  • تحليل السكري.
  • القيام بعمل الإشاعات اللازمة لتشخيص الحالة وفي أي مرحلة من المرض.

التحاليل والصور لعلاج سرطان الدماغ في تركيا:

لعلاج سرطان الدماغ في تركيا يقوم الطبيب المعالج سواء كان طبيب العائلة ام طبيب الطوارئ بتشخيص الحالة ومعرفة ما إن كان هناك مشكلة في الدماغ وهل هناك أي أنواع من الأورام ولمعرفة التشخيص الدقيق هناك بعض الأشياء الهامة التي يجب القيام بها:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للكشف عن الأورام وفي بعض الحالات يتم حقن المريض بمادة مشعة لكي تعكس اي خلايا غريبة مما يسهل تحديد وتشخيص الورم وايضا موقعه والمساحة التي ينتشر عليها.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • بالاضافة الى التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) لتصوير الدماغ.
  • التصوير بالاشعة السينية (رنتجن – X – ray).

تجهيز غرفة العمليات لإجراء عملية سرطان الدماغ في تركيا:

انها من المراحل الهامة قبل فان عملية سرطان الدماغ في تركيا تعد من أكثر الجراحات أهمية حيث يجب ان يتم التجهيز والاستعداد لها بشكل جيد وايضا يتم تحضير غرفة العمليات الخاصة بالجراحة بشكل تقني حيث يجب أن يقوم الفريق الطبي بعمل جميع الخطوات الاحترازية الهامة لكي تنتهي جراحة سرطان الدماغ في تركيا بشكل آمن واليك بعض من تلك التجهيزات:

  • تعقيم غرفة العمليات بالكامل وتحضير جميع الأدوات الجراحية المستخدمة ويجب أن تكون معقمة جيدا
  • تجهيز الغرفة بجميع المعدات التقنية الحديثة التي تسهل على الجراحة على الطبيب
  • توفير جهاز تنفس مزود باسطوانة اكسجين
  • تجهيز طاقم من الممرضات والأطباء المساعدين ويجب أن يكونوا على درجة عالية من الاحترافية.
  • تواجد الطبيب الجراح المتابع للحالة وايضا المتخصص في جراحة سرطان الدماغ في تركيا.
  • تواجد طبيب التخدير من بداية العملية والاستمرار طوال العملية وبعدها لكي يشرف على عملية الإفاقة بعد العملية.
  • توفير كمية كافية من الدم من نفس فصيلة المريض.
  • تجهيز معدات فتح واغلاق الجمجمة في حالات علاج سرطان الدماغ في تركيا عن طريق شق الرأس.

التخدير الموضعي:

وهو الذي يكون فيه المريض مستيقظا ويشعر بكل ما هو محيط به ولاكن يتم من خلال طبيب التخدير تخدير المنطقة التي يتم فيها الجراحة دون أن يتم تخدير بقية الجسم والجدير بالذكر أن علاج سرطان الدماغ جراحيا في تركيا لا يصلح معها هذا النوع من التخدير بالطبع صعوبة وحساسية العملية ولكن ايضا هناك بعض الجراحات التي أقيمت والمريض في حالة يقظة.

التخدير العام:

حيث ان المريض لا يشعر ولا يرى ولا يدرك اي شيء وهو بالطبع الاختيار الاكثر شيوعا في الذي تستخدمه كل مشافي سرطان الدماغ في تركيا حيث انه الاكثر امان نظرا لان الجراحة تمس أهم أجزاء الجسم واكثرها تعقيدا وحساسية

إجراء جراحة سرطان الدماغ في تركيا:

لإجراء جراحة سرطان الدماغ في تركيا او المعروفة باسم “Brain cancer” عليك معرفة بعض الأشياء الهامة ومنها أنه إن كان الورم في مكان ظاهر ويمكن الوصول إليه بسهولة حيث ان في بعض الحالات يكون الورم صغيرا ويسهل فصله عن محيط المخ مما يجعل من استئصال الورم بشكل كامل أمر ممكناً وفي بعض الحالات يكون الورم قريب بشكل كبير من انسجة حساسة في المخ مما يصعب من عملية استئصال الورم فيقوم الطبيب باستئصال أكبر جزء ممكن محافظاً على سلامة المريض.

ويقوم الطبيب بأخذ عينة من الورم عن طريق التوضيع التجسيمي بمساعدة الكمبيوتر حيث يقوم المريض بحلق فروة الرأس ويتم تثبيت رأس المريض في ملزمة ثلاثية الزوايا ويتم تخدير المريض بشكل كلي يقوم الطبيب الجراح بقطع الجلد بشكل مستقيم او مقوس ثم يقوم بنشر جزء من عظم غطاء الجمجمة (القحاف) وفتح الدار الصلب في الدماغ باستخدام آليات الملاحة العصبية يتم تحديد وتوجيه المعدات الجراحية تحت ظروف الجراحة المجهرية الى داخل مكان الورم بكل دقة لكي يتم استئصاله وايضا يمكن استخدام آليات شفط الورم وايضا يمكن شفط الورم بالموجات فوق الصوتية.

نهاية عملية سرطان المخ في تركيا:

بعد أن يقوم الطبيب بشق الرأس باستخدام المنشار المخصص لها يقوم الطبيب باستخراج الورم من الدماغ وبعد إنهاء عملية سرطان المخ في تركيا يقوم الطبيب بإغلاق القحاف أو الجزء الصلب في الدماغ عن طريق ربطه بالبراغي ويقوم الطبيب بتخيط الجلد الذي تم شقة او يقوم بتدبيره عن طريق الغرز الطبية الخاصة ثم يتم نقل المريض الى غرفة العناية المشددة ضعه تحت الاجهزة الخاص وفي بعض الحالات يتم توصيل أنبوب في التجويف الأنفي لكي يقوم بتفريغ نزيف الدم والسوائل والالتهابات وبعدها يتم وضع المريض في حالة الافاقة.

أسئلة المريض بعد عملية وعلاج سرطان الدماغ جراحيا

بعد أن يستفيق المريض يخرج من عملية النقاهة يراوده الكثير من الأسئلة التي يريد اجابة عنها لكي يستكمل حياته بشكل طبيعي ويكون واعي لحالته بعد الجراحة ومدرك ايضا للتبعات التي نتجت عنها ويجب على الطبيب المعالج له أن يجيب عنها لكي يساعده في استكمال حياته بشكل أفضل واليكم بعض الاسئلة:

هل يمكن أن يعود سرطان الدماغ مرة أخرى؟

يتوقف حدوث ذلك على أمور هامة وهي متعلقة بنوع العملية التي أجراها المريض أي أنه قام بعملية استئصال ورم الدماغ الحميد فإنه احتمالية عودة المرض مرة اخرى اقل وخاصة ان قام الطبيب باستئصال كامل الورم حيث يقوم الطبيب باستخدام الليزر في علاج سرطان المخ لكي يميز موقع الورم بدقة فان في حالة وجود صعوبة في استئصال الورم بشكل كامل فإنه من الممكن ان يعود مرة اخرى وعادة لا يعود في حالة ما كانت نسبة نجاح ورم المخ كبيرة اما ان كانت الجراحة لسرطان الدماغ في مراحله الأخيرة فإنه من الممكن أن يعود مرة أخرى.

هل تؤثر الجراحة على الذاكرة؟

في بعض الحالات التي يكون فيها الورم مقارب الى المكان الخاص بالذاكرة فإن استئصاله وتعرض تلك الانسجة الخاصة بالذاكرة لأي ضرر ما فإن من الممكن حدوث بعض اضطرابات الذاكرة ولو بشكل متباعد او مؤقت.

ما هي المضاعفات التي تحدث بعد عملية إزالة ورم الدماغ؟

هناك بعض المضاعفات التي تحدث بعد عملية إزالة ورم الدماغ والتي تشكل خطرا كبيرا إن لم يتم السيطرة عليها حيث ان من تلك المضاعفات هي حدوث نزيف في منطقة الورم وايضا حدوث نوبات من الصرع او النوبات الدماغية التي يتم السيطرة عليها من خلال علاجات الصرع المختلفة كما ويمكن أن يصاب المريض بعد العملية ببعض مشاكل الإبصار حيث انه لا يمكن أن يقود السيارة مرة أخرى حتى يقوم الطبيب بأن المريض يستطيع أن يعود لقيادة السيارات دون خطورة وايضا من ضمن الاضطرابات التي تحدث هي مشاكل في القدرات الدماغية وايضا تأثر الذاكرة في بعض الأحيان وحدوث النوبات الدماغية.

نتائج ازالة الأورام السرطانية من الدماغ

هناك العديد من الاحتمالات التي قد يحدث احدها بعد عملية إزالة الأورام السرطانية من الدماغ ومنها:
  • قد يبقي الجراح داخل مكان العملية انبوباً لكي يقوم بتصفية النزيف او الافرازات والالتهابات.
  • في بعض أنواع السرطان التي تصيب الدماغ يحتاج المريض إلى أنواع علاجات تكميلية بعد جراحة سرطان المخ مثل العلاجات الاشعاعية وايضا العلاجات الكيميائية.
  • قد تحدث بعض المضاعفات التي تصيب المريض بعد العملية مثل النزيف في منطقة الورم أو حدوث النوبات الدماغية.

المخاطر خلال عملية جراحة سرطان المخ

إنها تعتبر من اخطر العمليات الخاصة بجراحة سرطان الدماغ حيث تتوقف على درجات سرطان الدماغ

حيث انه يلجأ الطبيب لكي يصل إلى أفضل النتائج الممكنة إلى جراحة مفتوحة نظرا للمخاطر الكثيرة التي قد يتعرض لها المريض أثناء العملية والتي قد يحدث فيها أن يصاب المريض في أحد الانسجة القريبة أو المتلاصقة مع الجزء المصاب بالورم وايضا من ضمن المخاطر ان يحدث نزيف داخلي في المخ أو تضرر احد الاعصاب الخاصة بالإبصار او الذاكرة أو اصابة جذع الدماغ.

فترة النقاهة بعد إجراء جراحة سرطان الدماغ

إنها الفترة التي تلي العملية مباشرة حيث يتم نقل المريض الى غرفة الإفاقة اولا حيث يصاحبه طبيب التخدير ليقوم بإجراءات عملية الإفاقة ومن ثم ينتقل المريض الى غرفة العناية المشددة ويستمر الى فترة لا تقل عن ثلاثة أيام وفي بعض الحالات يتم توصيل انبوب ليقوم بسحب الدم الفاسد أيضا السوائل المخاطية الزائدة او الالتهابات الناتجة عن الجرح.

توقعات المريض ما بعد علاج سرطان الدماغ جراحيا

هناك الكثير من الاحتمالات التي يتوقعها المريض بعد العملية ومنها الاحتمالات الايجابية وهي زوال السرطان بشكل نهائي من الدماغ وايضا بدء مزاولة الحياة بشكل طبيعي حيث انه اصبح على دراية تامة بطرق علاج سرطان المخ اعراضه أما عن النوع الثاني من الحالات وهي مصابة بوسواس سرطان الدماغ حيث يتوقع عودته في أي لحظة ودائما ما يتساءل هل يشفى مريض سرطان الدماغ وتؤرق فكرة حدوث مضاعفات سرطان الدماغ بشكل كبير.

العناية والعلاج بعد عملية جراحة سرطان الدماغ

يمر المريض ببعض مراحل العناية والعلاج بعد العملية ولا يتقصر فقط العناية أثناء العلمية فلا بد من الالتزام ببعض الخطوات ومنها:
  • القيام بالعلاج الطبيعي: حيث يساعد في استعادة مهارات الحركة المفقودة وأيضا عودة قوة العضلات وحركتها بكفاءة.
  • علاج التخاطب: إن كان هناك أي صعوبات في التحدث بعد إجراء العملية من الممكن أن يفيد طبيب التخاطب في استعادة الحديث بشكل طبيعي مرة أخرى.
  • العلاج المهني: وهو أن يعاود المريض مزاولة العمل بشكل سريع مما يجعله يتخطى المرض.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي: حيث يجب أن يستمر المريض في عملية العلاج لكي يتخلص من أي أثر للورم.

مميزات عملية جراحة سرطان الدماغ في تركيا

إن أهمية الجراحة تكمن في العوامل الآتية:
  • انها تقوم بإنهاء معاناة المريض تماما من الورم.
  • تقوم بتخفيف الأعراض المزعجة.
  • وتتوقف تحقيق مميزات الجراحة على عوامل متعددة منها عمر الحالة وايضا حجم الورم.
  • فإن من مميزاتها ايضا انها تزيل الورم بشكل مباشر.
  • وتقلل من الحاجة الى العلاج الإشعاعي وهو يؤثر بدوره أيضا على الجسم هو والعلاج الكيميائي بالسلب ومن الهام معرفته ايضا انه في حالة حدوث سرطان الدماغ من المرحلة الرابعة.

الآثار الجانبية للجراحة سرطان الدماغ

هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة للجراحة التي تحدث للمريض بعد الإنتهاء من العملية والتي قد تكون مؤقتة والتي يجب أن يتابعها الطبيب مع المريض مثل:
  • حدوث تشوش في الذاكرة بشكل مؤقت.
  • خلل في الإبصار.
  • من الآثار الجانبية الشائعة عند إجراء جراحة سرطان الدماغ عند الأطفال هي حدوث بعض صعوبات التعلم.

مضاعفات ما بعد عملية جراحة سرطان الدماغ

هناك بعض المضاعفات والتي تشكل خطرا كبيرا إن لم يتم السيطرة عليها حيث ان من تلك المضاعفات
  • هي حدوث نزيف في منطقة الورم
  • وايضا حدوث نوبات من الصرع او النوبات الدماغية التي يتم السيطرة عليها من خلال علاجات الصرع المختلفة
  • وايضا يحدث أن يصاب المريض بعد العملية ببعض مشاكل الإبصار حيث انه لا يمكن أن يقود السيارة مرة أخرى حتى يقوم الطبيب بأن المريض يستطيع أن يعود لقيادة السيارات دون خطورة
  • من ضمن الاضطرابات التي تحدث هي مشاكل في القدرات الدماغية وايضا تأثر الذاكرة في بعض الأحيان وحدوث النوبات الدماغية.

الأشخاص المرشحين لإجراء جراحة استئصال وعلاج سرطان الدماغ

الاشخاص من يعانون من اعراض سرطان الدماغ في مراحله الاخيرة والحالات التي يمكن أن يتم رصد فيها موقع الورم وايضا امكانية استئصاله بشكل كامل وايضا الحالات التي يصبح فيها تطور المرض سريعا وذلك من خلال سرعة انتشاره ونمو الخلايا السرطانية بشكل سريع.

من لا يمكنه إجراء جراحة سرطان الدماغ؟

الأشخاص الذين يعانون من سيولة شديدة في الدم أو مشكلات في القلب يجب أن يتم معالجتها قبل العملية وايضا الاشخاص الذين يعانون من أورام في اماكن صعب الوصول اليه فيها مثل جذع الدماغ حيث أنه في حالة إجراء الجراحة يكن الأمر خطير للغاية بسبب اقترابها بشكل كبير من الانسجة العصبية الهامة في الدماغ والتي ان حدث اي تلف بها يؤدي الى مشكلات كبيرة قد تصل إلى الوفاة

الخاتمة

وبذلك في نهاية هذا المقال نكون قد سردنا لكم كل ما يخص جراحة سرطان الدماغ بكل ما تشمله من أنواع السرطان وطرق علاجه المختلفة ومخاطرة ومخاوف المريض حول تلك الجراحة التي تمثل أحد أصعب الجراحات.