عمليات الحبل الصوتي

هل ترغب بتقييم حالتك ومعرفة المزيد من التفاصيل حول الإجراء الطبي وعن مجموعة إنترناشونال كلينيكس الطبية في تركيا؟


تواصل معنا

    الحبل الصوتي

    تقوم الأحبال الصوتية بوظيفة حسَّاسة جدًا للإنسان، وهي خروج الصوت من الإنسان، ولذلك فإن أي أزمة في الحبل الصوتي تُؤدِّي إلى فقدان القُدرة على خروج الصوت، ومن هنا كان لها أهمية كُبرى، وبالتالي تعاظم أيضًا دور عمليات الحبل الصوتي لأنها السبب في إعادة الصوت مرة أخرى للإنسان.

    وقديمًا كان الإنسان عند حدوث أي مشكلة في الأحبال الصوتية يكون مصيره فقدان القُدرة على خروج الأصوات، وبالتالي لا يمكن أن يتحدث ويفقد أهم الحواس التي تميز بها الإنسان، وهي القُدرة على الكلام؛ بل أكثر من ذلك حتى الصراخ لا يمتلك قوة لفعله، لكن مع التطور الطبي وظهور عمليات الحبل الصوتي أصبح هناك أمل أن يعود للإنسان القُدرة على التحدث مرة أخرى، ولذلك عظمت أهمية هذه العمليات.

    ونظرًا لأهمية الأحبال الصوتية لدى الإنسان نكشف عبر السطور التالية كل المعلومات المهمة عنها والأمراض التي تُصيبها مثل التهاب الحبل الصوتي وقطع الحبل الصوتي وعمليات حقن الأحبال الصوتية حتى يمكن تجنب الإصابة أو حدوث أي أزمة تكون سببًا في فقدان القُدرة على التحدث.

     تعريف الحبل الصوتي

    من أجل معرفة المشاكل التي تُسبِّب فقدان القُدرة على التحدث، أو خروج الصوت لا بد من معرفة تعريف الحبل الصوتي أو الأحبال الصوتية التي تكون عبارة عن مجموعة من الألياف العضلية الموجودة داخل الحنجرة.

    والحبل الصوتي عبارة عضلة رقيقة واحدة تُوجد داخل الحنجرة، لكن لا توجد بمفردها، حيث يكون هناك عضلة أخرى أيضًا، والاثنتان معًا يُطلق عليها «الأحبال الصوتية».

    والأحبال الصوتية دائمًا تكون في وضع الاسترخاء عبارة عن شكل حرف V، وذلك من أجل أن تسمح بمرور الهواء بحرية، والحبل الصوتي مسؤول على إصدار وإخراج الصوت والتنفس من خلال انقباضه وانبساطه، ويتحكم في الحبل الصوتي العصب الحائر.

    وعندما ترى الحبل الصوتي تلاحظ لونه الأبيض نتيجة قلة مرور الدورة الدموية خلاله، أما عن كيفية خروج الصوت، فتكون من خلال خروج الهواء من القصبة الهوائية عن طريق الحبل الصوتي فيؤدي إلى تذبذبه ما ينتج عنه في النهاية الصوت، ولكنه في هذه الحالة يكون مغلقًا، لأن الأحبال الصوتية تكون في حركة دائمة، حيث تكون مغلقة أثناء الكلام ومفتوحة أثناء التنفس.

    وظيفة الأحبال الصوتية

    الأحبال الصوتية يكون لها 3 وظائف أساسية، وهي: التحدث والبلع والتنفس، حيث تساعد في القيام بهذه الوظائف:

    • التحدث: قصبة يمكن التكلم والقُدرة على إصدار الأصوات من خلال إغلاق الأحبال الصوتية ومرور الهواء عبرها ومع تذبذبها يصدر الصوت أو الكلام.
    • البلع: يحدث عند إغلاق الحبل الصوتي أثناء تناول الطعام حتى لا يعبر الأكل والسوائل إلى القصبة الهوائية.
    • التنفس: يحدث عندما تبقى الأحبال الصوتية مفتوحة أثناء التنفس لعبور الهواء خلالها.

    التهاب الحبل الصوتي

    يحدث التهاب الحبل الصوتي؛ نظرًا لأسباب عديدة أهمها، استخدامها بشكل مفرط جدًا، أو تهيجها أو نتيجة عدوى، وكل ذلك يُؤدِّي إلى أن تصبح الأحبال الصوتية مُلتهبة أو متهيجة.

    ويؤدي التهاب الحبل الصوتي إلى تشوُّه الصوت الصادر ويصبح الصوت مبحوحًا، كما ينتج عنه اضطرابات مختلفة، مثل: التهاب الحنجرة، والاضطرابات الصوتية العصبية، والسلائل أو العقد أو التكيسات على الأحبال الصوتية، كما يمكن أن يُؤدِّي الالتهاب إلى شلل في الأحبال الصوتية.

    أسباب الاتهاب

    التهاب الحبل الصوتي يحدث نتيجة عديد من الأسباب التي يمكن أن تُؤدِّي إليه، ويكون أبرزها الآتي:

    •  الصوت العالي مثل الصراخ، حيث يُسبِّب هذا الأمر الإجهاد في عضلات الأحبال الصوتية، وبالتالي الالتهاب.
    • نزلات البرد الفيروسية والتي يمكن أن تُصيب أيضًا الحبل الصوتي بالالتهاب.
    •  في بعض الأحيان يُسبِّب ارتجاع المريء في التهاب الغشاء المبطن للحبل الصوتي والالتهاب.
    •  تكون أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم الحبل الصوتي أحد الأسباب في الالتهاب.
    •  إصابة الأحبال الصوتية بالدرن وهي عبارة عن «البكتيريا المتفطّرة السليّة».
    •  في بعض الحالات عندما تضخم الغدة الدرقية فيكون هناك ضغط على العصب المغذي للحبل الصوتي ما يُؤدِّي إلى الالتهاب.

    أعراض الإلتهاب

    يكون هناك بعض العلامات أو الأعراض التي تدل على إصابة الشخص بالتهاب في الحبل الصوتي، وهي كالآتي:

    • يشعر المريض بـ«بحة» في صوته أو تغيره بشكل كامل، لأن ذلك سببه عدم انغلاق الأحبال الصوتية بالكامل أثناء الكلام.
    • عندما يُعاني المريض من الضيق في التنفس، من المحتمل أن يكون بسبب عدم فتح الأحبال الصوتية أثناء التنفس بشكل كامل.
    • في بعض الأوقات ربما يشعر المريض باختناق وهذا أحد أعراض الالتهاب.
    • عندما يُعاني المريض من ارتفاع درجة الحرارة أو وجود صوت صفارة في الحبل الصوتي.

    علاج الإلتهاب

    نظرًا لأهمية الأحبال الصوتية في إعطاء القُدرة على التحدث بشكل كامل، لذلك عندما يُصاب الإنسان بالتهاب يفقد هذه القُدرة التي تميزه، لذلك يبحث عن علاج للالتهاب الحبل الصوتي، خاصة أنه في العادة يكون حادًا وينتج عنه التهاب الحنجرة الذي يُسبِّب تضخم في الحبل الصوتي وضعف الصوت.

    علاج التهاب الحبل الصوتي يعتمد على علاج العامل المسبب للالتهاب في المقام الأول، لذلك هناك طرق عديدة وأنواع لهذا العلاج:

    • عند الإصابة بالإجهاد في الأحبال الصوتية بسبب الصوت العالي أو الصراخ، فيكون على المريض أن يلتزم بالراحة وتجنب الكلام والتحدث مع الآخرين لفترة من الوقت حتى يمكن التخلص من الالتهاب، لكن مع أخذ أدوية منشطة للعضلات.
    • وعند التعرُّض لنزلات البرد التي تُؤدِّي إلى التهاب الحبل الصوتي، يكون العلاج يعتمد على الراحة التامة مع تناول العقاقير التي تساعد في الشفاء من نزلات البرد.
    • أما إذا كان الالتهاب سببه في الأساس هو الدرن، فإن علاجه يعتمد على الكورس المخصص لعلاج المرض الأصلي، وهو الدرن.
    • وعند تُسبِّب أمراض المناعة الذاتية إلى التهاب الحبل الصوتي، فلا بد من الراحة وتناول الأدوية التي تعمل على تقوية المناعة. وإذا كان الالتهاب بسبب تضخم الغدة الدرقية فيكون علاجها الأساسي يعتمد على علاج التضخم في الأساس.

    التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال

    يُعتبر التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال من الأمراض الشائعة، وذلك بسبب أن الحنجرة عند الأطفال تكون ضيقة، وبذلك تكون مسافة التنفس بين الأحبال الصوتية ضيقة أيضًا، لكن مع ذلك يكون خطيرًا، لأن بسبب الضيق فعند التهاب الأحبال الصوتية لدى الأطفال يتسبَّب في ضيق في التنفس.

    ومن أبرز العلامات التي تكشف عن التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال يكون من خلال ظهور «البحة» التي تحدث عند البكاء أو الشعور بالألم في الحنجرة أو عدم القُدرة على البلع بشكل طبيعي.

     أسباب التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال

    عادةً ما يكون السبب الرئيسي لالتهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال هو الصراخ أو البكاء بشكل مفرط طوال اليوم، لكن رغم ذلك فإنه ليس السبب الوحيد، فهناك بعض الأسباب التي تُؤدِّي إلى حدوثه، وهي كالتالي:

    • ارتفاع درجة الصوت للطفل أو خفضها بشكل دائم.
    • عندما يتحدث الطفل بصوت مغاير لصوته مثل تقليد صوت الحيوانات أو الشخصيات الكرتونية يمكن أن يُسبِّب ذلك التهاب الأحبال الصوتية.
    • نزلات البرد والسُّعال المتكرر تكون من أبرز الأسباب في التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال.
    • يمكن أن يحدث أيضًا بسبب غناء الطفل بصوتٍ عالٍ أو التحدث دون التنفس بشكل كافٍ.
    • ارتجاع المريء عند الأطفال.

    علاج التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال

    ويكون الحل الوحيد لعلاج التهاب الأحبال الصوتية عند الأطفال بعلاج المرض الذي يُؤدِّي إلى الالتهاب، لكن هناك بعض النصائح التي تساعد في وقاية الأطفال من عدم الإصابة بالتهاب الأحبال الصوتية.

    وتكون أبرز هذه النصائح، هي تعتمد على تعديل سلوك الطفل مثل عدم الصراخ أو قلة مشاهدة التلفزيون حتى لا يقلد الأصوات، وإبقاء جسم الطفل رطبًا وتجنبه من تناول مشروبات الكافيين التي تُسبِّب الجفاف في الأحبال الصوتية.

    شلل الاحبال الصوتية

    الشلل أو ما يُطلق عليه ارتخاء الأحبال الصوتية، هو في الأساس عبارة عن عدم قدرة الحبل الصوتي على الانقباض والانبساط، بالإضافة إلى تعطيل وظائفه، ويحدث ذلك بسبب إصابة في العصب الحائر المغذي للأحبال الصوتية مما يُؤدِّي إلى تغير في الصوت، كما أن هناك أسبابًا عديدة لإصابة العصب المغذي للحبل الصوتي.

     وعند حدوث شلل أو ارتخاء الأحبال الصوتية في كلتا الحبلين الصوتين يُعاني المريض من «بحة» في الصوت وضيق في التنفس، ويرجع ذلك لأن الأحبال الصوتية تتباعد عن بعضها أثناء التنفس، ولكنها تتقارب أثناء الكلام، لذلك عند حدوث الشلل فإن الأحبال الصوتية لا تتباعد، وبالتالي يصعب التنفس.

    أسباب ارتخاء الأحبال الصوتية

    تتعدَّد الأسباب التي تُؤدِّي إلى ارتخاء الأحبال الصوتية أو شللها، ولكن أبرزها الآتي:

    • عند القيام بجراحة استئصال الغدة الدرقية قد يحدث تغيير في الصوت و«بحة»، والتي أما أن تكون مؤقتة أم دائمة، و«البحة» المؤقتة تكون بعد إجراء العملية لفترة أقل من ستة أشهر، وتكون نتيجة خمول مؤقت في العصب الحائر وتعالج مع مرور الوقت وجلسات العلاج الصوتي.
    • ولكن عندما تكون دائمة تستمر «البحة» في الصوت أكثر من ستة أشهر، وذلك بسبب قطع العصب الحائر أثناء العملية فيحدث خمول دائم للعصب الحائر وعلاجها يكون جلسات العلاج الصوتي أو بإجراء جراحة.
    • كما أن هناك أمراضًا أخرى قد تكون من مضاعفاتها ارتخاء الأحبال الصوتية، مثل أورام الغدة الدرقية والقصبة الهوائية أو حتى أورام المريء والبلعوم والغدد اللمفاوية.
    • وربما تُؤدِّي عمليات القلب وإصلاح فقرات العنق إلى ارتخاء الأحبال الصوتية في بعض الأحيان.
    • ورغم ذلك فهناك أسباب مجهولة ربما تكون السبب، لذلك لا بد من إجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب ارتخاء الأحبال الصوتية ونتائجها السليمة، وهناك يكون سببه مجهولًا مثل الأنفلونزا الفيروسية، وغيرها.

    علاج ارتخاء الأحبال الصوتية

    العملية الجراحية

    في أغلب الأحوال يكون علاج ارتخاء الأحبال الصوتية هو إجراء عملية جراحية، لكن هناك أنواعًا من هذه العمليات، وتكون كالتالي:

    عملية حقن الاحبال الصوتية: وتكون عن طريق حقن الأحبال الصوتية المشلولة باستخدام المنظار من خلال مواد تأخذ من المريض نفسه مثل الشحم أو المواد الأخرى، وتستخدم في تحرك الحبل الصوتي المشلول للمنتصف ويسمح باقترابه من الجهة المقابلة، وهذا ما يُؤدِّي إلى تحسن الصوت للطبيعي.

    وعملية الحقن الأحبال الصوتية قد يحتاج إليها المريض كل فترة ويكررها لسبب أن تلك المواد التي يتم حقنها في الحبل الصوتي يمتصها الجسم مع مرور الوقت فيرجع الحبل الصوتي مشلولًا.

    عملية توسيط الحبل الصوتي: وتتم من خلال إجراء عملية جراحة في الحالات التي يكون الحبل الصوتي المشلول دائمًا لأنها تدوم وتبقى لفترة أطول ودائمة.

    وتكون العملية عن طريق فتح فتحة في الغضروف الدرقي بالرقبة، وإدخال قطعة من السليكون لتدفع الحبل الصوتي المشلول إلى المنتصف.

    عملية ارتخاء الاحبال الصوتية: عند حدوث ارتخاء في الأحبال الصوتية يتم إجراء عملية من خلال فتحة تهوية في القصبة الهوائية، وذلك مع حالات الحبل الصوتي المشلول المؤقت، أما الدائم فيكون من خلال إجراء منظار للحنجرة وتوسيع مجرى التنفس عن طريق استئصال الغضروف الموجود في الجزء الخلفي من الحبل الصوت من جهة واحدة باستخدام الليزر بشكل جُزئي، وبذلك بهدف تحسن التنفس.

    عملية العصب التالف: استبدال أو إعادة التعصيب في العصب التالف تكون دقيقة ولا بد أن تتم هذه الجراحة بنقل عصب سليم من منطقة أخرى من العنق ليحل محل الحبل الصوتي التالف، وهذه العملية يكون نتيجة تحتاج إلى وقت، حيث تستغرق من أجل تحسن الصوت نحو من ستة إلى تسعة أشهر، وهناك وقد يجمع بعض الأطباء بينها وبين جراحة زراعة السليكون.

    العلاج الصوتي

    من أجل علاج الأحبال الصوتية يكون هناك جلسات للعلاج الصوتي والتي تكون عن طريق التمارين أو الأنشطة الأخرى التي تعمل على تقوية الأحبال الصوتية وتحسين القُدرة على التحكم في التنفس أثناء الكلام، لكن لا بد لهذه الجلسات أن تكون بعيدة عن حدوث أي تشنج في العضلات أو الأحبال الصوتية سواء كانت المشلولة أو المتراخية، كما أنه لا بد من حماية مجرى الهواء أثناء البلع، لكن العلاج الصوتي هو المتاح في حالات شلل الأحبال الصوتية المؤقت.

    قطع الحبل الصوتي أو استئصاله

    يُعتبر قطع الحبل الصوتي عبارة عن جراحة تتم من أجل إزالة الأحبال الصوتية بالكامل مع عضلاتها، حيث يتم في معظم الحالات استئصال الغضروف الداخلي للغدة الدرقية أيضًا.

    أسباب القطع

    هناك عديد من الأسباب التي تُؤدِّي إلى قطع الحبل الصوتي تكون أبرزها كالآتي:

    • في حالات سرطان الحنجرة.
    • عند الإصابة بـ«شلل المختطف الثنائي»، والذي يكون سببًا في انسداد المجرى التنفسي.
    • كما أنه عند الإصابة بوجود أي آفات خلل تعمل على تنسج الأحبال الصوتية التي تضيّق مجرى التنفس.

    علاج قطع الحبل الصوتي

    في مثل هذه الحالات يكون علاج قطع الحبل الصوتي يتم عن طريق حدوث عملية الاستئصال، ولذلك فهناك نوعان من هذه العملية:

    • الأول: تتم العملية عن طريق استئصال الحبل الصوتي، وذلك من خلال شق الحنجرة.
    • الثاني: يكون عن طريق استئصال الحبل الصوتي باستخدام الليزر، وذلك من خلال المنظار الجراحين.

    ولا بد من اختيار العملية بناءً على عدة أسس، أهمها: مدى وصول النمو السرطاني إلى الغدة الدرقية، أو إذا كان الشخص يُعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية واحتشاء، بالإضافة إلى إذا كان المريض يُعاني من اختلال حركة الأحبال الصوتية أو إصابة أو كسر في العمود الفقري العنقي، وحدوث وذمة الحنجرة أو التهابها، وقصر الرقبة وسُمكها، ومرض التهاب الفقار القسطي.

    وهناك بعض التعليمات الخاصة التي لا بد من اتباعها بعد إجراء عملية قطع الحبل الصوتي، وهي كالآتي:

    • لا بد من تناول المضادات الحيوية لمدة أسبوع بعد العملية لمنع الإصابة بأي التهابات.
    • يجب استخدام موانع الارتجاع المعوي لمدة 8 أسابيع بعد العملية.
    • إذا كان هناك سُعال فلا بد من أخذ أدوية منع الإسهال.
    • يجب على المريض استنشاق البخار مرتين يوميًا.
    •  لا بد من تجنب الحشرجة والكحة والغناء والصراخ والبكاء بشكل تام.
    • إراحة الصوت بشكل كامل وعدم التحدث.


رحلات علاجية ذات طابع سلس

تحرص شركتنا على تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية المتميزة لعملائنا الكرام بالتعاون مع المؤسسات الطبية المتعاقد معها. فبالإضافة إلى مساعدتك في الحصول على أفضل الإجراءات الطبية التي تناسب حالتك، نقدم لك مجموعة متميزة من الخدمات الإضافية لضمان راحتك وسلامتك من خلال:


استقبال وتوصيل خصصنا لكم سيارات VIP حديثة، لترافقكم عند استقبالكم في المطار، وأثناء تنقلكم بين الفندق والمستشفى.
مترجم طبي مرافق فريق الترجمة الميداني سيكون في خدمتكم في كافة الأوقات وذلك لتسهيل التواصل معكم بشكل دائم.
فربق طبي محترف سيعمل المستشار الطبي على تقديم خطة علاجية مناسبة ومريحة يلبي من خلالها جميع احتياجاتكم.
الضيافة الفندقية الإقامة لن تكون صعبة، لأن فريقنا سيساعدكم في حجز المكان الأنسب خلال فترة تواجدكم في تركيا.
خدمة مميزة يقوم فريق الجودة بالتواصل مع العملاء بعد العملية، للتأكد من رضاهم على جميع ما حصلوا عليه من خدمات.

احصل على استشارة مجانية وإجابات على جميع أسئلتك عبر إكمال النموذج أدناه

معلومات التواصل

ما هو القسم الذي تود الاستفسار عنه:

هل هناك أي شئ آخر تريد سؤال طبيبنا عنه؟

لقد تلقينا رسالتك وسنتواصل معك في أقرب وقت


مستشارونا الطبيون جاهزون على مدار الساعة للإجابة عن استفساراتكم وبشكل مجاني تماماً