نالت عمليات السمنة في تركيا شُهرة واسعة، والسبب في ذلك وجود الخبرات الطبية، والبنية التكنولوجية للمراكز والمستشفيات العلاجية؛ حيث تتوافر تقنيات حديثة تُضاهي ما يستخدم في دول أوروبا وأمريكا، ويعود ذلك بالنتائج الجيدة على من يتم مُعالجتهم، ولا ينبغي أن ننسي الجولات السياحية التي يمكن أن يقوم بها الأفراد خلال فترة التعافي، وبما يجعل من رحلة الذهاب إلى تركيا غاية في الروعة ومليئة بالإيجابيات، وفيما يلي تفصيل موضوعنا عن عمليات السمنة في تركيا. 

ما أنواع عمليات السمنة في تركيا؟ 

تتباين أنواع عمليات السمنة في تركيا من حيث الطريقة والتقنيات المستخدمة، وسوف نوضح ذلك فيما يلي: 

أولًا: عملية بالون المعدة 

تُعد عملية بالون المعدة من بين أبرز عمليات السمنة في تركيا، وتعتمد آلية تلك العملية على قيام الطبيب بوضع بالون مصنوع من مادة السليكون، ويتم ملؤه بمحلول ملحي، ويساهم ذلك في تقليل كمية الأطعمة التي يتناولها الفرد، ومن ثم الشعور بالشبع، والمُساعدة على إنقاص الوزن بالنسبة لمن يعانون البدانة. 

أسباب اللجوء لعملية بالون المعدة: 

تساعد عملية بالون المعدة على التخلص من الدهون وإنقاص الوزن، ويساهم ذلك في تجنب الإصابة بمجموعة من الأمراض؛ مثل:

  • انقطاع النفس النومي.
  • وارتفاع ضغط الدم.
  • والتهاب الكبد الدهني اللاكحولي.
  • والجزء المعدى المريئي.
  • والسكر من النوع B.

الأشخاص المرشحون لإجراء عملية بالون المعدة: 

  • يجب أن يكون المرشح لإجراء العملية على دراية بطبيعة التغيرات الجسدية التي تحدث بعد العملية، وأن يُغير من نظامه الصحي، ويتبع تعليمات الأطباء والكشوفات الدورية بعد إجراء العملية. 
  • ألا يكون المرشح قد أجرى عملية سابقة في المعدة، وكذلك مؤشر كتلته من 30-40. 
  • أن يجتاز المرشح الفحوصات والاختبارات التي يطلبها الطبيب؛ للتأكد من عدم وجود أي موانع طبية. 

مخاطر عملية بالون المعدة: 

1- تقلص البالون:

قد يتقلص حجم البالون، ويزيد ذلك من احتمالية حدوث انسداد نتيجة لتحرك البالون في الجهاز الهضمي، ولحل هذه المشكلة فيجب أن يخضع المريض لعملية أخرى لتصحيح الوضع. 

2- الغثيان والألم:

يتعرض ما يقارب 30% ممن أجروا عملية بالون المعدة للغثيان والألم، ويكون ذلك لفترة مؤقتة، وسرعان ما يختفي ذلك، ويوجد عديد من الأدوية التي يقرها الطبيب للتغلب على ذلك. 

3- مخاطر أخرى:

بخلاف ما سبق ذكره فإن هناك مخاطر أخرى مثل: القرح، والتهابات البنكرياس، والانتفاخ.

الإجراءات قبل عملية بالون المعدة: 

  • يتعرف الطبيب على مجموعة الأدوية والمكملات العشبية التي يتناولها المريض، ويوقف البعض منها مثل أدوية مميعات الدم كالأسبرين، وكذلك بعض المكملات العشبية مثل الزنجبيل والثوم والحلبة. 
  • ينبغي التوقف عن شرب المواد الكحولية والتدخين قبل العملية بأربعة أيام؛ لضمان عدم حدوث اضطرابات في ضغط الدم. 
  • يجب أن يمتنع المريض عن تناول الأطعمة منذ الساعة 12 ليلة إجراء العملية. 

خطوات إجراء عملية بالون المعدة: 

  • يرتدي المريض الملابس الفضفاضة الخاصة بالعملية، ويخضع للتخدير العام. 
  • يقوم الطبيب بإدخال البالون عن طريق منظار رفيع للغاية عبر الفم وحتى بلوغ المعدة.
  • وبعد ذلك يقوم الطبيب بملء البالون بكمية مناسبة من المحلول الملحي.
  • وتتطلب تلك العملية فترة لا تتخطى 45 دقيقة.
  • ويمكن للمريض أن يعود في ذات اليوم للمنزل.

التعليمات بعد عملية بالون المعدة: 

  • يجب على المريض أن يتناول الأدوية التي يصفها الطبيب في المواعيد. 
  • في البداية يتناول المريض سوائل بعد العملية ولمدة أسبوع.
  • وبعد ذلك يتم تناول أطعمة لينة.
  • ويمكن للمريض بعد مرور ثلاثة أسابيع أن يحصل على الأطعمة المحببة
  • بعد ستة أشهر يمكن أن يزيل الطبيب البالون عن طريق المنظار الداخلي، ويقوم بوضع أخر على حسب رغبة المريض. 

النتائج بعد عملية بالون المعدة: 

  • سوف يشعر من أجرى عملية بالون المعدة بالشبع بعد تناول كم بسيط من الأطعمة، حيث إن البالون يُبطئ من عملية تفريغ المعدة في الأمعاء الدقيقة.
  • ويساعد البالون كذلك في خفض الهرمونات التي ترفع من شهية الفرد. 
  • يمكن أن يفقد من يخضع لعملية بالون المعدة بين 10-17% من الوزن الزائد في الـستة أشهر الأولى، وجملة ما يتم فقده بعد فترة بين 30-45% من الوزن الزائد.
  • يجب أن يتناول الفرد بعد انتهاء عملية بالون المعدة الأطعمة الصحية.
  • مع أهمية ممارسة الرياضة بشكل دوري؛ لكي يتثنى الحصول على أقصى استفادة. 

مزايا عملية بالون المعدة: 

  • لا يوجد أي شقوق جراحية مثل النوعيات الأخرى من عمليات السمنة في تركيا.
  • يمكن أن يغادر المريض المركز العلاجي بعد العملية مباشرة. 
  • تساعد على خفض الوزن الزائد بمعدلات تتراوح بين 4-30 كيلو. 

عيوب عملية بالون المعدة: 

يوجد بعض العيوب من إجراء العملية كما يلي:

  • الغثيان والقيء.
  • وانكماش البالون.
  • والتهابات البنكرياس.
  • والحساسية من التخدير. 

ثانيًا: عملية تكميم المعدة: 

تصنف عملية تكميم المعدة بين عمليات السمنة في تركيا منخفضة التكلفة.

وجدير بالذكر أن الأسعار تختلف بين مركز وآخر في تركيا، وحدود ذلك بين 10-30% على حسب شُهرة المكان، وهذه العملية تعتمد على الجراحة؛ حيث يقوم الطبيب المتخصص بقص جزء من المعدة بنسبة تتراوح بين 70-80%، وبما يقلل من حجم المعدة وتشبه شكل الأنبوب، ويؤدي ذلك لقلة ما يتم تناوله من أطعمة وفي الوقت ذاته يقل إفراز الهرمون المسؤول عن الشهية.

تبحث عن طريقة للحصول على جسد رشيق؟ فريقنا مستعد لمساعدتك في العثور على حل
تواصل معنا

المرشحون لإجراء عملية تكميم المعدة: 

  • من يعانون زيادة الوزن ولم تنفع معهم طرق الريجيم التقليدية. 
  • من لا توجد لديهم أي موانع طبية لإجراء العملية. 
  • الأشخاص الذين تخطوا سن الثامنة عشرة من عمرهم. 

مزايا عملية تكميم المعدة: 

  • تساعد عملية تكميم المعدة في بلوغ الوزن المثالي والحصول على جسم متناسق. 
  • تسهم هذه العملية في تجنب الكثير من الأمراض أو الحد من مضاعفاتها، ومن أبرزها:
    • التهابات العظام والمفاصل.
    • والسكر من النوع الثاني.
    • ومشاكل القلب والكلى والكبد. 

يمكن عن طريق هذه العملية التخلص من المشاكل النفسية والاضطرابات والتوتر التي تصاحب المُصابين بالسمنة. 

عيوب عملية تكميم المعدة: 

  • ضعف امتصاص العناصر الغذائية بما يؤدي إلى سوء التغذية. 
  • الشعور بالقيء والغثيان في حالة زيادة كمية الطعام بالمعدة. 
  • حدوث أضرار بالجهاز التنفسي بعد الإجراء. 
  • تسريب الطعام من المعدة وهو وضع خطير للغاية ونادرًا ما يحدث. 
  • إمكانية التعرض لعدوى عقب الإجراء. 
  • احتمالية حدوث نزيف عقب الجراحة. 

التعليمات بعد عملية تكميم المعدة: 

  • يشعر المريض ببعض الآلام عقب إجراء عملية تكميم المعدة في تركيا، ويصف الطبيب مجموعة من المسكنات التي تساعد على تخطي ذلك. 
  • من المهم ألا يقوم المريض بأي مجهود عنيف أثناء فترة التعافي؛ حتى لا يحدث له أي مضاعفات. 
  • ينبغي تجنب حمل الأوزان الثقيلة حتى لا يحدث نزيف نتيجة لفك غرز الجراحية. 
  • من المحتمل أن يشعر المريض بالغثيان أو الإسهال غير أن ذلك وضعية مؤقتة وسوف يعتاد الفرد على ذلك. 
  • يمكن للمريض أن يتناول الأطعمة التي يريد بعد مُضي شهرين على إجراء عملية تكميم المعدة. 
  • سوف يلاحظ المريض تغيرات جوهرية بالنسبة لنمط تناول الطعام فلن يتناول كميات كبيرة، وسيشعر بالشبع مع الوجبات الصغيرة. 
  • من المهم أن يتناول المريض أطعمة صحية بعيدًا عن الدهون والسكريات مع أهمية ممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة في اليوم.
  • يجب أن يتوجه من يخضع لعملية تكميم المعدة إلى الطبيب بهدف المتابعة على حسب المواعيد التي يحددها الطبيب. 
  • يجب ألا يأكل المريض كميات كبيرة من الطعام؛ لأن ذلك سوف يتسبب في حدوث القيء، لذلك يقول الخبراء إن من يخضع لإجراء عملية تكميم المعدة وجب عليه أن يمتنع عن الأكل عند الشعور بالشبع. 

ثالثًا: عملية ربط المعدة

  • تعتبر عملية ربط المعدة من ضمن أبرز عمليات السمنة في تركيا، وتجرى بإخضاع المريض للبنج العام، وبعد ذلك يقوم الطبيب بعمل شقوق محدودة وعددها (5)، ويتبعه إدخال المنظار والأدوات المستخدمة، ويتحكم الطبيب في الأدوات عن طريق الكمبيوتر.
  • يقوم الطبيب بوضع رباط يمكن التحكم في قطره ويُقسم به المعدة إلى جزأين يرتبطان ببعضهما من خلال قناة صغيرة القطر، وبناءً على ذلك لا يمر الطعام بسهولة من كيس المعدة العلوي إلى الكيس السفلي، ومن ثم لا يستطيع أن يأكل الفرد كميات كبيرة من الأطعمة بعد إجراء العملية.
  • جدير بالذكر أن عملية ربط المعدة بالمنظار لا تؤثر على حجم السعرات الحرارية، ولكن تؤثر على كمية الطعام التي يتم تناولها، ولا تحدث أي مشاكل مستقبلية أو سوء تغذية. 

النتائج المتعلقة بعملية ربط المعدة: 

يتساءل الأفراد المُقبلون على عمليات السمنة في تركيا عن طبيعة النتائج الخاصة بعملية ربط المعدة، ونتائج هذه العملية سريعة وتظهر بعد عدة أسابيع، حيث تقل كمية الأطعمة التي يتناولها الفرد، ويساعد ذلك على حرق الدهون المكدسة في الجسم. 

مزايا عملية ربط المعدة: 

من أبرز مزايا عملية ربط المعدة ما يلي: 

  • تُعتبر من العمليات الآمنة، ولا تحتاج لشقوق جراحية كبيرة. 
  • فترة الشفاء من تلك العملية محدودة مقارنة بعمليات السمنة الأخرى. 
  • يمكن قيام المريض بعملية معاكسة لإزالة رباط المعدة واستعادة الوضع الطبيعي مرة أخرى. 
  • من الممكن أن يعدل الطبيب الرباط الخاص بالمعدة؛ عن طريق زيادة المحلول الملحي بالرباط وتضييقه، ومن ثم الإقلال من حجم الأطعمة التي يتناول المريض، وكذلك يمكن القيام بزيادة حجم المعدة مرة أخرى، وإنقاص المحلول الملحي برباط المعدة. 

عيوب عملية ربط المعدة:

بالرغم من المزايا السابق ذكرها غير أن هناك عيوبًا لعملية ربط المعدة كما يلي: 

  • يُمكن أن تتسبب العملية في سوء التغذية نتيجة لعدم حصول الفرد على العناصر الغذائية المطلوبة لقلة ما يتناوله من أطعمة، لذلك فإن الأطباء يصفون مجموعة من المكملات الغذائية والفيتامينات عقب الانتهاء من عملية ربط المعدة. 
  • حدوث تمدد في المريء نتيجة للتضيق الشديد في الرباط، أو بسبب أن البعض يحاولون تناول كم كبير من الطعام. 
  • يمكن أن يتحرك الرباط الفاصل بين جزأي المعدة، ويؤدي ذلك إلى الشعور بحرقة وألم في المعدة. 
  • يمكن أن تنسد القناة التي تفصل بين جزأي المعدة. 
  • ينقص وزن من يخضعون لتلك العملية بمقدار أقل مقارنة بعمليات السمنة في تركيا الأخرى. 
  • يُمكن أن يستعيد البعض وزنهم مرة أخرى بعد بضع سنين. 

رابعًا: عملية تحويل مسار المعدة: 

تصنف عملية تحويل مسار المعادة أو بمسميات أخرى مفاغرة المعدة أو جراحة تجاوز المعدة من ضمن أهم عمليات السمنة في تركيا، وتساعد على التخلص من الوزن الزائد، حيث يجري الطبيب بعض المتغيرات على عضوي المعدة والأمعاء، والهدف من ذلك الحد من امتصاص الأطعمة، والشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الأغذية. 

خطوات عملية تحويل مسار المعدة: 

  • يخضع المريض لتخدير عام.
  • ومن ثم يصطنع الطبيب شقًّا جراحيًّا في منطقة البطن.
  • وبعد ذلك يتم فصل جزء صغير من أعلى المعدة.
  • ويتبع ذلك فصل الأمعاء الدقيقة وتقسيمها لطرفين وتوصيل أحدهما بالجيب المصطنع حديثًا مع وصل الطرف الأخر بالأمعاء الدقيقة.
  • ومن ثم يحدث اختلاط بين أحماض وأنزيمات المعدة مع الأطعمة في الأمعاء. 

مزايا عملية تحويل مسار المعدة: 

  • تُعد نتائج تلك العملية دائمة، وهي ميزة كبيرة مقارنة بعمليات السمنة في تركيا الأخرى، ويمكن عن طريقها التخلص من 50-60% من الوزن الزائد، وذلك على المدى القصير. 
  • يمكن أن تعالج تلك العملية مجموعة كبيرة من الأمراض مثل:
    • السكر من النوع الثاني.
    • وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية والكولسترول.
    • وانقطاع النفس خلال فترة النوم.
    • ارتفاع ضغط الدم، وانسدد الشرايين. 
  • يحافظ غالبية المرضى على ما يتم فقدانه من وزن لمدة عشر سنوات بعد إجراء العملية. 

عيوب عملية تحويل مسار المعدة: 

غالبية العيوب أو المضاعفات التي تنتج عن جراء عملية تحويل مسار المعدة يمكن تجنبها عند اتباع التعليمات التي يُبديها الأطباء، ويمكن أن نلخص عيوب عملية تحويل مسار المعدة فيما يلي: 

  • يمكن أن يصاب بعض المرضى بقرح الجهاز الهضمي لذلك يجب أن يمتنع المرضى عن تناول مضادات الالتهابات غيرر السيترويدية أو الأسبرين. 
  • يحدث لبعض المرضى انخفاض في مستوى السكر في الدم بسبب دخول الأطعمة مباشرة للأمعاء دون المرور على المعدة، ويعرف ذلك باسم مُتلازمة الإغراق. 
  • الإصابة بسوء التغذية نتيجة لانخفاض المعادن والفيتامينات التي يتم امتصاصها عن طريق المعدة، ويتطلب ذلك وصف الطبيب لمجموعة من المكملات الغذائية. 
  • يصاب البعض من المرضى بحصوات المرارة بعد العملية. 
  • يحدث للبعض انسداد في الأمعاء الدقيقة. 

النتائج بعد عملية تحويل مسار المعدة: 

  • سوف يستطيع المريض التوقف عن تناول الكميات الكبيرة من الأطعمة، وسيشعر بالشبع سريعًا مقارنة بفترات ما قبل إجراء العملية. 
  • من الممكن أن يتناول المريض ملعقتين كبيرتين من الأرز ويشبع.
  • ومن المهم أن يتناول المريض ما يقره الطبيب من مكملات غذائية. 
  • يفقد من يخضعون لعملية تحويل مسار المعدة ما يقارب ثلثي وزنهم الزائد خلال عام من إجراء العملية.
  • وهذه العملية فعالة مقارنة بتكميم المعدة على مدى زمني طويل ومتوسط. 

خامسًا: عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر 

يساعد إجراء عملية تحويل مسار البنكرياس والقنوات الصفراوية ومجرى الإثنا عشر في خسارة الوزن في وقت زمني قصير، ويتطلب ذلك خطوتين:

الخطوة الأولى:

تكميم المعدة وإزالة جزء يقارب 80%، حتى يصبح شكلها مثل حبة الموز. 

الخطوة الثانية:

  • تتمثل في تجاوز جزء كبير من الأمعاء عن طريق توصيل جزء الأمعاء الأخير بالقرب من الإثنا عشر المتصل بالمعدة.
  • ويساعد ذلك في تقليل امتصاص الأطعمة وفي الوقت ذاته الشعور بالشبع عند تناول كميات قليلة من الأطعمة. 

تتم الخطوتين السابقتين في عملية واحدة ويطلق عليها تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر.

وفي بعض الأحيان ووفقًا لحالة المريض يقترح الأطباء إجراء عملية التكميم في عملية منفصلة.

وفي حالة عدم حصول المريض على وزن صحي؛ فيمكن اللجوء لعملية تحويل مجرى الإثنا عشر في عملية أخرى. 

أسباب اللجوء لتلك العملية: 

  • تُجرى تلك العملية للتخلص من السمنة، والتي قد ترتبط بعدد من الأمراض الخطيرة ؛ مثل:
    • ضغط الدم المرتفع.
    • والسكري من النوع الثاني.
    • والضعف الجنسي.
    • والسكتات الدماغية.
    • وارتفاع مستوى الدهون الضارة والكولسترول. 
  • لا يلجأ الأفراد لهذه العملية إلا بعد أن يستنفدوا الوسائل التقليدية؛ مثل: الريجيم أو الأعشاب أو الأدوية أو تمارين الرياضية. 
  • يتطلب إجراء هذه العملية الخضوع لمجموعة من الفحوصات الدقيقة؛ لتجنب وجود أي عوارض طبية. 
  • يجب أن يكون المقبل على إجراء العملية مستعدًّا لتقبل النظام الغذائي والدوائي المتبع بعد انتهاء العملية. 

مخاطر عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر: 

ينطوي على إجراء عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر بعض المخاطر، وجميعها يمكن السيطرة عليها، ويتمثل ذلك فيما يلي: 

  • الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي؛ مثل: القيء والغثيان والإسهال والإمساك. 
  • حدوث عدوى فطرية أو بكتيرية أو فيروسية. 
  • حدوث تسريبات في مجرى الجهاز الهضمي. 
  • قد يحدث نزيف في مكان الشق الجراحي. 
  • الإصابة بمضاعفات سوء التغذية.
  • الإصابة بانسدادات في الأمعاء. 
  • نقص في مستوى السكر بالدم.
  • الحساسية من مادة التخدير. 
  • مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • حدوث قرح بالمعدة. 

التعليمات قبل عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر: 

  • يتعرف الطبيب من المريض عما يتناوله من أدوية علاجية، وكذلك المكملات الغذائية والأعشاب والفيتامينات، ويضع قيودًا على بعض أنواع الأدوية المسيلة للدم، وكذلك بعض الأعشاب. 
  • يجب أن يمتنع المريض عن التدخين وتناول الكحوليات قبل العملية بأسبوع. 
  • قد يعدل الطبيب الجرعة الخاصة بمرض السكر. 

النتائج بعد عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر

  • يمكن أن يغادر المريض المركز العلاجي بعد إجراء العملية بيومين على حسب حالة المريض، وتتراوح مدة إجراء العملية بين ساعة وساعة ونصف. 
  • بعد إجراء العملية يمكن أن يسمح الطبيب للمريض بشرب السوائل ويمنع عنه الأطعمة الصلبة لفترة معينة.
  • وبعد ذلك يتم التحول على مراحل من خلال تناول المهروسات، وفي مرحلة تالية الوجبات الأكثر صلابة. 
  • يحصل المريض على مجموعة من المكملات الغذائية وعلى وجه الخصوص فيتامين ب 12، والكالسيوم والماغنسيوم لتعويض النقص في الوجبات. 
  • تتطلب الفترة بعد إجراء العملية مراجعة للطبيب وعلى وجه الخصوص خلال الستة أشهر الأولى.
  • وفي حالة وجود أي آلام أو ارتفاع في درجات الحرارة أو نزيف فيجب على المريض أن يراجع الطبيب على الفور.
  • يمكن أن يفقد المريض 70% من وزنه خلال سنتين من الإجراء، ويتوقف ذلك على طبيعة ما يتم تناوله من أغذية. 
  • لضمان الحصول على نتائج إيجابية؛ فينبغي أن يتناول المريض الوجبات الصحية بعيدًا عن الدهون والمواد السكرية مع ممارسة قدر يسير من التمارين الرياضية يوميًّا. 

سادسًا: عملية مضخة المعدة التفريغية AspireAssist

  • في تلك العملية يتم تركيب جهاز “aspireassist”، وهو معتمد من جانب منظمة الغذاء والدواء.
  • ويساعد على التخلص من بعض محتويات المعدة بعد أن يتناول الفرد الوجبات.
  • ويسهل ذلك من عملية فقدان الوزن، ولقد تم اعتماد ذلك الجهاز في عام 2016.
  • ويمكن عن طريقه التخلص من الوزن الزائد بنسبة تتراوح بين 35-55%. 

الأشخاص المرشحون لتلك العملية هم المصابون بالسمنة (الدرجة الثانية إلى الثالثة).

وتلك الفئة تكون معرضة لكثير من الأمراض مثل:

  • السكري من النوع الثاني.
  • تصلب الشرايين.
  • والتهابات المفاصل والعظام. 

بعد أن يُؤتي الجهاز ثماره في فقدان الوزن؛ فيمكن للطبيب أن يقوم بإزالة الجهاز. 

لا ينبغي أن تخضع الفئات التالية لعملية مضخة المعدة التفريغية AspireAssist:

  • المرضى ممن يتلقون علاج إشعاعي بمنطقة الجذع أو الصدر. 
  • من يعانون ارتفاعات مستمرة في ضغط الدم
  • من لديهم صعوبات عند البلع وتناول الطعام.
  • المصابون بأمراض القلب أو الرئة. 
  • من يعانون متلازمة الأكل الليلية. 
  • من لديهم قرح في المعدة. 

خطوات عملية مضخة المعدة التفريغية AspireAssist:

  • عملية مضخة المعدة التفريغية تصنف ضمن العمليات طفيفة التوغل، ويتم إجرائها بتخدير موضوعي.
  • ويتم إدخال المنظار عن طريق شق صغير.
  • ويتطلب إجراء العملية 20 دقيقة، وغالبية المرضى يمكنهم المغادرة في خلال ثلاث ساعات. 
  • سوف يساعد جهاز “ASPIRE ASSIST” على إنقاص الوزن.
  • ويوجد زر سري يضغط عليه المريض بعد أن يتناول الوجبات بمدة 30 دقيقة.
  • وبناءً على ذلك يتم تفريغ جزء من محتويات المعدة في وعاء خارجي أو بالمرحاض، وتتطلب مدة عملية التفريغ 5 دقائق. 
  • من المهم أن يتابع المريض زياراته الدورية للطبيب بعد تركيب مضخة المعدة التفريغية؛ للتأكد من عمل الجهاز بطريقة سليمة.
  • وبعد خسارة الوزن يُمكن أن يزيل الطبيب الجهاز مرة أخرى.
  • تلك العملية من بين عمليات السمنة في تركيا التي تلقى اهتمامًا من جانب المصابين بالسمنة. 

مزايا عملية مضخة المعدة التفريغية: 

تعتمد نتائج عملية مضخة المعدة التفريغية على التزام المريض بالتعليمات والبرنامج الدوائي والغذائي الذي يحدده الطبيب.

وعلى سبيل المثال يجب على المريض أن يقوم بمضغ الطعام بشكل بطيء، مع اختيار نوعيات صحيحة من الوجبات، وفي إحدى الدراسات التي أجريت تبين أن بعض المرضى خسروا 35% من الوزن الزائد لديهم بعد استخدام مضخة المعدة التفريغية، وكذلك تحسنت الحالات المصابة بالسكري وتصلب الشرايين والتهابات المفاصل.

عيوب عملية مضخة المعدة التفريغية: 

يوجد بعض الآثار الجانبية لإجراء عملية مضخة المعدة التفريغية، ويتمثل ذلك فيما يلي: 

  • العدوى.
  • وعسر الهضم.
  • والانتفاخ.
  • والنزيف.
  • ومشاكل التنفس.
  • والقيء.

وهذه المضاعفات مؤقتة، وسرعان ما تزول. 

سابعًا: كبسولة بالون المعدة الذكية 

  • وهي إحدى الوسائل الحديثة التي يمكن عن طريقها إنقاص الوزن.
  • وتتمثل في كبسولة يتناولها المريض عن طريق الفم، ويمكن عن طريق ذلك الإقلال من كمية الطعام التي يتناولها الفرد لمدة أربعة أشهر.
  • ولا يحتاج ذلك إلى عملية أو منظار أو تخدير.
  • بعد أربعة أشهر يقوم البالون بإفراغ المحتوى الذي يوجد به، وينزل عن طريق البراز بصورة طبيعية، ولا يحتاج الأمر لزيارات أخرى لإزالته. 
  • تساعد كبسولة المعدة الذكية في الحد من السعرات الحرارية التي يحصل عليها الفرد خلال فترة زمنية متوسطة.
  • ويسهم ذلك في التخلص من السمنة وتجنب كثير من الدواعي الصحية، ومن ثم تعزيز الثقة بالنفس. 

الأشخاص المرشحون لاستخدام كبسولة بالون المعدة الذكية: 

  • الذين اتبعوا نظام الريجيم الروتيني، ولم يُؤتِ ذلك ثماره.
  • الأشخاص الذين لا يرغبون في الخضوع لعملية جراحية أو طفيفة التوغل بالمنظار.
  • من يحتاجون لإنقاص أوزانهم في فترة زمنية وجيزة. 

كمية الدهون التي يمكن التخلص منها عن طريق كبسولة بالون المعدة الذكية: 

  • تتوقف كمية الدهون التي يتخلص منها الفرد عن طريق كبسولة المعدة الذكية على:
  • حجم الدهون التي يعاني منها الفرد.
  • وسرعة التمثيل الغذائي.
  • والجنس، وسن المريض.

وغالبًا ما يتراوح ذلك بين 10-15% من إجمالي الوزن في مدة أربعة أشهر.

مزايا كبسولة بالون المعدة الذكية: 

  • يسهل ابتلاع كبسولة المعدة عن طريق الفم، ويكون ذلك بمُساعدة الطبيب. 
  • لا تحتاج إلي جراحة أو منظار أو الخضوع للتخدير. 
  • لا يوجد قيود على الأطعمة التي يتناولها المريض.
  • يعود الفرد لممارسة أنشطته اليومية بعد يوم فقط من ابتلاع كبسولة المعدة. 

عيوب كبسولة المعدة الذكية:

يعاني من يستخدمون كبسولة المعدة الذكية من عدة أعراض تختلف في حدتها من شخص لآخر؛ مثل:

  • الانتفاخ.
  • والإسهال، والإمساك.
  • والتهابات المريء.
  • وقرحة المعدة.
  • والقيء، والغثيان.
  • وسوء الهضم.
  • ويمكن أن ينكمش البالون ويسبب انسدادًا.

ثامنًا: إبرة بوتكس المعدة: 

  • تعتبر إبرة بوتكس المعدة من بين عمليات السمنة في تركيا الحديثة في نوعيتها.
  • وتساعد تلك التقنية في التخلص من السمنة.
  • وتعتمد آلية عمل هذه الإبرة على إحداث شلل في جزء من المعدة، وهو المسؤول عن الإحساس بالجوع؛ حيث يقوم بإرسال ما يفيد ذلك إلى المخ، وعند امتناع ذلك العصب عن قيامه بمهمته، فلا يتم تفريغ المعدة بسهولة، ويشعر الفرد بالامتلاء، وتقل كمية الطعام التي يتناولها.
  • ويبلغ تأثير إبرة بوتكس المعدة بين ستة أشهر وعام.
  • ولا تظهر النتائج بشكل مباشر بعد العملية.

الأفراد المرشحون لحقن بوتكس المعدة: 

  • من اتبعوا أنظمة الريجيم التقليدية ولم يحصوا على نتائج إيجابية. 
  • من لديهم نهم وشراهة في تناول الطعام ولا يستطيعون التحكم في أنفسهم.
  • الذين يعانون مشاكل على المستوى الصحي نتيجة لإصابتهم بالبدانة؛ مثل:
    • السكري.
    • وآلام العمود الفقري.
    • وآلام المفاصل. 

طريقة حقن بوتكس المعدة: 

  • يستخدم الطبيب المخدر الموضعي لإجراء العملية، حيث يضع رذاذ المخدر على منطقة الحنجرة. 
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإدخال المنظار عن طريق الفم.
  • ومن ثم حقن جدار المعدة، وتعطيل قدرة المعدة على الانقباض، وتفريغ ما بها من غذاء، وكذلك تعطيل عمل العصب المسؤول عن الشهية. 
  • تتراوح مدة إجراء عملية حقن بوتكس المعدة بين نصف ساعة وساعة. 

إرشادات بعد عملية بوتكس المعدة: 

  • ينبغي الامتناع عن تناول الأطعمة بعد إجراء العملية، ولحين تصريح الطبيب بعد زوال مفعول المخدر من الحنجرة. 
  • يشعر المريض ببعض الآلام في المعدة بعد عملية حقن البوتكس، وذلك من الأمور الطبيعية التي تنتهي مع مرور الوقت. 
  • يوجد أعراض مختلفة يتعرض لها الأفراد بعد العملية؛ مثل: التعب والإرهاق عند القيام بالأعمال اليومية. 

مزايا عملية حقن بوتكس المعدة: 

  • تساهم في إنقاص الوزن بشكل إيجابي. 
  • تجرى العملية عن طريق التخدير الموضعي.
  • تساعد على الإقلال من الإحساس بالجوع.
  • لا تحتاج لعمل شق جراحي.

عيوب عملية حقن بوتكس المعدة: 

  • حدوث ضعف في عضلة المعدة، وبما يسبب مشاكل في عملية الهضم، ومن هذا المنطلق وجب على الأطباء حقن المعدة بكمية معتدلة. 
  • حدوث تأثير سلبي على الأعضاء المجاورة للمعدة، ويتعين على الطبيب تحديد مكان مناسب بجدار المعدة. 
  • البعض يصابون بالحساسية نتيجة للتعرض للحقن. 

كيفية اختيار عملية السمنة المناسبة للمريض؟ 

يناقش الطبيب المعالج المريض حول طبيعة عملية السمنة المناسبة، ويتوقف ذلك على وزن المريض، ومناطق توزيع الدهون، والوقت الذي يحتاجه المريض لظهور النتائج الايجابية، بالإضافة إلى رغبة المريض في طريقة دون غيرها. 

ما طبيعة الأطعمة التي يمكن تناولها بعد إجراء عملية السمنة في تركيا؟ 

ينبغي أن يتجنب المريض العادات غير الصحية عند تناول الوجبات، ويتبع ما يلي: 

  • الحصول على حصص من الخضراوات والفاكهة في حدود 5 حصص يومية وبكميات معتدلة. 
  • تجنب المشروبات التي تتضمن سعرات حرارية كبيرة أو سكريات مرتفعة. 
  • تجنب الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من الدهون. 

ما تكلفة عمليات السمنة في تركيا؟ 

تختلف تكلفة عمليات السمنة في تركيا على حسب نوع العملية، وجود المستشفي العلاجي، ومؤهلات وخبرات الطبيب المعالج، وعلى الوجه العام فإن هذه النوعية من العمليات رخيصة السعر مقارنة بدولة مثل بريطانيا، وسوف نوضح ذلك من خلال الجدول التالي (الأسعار تقريبية): 

نوع العملية السعر في بريطانيا السعر في تركيا
بالون المعدة8000 دولار2700 دولار
تكميم المعدة17000 دولار4300 دولار
عملية ربط المعدة8000 دولار3500 دولار
عملية تحويل مسار المعدة26000 دولار6000 دولار
عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي ومجرى الإثنا عشر30000 دولار9000 دولار
عملية مضخة المعدة التفريغية AspireAssist12000 دولار4000 دولار
كبسولة بالون المعدة الذكية2000 دولار1200 دولار
بوتكس المعدة2200 دولار1300 دولار

الخاتمة: 

عمليات السمنة في تركيا بمثابة الحل النموذجي للفئات التي تُعاني من السمنة المفرطة، ومروا بتجارب عديدة عن طريق الأساليب التقليدية، ولم يُؤتِ ذلك بنتائج إيجابية، ويمكن اللجوء إلي نوعيات مختلفة من تلك العمليات؛ مثل: بالون المعدة، وتحويل مسار المعدة، وربط المعدة، وتكميم المعدة، وبوتكس المعدة، وكبسولة المعدة الذكية، وجميع الخيارات متوافرة في تركيا، وبأسعار في المتناول، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على رحلات ترفيهية رائعة. 

يمكنكم زيارتنا في مركز إنترناشيونال كلينيكس وستحصلون على أفضل الخدمات تحت إشراف نخبة من أفضل الأطباء بالعالم وبأنسب الأسعار.

الكاتب يقترح عليك قراءة: أنواع عمليات السمنة في تركيا | التكلفة والنتائج