عملية زراعة الكبد

هل ترغب بتقييم حالتك ومعرفة المزيد من التفاصيل حول الإجراء الطبي وعن مجموعة إنترناشونال كلينيكس الطبية في تركيا؟


تواصل معنا

    زراعة الكبد

    زراعة الكبد هي العلاج الوحيد للمُصابين بفشل وظائف الكبد، وتُعتبر من أكثر جراحات زراعة الأعضاء شيوعًا، حيث يُستبدل العضو التالف بآخر سليم إذا كان المُتبرِّع مُتوفَّى، أما في حال كان التبرُّع من شخصٍ حيٍّ فيتمُّ أخذ جُزء من الكبد للشخص المُصاب.

    بدأت أول عملية زراعة كبد في عام 1968 على يد الدكتور الأمريكي توماس ستارزل، وقد كُلّلت العملية بالنجاح. وفي أوائل الثمانينات استُخدم دواء سيكلوسبورين المُستخلص من الفطر للمرضى الذين أجروا عملية زراعة الكبد، وقد ساعد هذا الدواء على ارتفاع نسبة بقاء المُصابين على قيد الحياة ثلاثة أضعاف، فتمَّت المُصادقة على عملية زرعة الكبد رسميًّا كعلاج للمرضى المُصابين بفشل الكبد في مراحله الأخيرة.

    ما وظيفة الكبد؟

    يُعتبر الكبد من أكبر أعضاء الجسم الداخلية، وله أهمية كبيرة في جسم الإنسان وأي خلل في وظائف الكبد قد يُؤدِّي إلى حُدوث مخاطر صحية تصل إلى حدِّ الوفاة، حيث إنه يُنتج عصارة المرارة التي تعمل على امتصاص الدهون والفيتامينات الذائبة في الدهون والكوليسترول الضار، ويُنتج البروتينات التي لها أهمية في تجلُّط الدم، ويُزيل السموم والبكتيريا الضارَّة في الدم، كما أنه يقي من العدوى.

    أسباب اللجوء لزراعة الكبد

    فشل الكبد الحاد

    قد يكون المُصاب يمتلك كبدًا طبيعيًّا، ثم يُصاب بمرضٍ ما كالتَّسمُّم الدوائي أو الالتهابات الفيروسية، فتتدهور حالته بشكلٍ سريع، وتُصبح وظائف الكبد غير قادرة على القيام بعملها، مما يُشكِّل خطرًا على حياته، إذ قد يتعرَّض إلى الإصابة بالغيبوبة نتيجة فشل الكبد الحاد، فيلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى إجراء زراعة الكبد.

    فشل الكبد المزمن

    قد يُصاب المريض بفشل الكبد المُزمن لأسبابٍ عديدة مثل:

    • العدوى الفيروسية كالالتهاب الكبدي B وC.
    • الإصابة بتليف الكبد الذي ينتج عن الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
    • الإصابة بالتهاب أو تلف خلايا الكبد الذي ينتج عن تراكُم الدهون على الكبد.
    • بالاضافة الى الإصابة بأمراض الأقنية الصفراوية المصلبة، مثل تشمُّع الكبد الصفراوي، والتهاب الأقنية الصفراوية الصلبة، ورتق القناة الصفراوية الذي يُعَدُّ من أشهر الإصابات بين الأطفال.
    • الإصابة بالأمراض الوراثية التي لها تأثير مباشر على الكبد، مثل مرض ترسُّب الأصبغة الدموية، الذي يُؤدِّي إلى فرط تراكُم الحديد على الكبد، ومرض ويلسون الذي يُؤدِّي إلى فرط تراكُم النحاس على الكبد.
    • الإصابة بمرض السرطان أهمها سرطان الكبد.

    وفي هذه الحال تتدهور حالة المريض تدريجيًّا نتيجة فشل وظائف الكبد في أداء عملها، وتظهر عليه أعراض مثل اصفرار الجلد، واحتباس السوائل في البطن، والتدهور العقلي، أو أعراض سرطان الكبد، وعلى الرغم من أن الكبد قد يعمل بشكل بسيط، فإن المُصاب قد لا يتحمَّل بعض الأعراض الحادَّة التي تظهر مثل الإصابة بالحكَّة الشديدة التي لا تُجدي العلاجات الدوائية بها نفعًا، وكل هذه العوامل من شأنها أن تستدعي إجراء عملية زراعة الكبد.

    عملية زراعة الكبد

    الاستعدادات قبل إجراء العملية

    عند إقرار الطبيب المُختص بضرورة إجراء عملية زراعة الكبد، يقوم بتحويل المُصاب إلى مركز زراعة الأعضاء، أو اختيار المركز الذي يراه مناسبًا، بحيث يكون على دراية بعدد عمليات الزرع التي تُجرى في المركز أو المستشفى المُختص سنويًّا، ومعرفة أنواع عمليات الزرع، والاستفسار عن مُعدَّل الشفاء والبقاء على قيد الحياة بعد زراعة الكبد، بالإضافة إلى معرفة التكاليف المادية التي سيتكبَّدها المُصاب كاملةً، سواء كان قبل، وفي أثناء وبعد العملية.

    التقييم

    سيقوم مركز زراعة الكبد بعمل تقييم للمُصاب والمُتبرِّع للتأكُّد من توافُر شروط زراعة الكبد لكلا الطرفين لضمان نسبة نجاح عملية زراعة الكبد مرتفعة، ولتجنُّب المخاطر على الطرفين، حيث يجب أن تتوافر بهما الشروط التالية:

    • يجب أن يكون المُتبرِّع سواء كان مُتوفَّى أم حيًّا، بالغًا.
    • ضرورة أن يكون المُصاب خاليًا من أي عدوى يصعُب السيطرة عليها.
    • يجب ألا يكون المُصاب مريضًا بسرطان الكبد وانتشرت الخلايا السرطانية خارج الكبد.
    • أن يكون المُصاب مُلتزمًا بنظامٍ صحي صارمٍ إلى حدٍّ ما.
    • يجب أن يكون هناك تطابُق بين فصيلة دم المُتبرِّع والمُصاب.
    • يجب ألا يكون المُصاب مريضًا بأحد الأمراض النفسية المُزمنة.
    • على المتبع ان لا يكون مُصابًا بأمراض مُزمنة، مثل أمراض القلب، والسكري، والسرطان، أو أي مرض مُعدٍ.
    • يجب أن يتم فحص المُتبرع بدنيًّا ونفسيًّا، لتجنُّب مخاطر العملية على صحَّته.

    الفحوصات والاختبارات

    بعد تقييم حالة المتُبرع والمُصاب وإمكانية إجراء عملية زراعة الكبد، يتم عمل اختبارات وفحوصات للمُصاب تتضمَّن عمل اختبارات للدم والبول، وإجراء اختبار ألترا ساوند على الكبد، وعمل اختبارات على القلب، وفحص عام على الصحة، مثل فحص السرطان، والتأكُّد من خُلوِّ جسم المُصاب من الأمراض التي تؤثر على نسبة نجاح عملية زراعة الكبد.

    زراعة الكبد لمُتبرّع حي

    يتم اختيار مُتبرِّع حي يتمتَّع بصحَّة سليمة، ومناسب لأن يتبرَّع للمُصاب على أن يتم الأخذ بالاعتبار العُمر وفصيلة الدم إذا كانت متطابقة وحجم الكبد، وغالبًا ما يكون المُتبرِّع من أفراد العائلة أو الأصدقاء، حيث يتم التبرُّع بجُزء صغير من الكبد للمُصاب، علمًا بأن حجم الكبد يعود إلى طبيعته للمُتبرِّع في خلال شهرين من إجراء العملية الجراحية، كما يستعيد الجُزء المزروع للمُصاب وظائفه الطبيعية في نفس الفترة.

    تُعتبَر زراعة الكبد من مُتبرِّع حيٍّ أفضل من مُتبرِّع مُتوفَّى، إذ إن المُصابين تقلُّ لديهم نسبة خطر الإصابة بالمُضاعفات المُحتملة في أثناء عملية الزرع أو بعدها، وفُرصة البقاء على قيد الحياة لمدة أطول أقرب.

    زراعة الكبد من متبرع متوفى

    عند التسجيل في قائمة انتظار كبد من مُتبرِّع مُتوفَّى، يتم الاتصال بالمُصاب عند الحصول على الكبد وعمل الإجراءات اللازمة للتأكد من تطابُق كبد المُصاب والمُتبرِّع، ثم يأتي المُصاب إلى المستشفى لإجراء العملية على أن يكون صائمًا في هذا اليوم، وقبل إجراء العملية يتم إعلام الطبيب عن كيفية الزراعة ثم توقيعه على مُوافقة ورقية لإجراء العملية.

    زراعة الكبد التبادلية

    يُطلَق عليها أيضًا عملية الزرع الدومينو، وهي من العمليات الأقل شيوعًا عن غيرها من أنواع زرع الكبد، حيث يحصُل المُصاب على الكبد من مُتبرِّع حيٍّ مُصاب بمرض الداء النشوائي العائلي، وهو مرض نادر يُسبِّب تراكُم نسبة البروتين في الجسم بشكلٍ غير طبيعي؛ مما يُؤدِّي إلى تلف معظم أعضاء الجسم الداخلية.

    يمنح المُتبرع جُزءًا من كبده للُمُصاب لأن الكبد لا يتأثر بالمرض، إلا أن تلك العملية لا يقوم بها الأطبَّاء إلا للأشخاص من هم أكبر من 55 عامًا، وذلك لأنهم قد لا يتعرَّضون لخطر الإصابة بداء النشواني العائلي، الذي يُعَدُّ من مُضاعفات العملية، حيث يُصيب المُتلقِّي للكبد بعد عقود من الزمن.

    أثناء العملية الجراحية

    في حال كان المُتبرِّع حيًّا، يتم تخدير المُصاب والمُتبرِّع بالتخدير العام، ثم يقوم الطبيب الجرَّاح باستئصال جُزء من كبد المُتبرِّع، حيث يقوم الطبيب الجرَّاح بعمل شق في البطن للمُتبرِّع، ثم يتم عمل شق طويل في بطن المُصاب لاستئصال الكبد المريض، ويضع مكانه جُزء الكبد الذي تم أخذه من المُتبرِّع، ويتم بعد ذلك ربط القنوات الصفراوية والأوعية الدموية بالكبد الجديد. وتتم نفس الإجراءات في حال كان المُتبرِّع مُتوفَّى، حيث يتم تخديره ومباشرة العملية.

    مدة عملية زراعة الكبد

    عادةً ما يستفسر المُصاب وأهله كم ساعة تستغرق العملية فيُجيب الطبيب المُختص بأن العملية قد تستغرق نحو 12 ساعة تقريبًا أو أكثر، مع العلم بأن العملية الجراحية تتم للمُصاب وللمُتبرِّع في الوقت ذاته.

    ما بعد زراعة الكبد

    ما بعد زراعة الكبد يتم إبقاء المريض والمُتبرِّع إذا كان حيًّا، في وحدة العناية الفائقة لأيام، حيث تتم مُراقبة المريض من قِبَل الأطبَّاء والمُمرِّضين لمُلاحظة حُدوث أي مُضاعفات، ويتم عمل اختبار لوظائف الكبد الجديد للتأكُّد من وجود أي إشارة تدلُّ على عمل الكبد.

    وبعد استقرار الحالة، يُنقل المريض إلى الغُرفة العادية لفترة تتراوح بين خمسة وعشرة أيام، وخلالها يُجرى عديدًا من الفحوصات، وبعد الخروج من المستشفى يستمر المُصاب في التعافي، ويُجرى له مزيد من الفحوصات بشكل أسبوعي إلى تمام التعافي.

    يتوقَّع الطبيب عادةً الشفاء التام بعد العملية في غضون ستة أشهر. كما يُعطى المريض أدوية تستمر لبقية حياته، مثل مُثبِّطات المناعة للحدِّ من مُهاجمة الجهاز المناعي للكبد المزروع، ويُعطى أدوية أخرى تُساعد في التَّخفيف من خطر الإصابة بالمُضاعفات.

    نتائج العملية

    وفقًا للدِّراسات والأبحاث، فإن نسبة نجاح عملية زراعة الكبد تعتمد على حالة المريض، ولكن بصفة عامة فإن 75% من المُصابين الذين أجروا العملية يبقون على قيد الحياة لمدة خمس سنوات على أقل تقدير، وقد تزداد مُعدَّلات النَّجاة في حال كان المُتبرِّع حيًّا.

    مضاعفات زراعة الكبد

    تكمُن أضرار زراعة الكبد في المُضاعفات التي قد تحدث للمُصاب، مثل مُهاجمة الجهاز المناعي للكبد المزروع، ورفض الجسم له، وحصول تخثُّر دموي أو نزيف، وقد تتقلَّص القناة الصفراوية، أو يحدث تسريب للمادة الصفراوية، ومن المُمكن أن يُصاب المريض بالعدوى، أو بعض التشنُّجات العصبية، والأخطر من ذلك أن يحدث فشل في الكبد المزروع.

    أضرار أدوية تثبيط المناعة

    قد تحدث مُضاعفات جرَّاء تناول أدوية تثبيط المناعة المهمة للمريض، والتي لا غنى عنها مدى الحياة، حيث تحدث بعض الآثار الجانبية من أهمِّها ضعف المناعة مما يُؤدِّي إلى سُرعة الإصابة بالعدوى، وفي بعض الحالات تسبب تلك الأدوية الإسهال أو الشعور بالصُّداع، وقد ترتفع كمية الكوليسترول في الدم، مما يُؤدِّي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفي بعض الحالات يُصاب المريض بداء السكري، وترقُّق في العظام.

    التعايش مع زرع الكبد

    تختلف حياة المُصاب بعد الزرع، حيثُ يتوجَّب عليه اتِّباع نظام حياة صحِّي يتناسب مع حالته للحفاظ على صحَّة الكبد المزروع وتجنُّب مخاطر المُضاعفات وتلف الكبد، وكي يحدث هذا لا بُدَّ أن يهتم بالنظام الغذائي الخاص، وذلك باتِّباع ما يلي:

    • تجنُّب تناول المشروبات الكحولية تمامًا أو إضافتها إلى الأطباق الغذائية.
    • تناول كثير من الفواكه والخضراوات على الأقل خمس حصص في اليوم الواحد.
    • الابتعاد عن تناول الجريب فروت لتأثيره السلبي على أداء أدوية تثبيط المناعة.
    • تناول عديد من الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
    • استبدال الأطعمة المُصنَّعة بالأطعمة التي تحتوي على حبوبٍ كاملةٍ.
    • تناول مُشتقَّات الحليب الخالية من الدسم أو قليلة الدسم للحفاظ على نسبة الكوليسترول والفسفور في الجسم.
    • تناول اللحوم والدواجن قليلة الدهن.
    • شُرب كميات وفيرة من المياه والسوائل يوميًّا. هذا بالإضافة إلى مُمارسة الرياضة واعتبارها جُزءًا روتينيًّا مهمًّا في الحياة، بحيث يبدأ المريض بالمشي قدر المُستطاع بعد عملية زراعة الكبد بفترة قصيرة، ومع مرور الوقت يبدأ بإدخال بعض الأنشطة الرياضية الأخرى، مثل السباحة، والمشي لمسافات، أو ركوب الدرَّاجة، ولكن يجب قبل اختيار النشاط الرياضي الذي سيُمارسه المُصاب استشارة الطبيب المُختص.


رحلات علاجية ذات طابع سلس

تحرص شركتنا على تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية المتميزة لعملائنا الكرام بالتعاون مع المؤسسات الطبية المتعاقد معها. فبالإضافة إلى مساعدتك في الحصول على أفضل الإجراءات الطبية التي تناسب حالتك، نقدم لك مجموعة متميزة من الخدمات الإضافية لضمان راحتك وسلامتك من خلال:


استقبال وتوصيل خصصنا لكم سيارات VIP حديثة، لترافقكم عند استقبالكم في المطار، وأثناء تنقلكم بين الفندق والمستشفى.
مترجم طبي مرافق فريق الترجمة الميداني سيكون في خدمتكم في كافة الأوقات وذلك لتسهيل التواصل معكم بشكل دائم.
فربق طبي محترف سيعمل المستشار الطبي على تقديم خطة علاجية مناسبة ومريحة يلبي من خلالها جميع احتياجاتكم.
الضيافة الفندقية الإقامة لن تكون صعبة، لأن فريقنا سيساعدكم في حجز المكان الأنسب خلال فترة تواجدكم في تركيا.
خدمة مميزة يقوم فريق الجودة بالتواصل مع العملاء بعد العملية، للتأكد من رضاهم على جميع ما حصلوا عليه من خدمات.

احصل على استشارة مجانية وإجابات على جميع أسئلتك عبر إكمال النموذج أدناه

معلومات التواصل

ما هو القسم الذي تود الاستفسار عنه:

هل هناك أي شئ آخر تريد سؤال طبيبنا عنه؟

لقد تلقينا رسالتك وسنتواصل معك في أقرب وقت


مستشارونا الطبيون جاهزون على مدار الساعة للإجابة عن استفساراتكم وبشكل مجاني تماماً