الخصية المعلقة 2024 | International Clinics

?php echo $row['m_title']; ?>

الخصية المعلقة Undescended Testicle

الخصية المعلقة، أو غير النَّازلة، كما هي معروفة طبيًا، تُعَدُّ من الحالات النادرة وغير الشائعة بنسب كبيرة بين المواليد من الذكور. فإنه من بين 25 طفلًا يُولد ستجد أن هُناك طفلًا من بينهم يُولد مُمتلكًا تلك الحالة. ولكنها في المقابل قد تكون شائعة بنسب أكبر بين الذكور ممَّن وُلدوا مبكرًا بما لم يسمح للخصية بعد تكونها قُرب منطقة الكلى من النزول إلى القناة الأربية، حيث تهبط فيما بعد إلى مكانها الطبيعي في الكيس، ولكن في حالات الولادة المُبكرة بالأسبوع الـ37 من الحمل قد تزداد فرص حدوث متلازمة الخصية المعلقة، لذا اليوم أُتيحت الفرصة للتعرُّف بشكل أوضح على الخصية المعلقة وطرق العلاج المناسبة للكبار والصغار المُصابين بها على حد سواء.

تعريف مُتلازمة الخصية المعلقة

طبيًا هُنالك كثير من الأسماء المتداولة لتلك الحالة وهي المُتمثلة في (الخصية غير النازلة Undescended testis). وكذلك (اختفاء الخصية Cryptorchidism). وفي مختلف الأحوال تُعبِّر تلك المُتلازمة عن عدم نزول الخصية في منطقة الكيس الجلدي الموجود خلف القضيب قبيل موعد الولادة لدى الذكور.

وتصل نسب الإصابة بتلك الحالة في واحدة من الخصتين بين 2% و5% من المواليد الذكور. مع العلم بأن فرص الإصابة بالخصية المُعلقة في كلتا الخصيتين من الظواهر النادرة للغاية، إلا أنها لا تزال واردة الحدوث.

فمن الطبيعي أنه خلال الشهرين الأخيرين في مرحلة الحمل الطبيعية يستمر النمو الطبيعي للجنين الذكر. ففي خلال تلك الفترة تقوم الخصيتان بالنزول ببُطء من البطن عبر ممر يُعرف باسم (القناة الأربية) ليتخذ موضعه في كيس الصفن. ولكن إذا لم يكتمل النمو خلال الأسبوع الـ37 من الحمل تتوقَّف عملية نزول الخصيتين لتظهر بذلك الخصية المعلقة. والتي قد توجد الخصية خلالها إما في داخل البطن، أو أنها لا تزال في القناة الأربية. أو بأن تكون خارج القناة الأربية، وبالتحديد في منطقة أعلى الكيس.

في مختلف الأحوال بالنسبة لكثير من الحالات المُصابة بالخصية المعلقة من المواليد في إحدى الخصيتين عادةً ما تُحل تلك المشكلة بشكل تلقائي. وهذا ما يحدث خلال الأشهر الأولى من الولادة. ولكن إذا لم يحدث أي تغير على الحالة فلا بد عندها من التدخل الجراحي في سبيل إنزال الخصية حيث مكانها الطبيعي.

أسباب حدوث الخصية المعلقة

بالنظر إلى أن الخصية مسؤولة على عملية إنتاج كل من هرمون التستوستيرون الذكوري الذي يمُثل الأساس في الجهاز التناسلي الذكوري. وكذلك إنتاج الحيوانات المنوية المسؤولة بدورها عن التناسل. وتحتاج عمية إنتاج تلك الحيوانات إلى درجة حرارة أقل من الدرجة الخاصة بجسم الذكر. وهذا هو السبب في نزول الخصيتين إلى موضعهما في كيس الصفن. ولكن في المقابل إذا لم تهبط الخصية فهذا ما يُرجح إصابة الجسم باضطرابات مختلفة منها الهرمونية، وأخرى الجينية.

يُؤخذ في الاعتبار صحة الأم أو العوامل البيئة المتغيرة التي تتعرَّض لها خلال الحمل. وهذا ما قد يكون سبب الخصية المعلقة.

عوامل الخطر التي تزيد من حدوث الخصية المعلقة

قد لا يكون معروفًا بشكل فعلي السبب في حدوث تلك الحالة. فإن هُناك عددًا من العوامل التي تزيد من مشاكل الخصية المعلقة، وكذلك فرص حدوثها بالنسبة للمواليد حديث الولادة، وتلك العوامل هي المتمثلة في:

  • إذا ما تعرض أحد الوالدين مُسبقًا إلى مبيدات الآفات المختلفة التي يتم تناقل أثرها إلى الجنين بعد التزاوج.
  • إن واصلت الأم على التدخين حتى خلال فترة حملها. وقد يحدث نفس الضرر بالنسبة للحوامل ممن يتعرَّضن للتدخين السلبي (أي بالوجود في منطقة يتم التدخين بها).
  • كما قد يتأثر الجنين إن كانت الأم الحامل تُعاقر الكحوليات طوال فترة الحمل.
  • بالطبع يزداد حدوث مخاطر الخصية المعلقة بالنسبة لحالات الولادة المبكرة.
  • كما أن الوزن المنخفض للجنين بعد الولادة قد يكون من أحد الأسباب لحدوث تلك المشكلة.
  • التاريخ الوراثي هو الآخر من الأسباب التي تُزيد من إصابة الذكور بالخصية المعلقة. وهذا إن كان هناك من يُعاني من الخصية غير النازلة من أفراد العائلة أو أي من المشاكل الأخرى التي تتعلق بنمو الأعضاء التناسلية.
  • قد تزداد فرص الإصابة إذا كان الجنين مُصاب بأي من الحالات المرضية التي تُحد من نموه الطبيعي. ومن أبرز تلك الحالات (مُتلازمة داون، أو أي من العيوب في منطقة جدار البطن).

أبرز أعراض مُتلازمة الخصية المعلقة

في الحمل الطبيعية تتكوَّن الخصيتان في منطقة جوف البطن Abdominal cavity، على أن تترك تلك المنطقة بالشهرين الأخيرين للتمركز في مكانهما بكيس الصفن. ولكن في حالات الخصية المعلقة قد تتوقَّف عملية التطور التي تمر بها الخصيتين. ومن هنا يتشكل العرض الأساسي في أنه من الصعب رؤية الخصية أو حتى القابلية على تحسُّسها بالمكان الذي من المتوقع أن توجد به حيث كيس الصفن بعد الولادة.

متى تحتاج إلى زيارة الطبيب المُعالج؟

عادة من ما يتم اكتشاف الخصية المعلقة لدى الرضع بشكل عام حينما يتم إخضاعهم إلى الفحص الجسدي الأول لهم بعد الولادة مباشرةً. بالتالي في حال إذا ما تم اكتشاف الإصابة لا بد من الاستفسار عن المواعيد التي لا بد من مُعاودة إجراء الفحص من جديد. وخاصةً أنه من الممكن أن تُحل المشكلة بشكل تلقائي. ولكن بعد مُضيِّ 4 أشهر من الولادة، وفي حالة لا تزال الخطية غير نازلة. ففي تلك الحالة من غير المُرجح أن تُحل المشكلة تلقائيًا. ولا بد من الخضوع لـ جراحة الخصية المعلقة عند الأطفال بشكل مُبكر، أي في فترة الرضاعة حتى لا تحدث أي مضاعفات خطيرة بالنسبة للبالغين كالإصابة بالعُقم أو بسرطان الخصيتين. مع العلم بأنه بالنسبة لأولئك الذكور بالمرحلة العمرية المتقدمة منذ الرضاعة، وحتى المُراهقة. وفي حالة نزلت الخصية تلقائيًا إلى كيس الصفن قد يعرضهم هذا في مراحل لاحقة من حياتهم إلى الإصابة بإحدى الظاهرتين التاليتين:

الخصية المتجولة (Wandering testicle)

يُشار بها إلى أن المريض في تلك الحالة يمتلك خصية متُحركة بالذهاب والعودة من كيس الصفن إلى القناة الأربية، أو العكس. هذا مع العلم بأنه من الممكن أن يتم إرجاعها بسهولة إلى كيس الصفن من جديد بالاعتماد على الطريقة اليدوية التي يمكن أن يُشار إليها أنها لا تزال سهلة نسبيًا. وقد يكون السبب في حدوث تلك الظاهرة يرجع إلى التوتر العضلي الذي تتعرَّض له منطقة كيس الصفن.

ارتفاع الخصية (Testicle rises)

يُشار إلى تلك الظاهرة بأنها تمثل حالة رجوع الخصية إلى داخل القناة الأربية وارتفعت بما يجعل من الصعب إرجاعها من خلال الاعتماد على التوجيه اليدوي. ولا بد في تلك الحالة من ضرورة استشارة الطبيب.

أهم مضاعفات الخصية المعلقة

لتتمكن كلتا الخصيتين من أداء مهامها الطبيعية بفعَّالية؛ يلزم لتحقيق هذا أن تُوجدا في منطقة أكثر برودة عما هي عليه درجة حرارة الإنسان الطبيعية، وكل تلك الخصائص توجد بمنطقة كيس الصفن ذات الطبيعة الباردة.

ومن هنا تجد أن الخصية المعلقة قد تُؤدِّي إلى الإصابة بعديد من المضاعفات التي تتمثَّل في:

الإصابة بسرطان الخصية:

  • السبب المُرجح له الإصابة بسرطان الخصية يعود إلى مكان وجود الخلايا التي تعمل على إنتاج الخلايا المنوية. والتي ما زالت غير ناضجة؛ مع العلم بأنه ما يزال طبيًا من غير المتعارف على الأسباب التي تحول تلك الخلايا إلى الإصابة بالسرطان.
  • إلا أنه ما تم تداوله أن أولئك من يُعانون من مشاكل الخطية المعلقة قد يكون الأكثر عُرضة للإصابة بالسرطان. مع العلم بأن نسب الإصابة ترتفع إذا ما كانت الخصية المعلقة موجودة بالبطن عما إذا كانت موجودة في منطقة أعلى الفخذ (بالقناة الأربية). وكذلك الحال عند إصابة كلتا الخصيتين.
  • ومن الممكن أن تكون جراحة التصحيح لمنطقة الخصية غير النازلة قادرة على التقليل من عوامل خطر التعرُّض للإصابة بسرطان الخصية. غير أنها لا تقضي على فرص الإصابة كاملةً.

حدوث مشاكل في الخصوبة:

  • إذا لم يتم علاج الخصية المعلقة عند الكبار من الذكور ففي تلك الحالة قد يُؤدِّي هذا إلى الإصابة بضعف في جودة وأداء الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها. أو أن يُؤدِّي هذا إلى انخفاض في أعداد الحيوانات المنوية المختلفة بسبب انخفاض الخصوبة لدى الرجال. ومن الممكن أن تزداد حدة الأعراض إذا لم يتم علاجها مُبكرًا.

الإصابة بالتواء في الخصيتين (Testicular torsion):

  • الالتواء الذي يُصيب الخصية عبارة عن التواء يحدث بالحبل المنوي الموجود بها. وبدوره يحتوي على كل من (الأعصاب، وكذلك الأوعية الدموية، إلى جانب الأنبوب الذي يقوم بنقل السائل المنوي من الخصية بقضيب). ولكن في حالة الالتواء المُزعجة يصاب المريض بألم حاد نتيجة انقطاع الدم من الوصول إلى الخصية. ولكن إذا لم يتم علاج مشكلة الالتواء تلك أسرع وقت من الممكن أن يُؤدِّي هذا إلى مشكلة بفقدان الخصية كليًا. مع العلم بأن مشكلة التواء الخصية في حد ذاتها كثيرًا ما تُصيب الخصية المعلقة بمعدل يزداد وصولًا إلى 10 أضعاف مما قد يُصيب الخصية الطبيعية.

الصدمات:

  • إذا ما كانت الخصية اتخذت من القناة الأربية موضعًا لها. من الممكن أن يُؤدِّي مثل هذا الأمر إلى تضرر الخصية كنتيجة ضغط الواقع عليها بسبب عظمة العانة.

الفتق الأربي (Inguinal hernia):

  • إذا ما كانت الفتحة الموجودة بين البطن والقناة الأربية واسعة وفضفاضة. قد يكون هذا سبب يسمح لجزء من الأمعاء بالدخول إلى موضع القناة الأربية متسببًا في ظهور الفتق الأربي.

التشخيص

من السهل على الطبيب التعرُّف على ما إن كانت الخصية معلقة وغير نازلة أم لا، فإنه لا بد من إخضاع الطفل إلى بعض الاختبارات والفحوصات المتنوعة التي تستهدف من خلالها تحديد الموضع الدقيق للخصية المُعلقة. وهذا ما يسمح له فيما بعد بالتحقق من التغيرات المختلفة التي تطرأ عليها.

الفحوصات الشائعة التي يقترحها الطبيب

  1. تنظير البطن: يعتمد على إدخال أنبوب صغير للغاية والذي يحتوي على كاميرا. حيث يتم إدخالها إلى بطن الطفل من خلال شق بسيط يتم صنعه في منطقة البطن. حيث يستهدف هذا الإجراء معرفة موضع الخصية إذا ما كانت معلقة في منطقة البطن. هذا مع العلم بأنه قد من الممكن أن يتمكن الطبيب خلال هذا الفحص من إصلاح الخصية المعلقة. ولكن في حالات أخرى يتطلب الأمر الخضوع لعملية جراحية َإضافية. كما أنه من الممكن ألا يُظهر تنظير البطن في بعض الحالات موضع الخصية غير النازلة. ولكنه قد يظهر في المقابل القليل من البقايا الصغيرة الخاصة بالأنسجة التالفة الخاصة بالخصية فيما من السهل إضافتها فيما بعد.
  2. الجراحة المفتوحة: بعض حالات الإصابة النادرة أو المعقدة قد يلزم الخضوع لـ عملية الخصية المعلقة بشكل مباشر. وتستهدف العمل على استكشاف كل من البطن والقناة الأربية لتتحقق من الخصية عبر شق جراحي كبير.

بعد الخضوع لتلك الفحوصات إذا كان لم يتم التعرُّف على موضع الخصية المعلقة. ففي لك الحالة قد يقوم الطبيب بتحويل المريض لإجراء عدد من الاختبارات الإَضافية التي تستهدف تحديد جنس الطفل، وهو ما يعود إلى خلل جيني. وفي تلك الحالة لا بد من الخضوع لإجراء تحديد الخنوثة Intersexuality، والتي تتمثَّل في:

  • إجراء عملية قياس للهرمونات الموجودة في كل من الدم والبول.
  • الخضوع لفحص دقيق للجينات التي تُحدد نوع أو جنس الرضيع.
  • فحص موجات فوق صوتية ليتم من خلاله فحص وجود أي من الأعضاء التناسلية المخفية المتمثلة في المبيضين Ovaries.

طرق العلاج

كثيرًا ما يتردد سؤال هل الخصية المعلقة خطيرة بين الوالدين مما أصيب مولودهما بتلك الحالة؟. ولكن في كثير من الحالات ما يكون العلاج بسيطًا للغاية من تحريك يدوي للخصية حتى تتم إعادتها إلى مكانها الطبيعي في كيس الصفن. هذا مع العلم بأنه إذا ما تم العلاج خلال العام الأول من الولادة قد يُساعد هذا في الحد من المضاعفات الخطيرة كالعقم أو إصابة البعض بسرطان الخصية. لذا يُوصي الأطباء بضرورة إخضاع الأطفال للجراحة والعلاج قبل أن يتخطى عمر الـ18 شهرًا بعد الولادة. هذا مع العلم بأن هناك عديدًا من طرق العلاج الأخرى التي يتم ذكرها تاليًا.

الجراحة لعلاج الخصية المعلقة

مثلما ذكر سابقًا أنه من الممكن استخدام كل من عمليتي تنظر البطن أو الجراحة المفتوحة في سبيل علاج وتصحيح مكان الخصيتين. مع العلم الجراحة تعتمد كليًا على بعض العوامل المختلفة التي يحددها الطبيب. وعلى رأسها (صحته، وكذلك درجة صعوبة تنفيذ الجراحة). لذا كثيرًا ما يُوصي الأطباء بضرورة خضوع الطفل لتلك الجراحة التصحيحية عندما يبلغ 12 شهرًا. وكذلك قبل أن يبلغ الـ12 شهرًا. ولكن قد تكون هنالك تكون بها الخصية لا تزال ضعيفة النمو بما يسمح بنمو بعض الأنسجة الميتة منها أو غير الطبيعية في المنطقة المحيطة بالخصية. وهي التي يقوم الجراح بإزالتها كليًا. وإن كان الطفل مُصابًا بالفتق الأربي؛ يعمل الجراح على مُعالجة وإصلاح الفتق خلال خضوع لجراحة تصحيح الخصية. وبعد الانتهاء من الجراحة يتم العمل على مراقبة الخصية للتأكد من نجاح عملية التصحيح وأنها لا تزال ثابتة في منطقة كيس الصفن. ومن طرق المراقبة التي قد يتبعها الطبيب كل من:

  • القليل من الفحوصات البدنية؛ وتتم عبر فحص الخصية وكيس الصفن باليد.
  • استخدام فحوصات بالموجات فوق الصوتية تتم على كيس الصفن.
  • اختبارات تحدد مستويات الهرمون.

العلاج الهرموني للخصية المعلقة

لا يُوصي كثير من الأطباء بالخضوع لهذا النوع من العلاجات لأنها الأقل في الفعَّالية عما قد تحصل عليه من نتائج نجاح عالية إذا قمت بالجراحة. وهذا لأن العلاج الهرموني يعتمد على الحقن بموجهات خاصة بالغدد التناسلية المشيمية. والتي تعمل على نقل وتحريك الخصية المعلقة إلى مكانها في كيس الصفن، وهو ما لا يضمن نتائجه.

المزيد من طرق علاج الخصية المعلقة

إذا كان طفلك يمتلك خصية معلقة أو كلتيهما وما زال لم يخضع للجراحة، ففي تلك الحالة يمكن اللجوء إلى إجراء زراعة الخصيتين خلال أي من مرحلتي الطفولة أو المراهقة. علمًا بأن نتائج زراعة الخصية تجعل من كيس الصفن يبدو طبيعيًا للغاية. وفي الختام قد يكون اختيار إجراء جراحة الخصية المعلقة عند الأطفال هو الخيار الأفضل. وهذا لأنه يضمن نجاح تثبيت الخصية في الصفن بنسبة تصل إلى 100%، ومن الممكن خلالها أن تكون معدلات الخصوبة في حالاتها الطبيعية. مع الأخذ في الاعتبار أنه بعد الخضوع للجراحة في حالة وجود خصيتين معلقتين قد تقل درجة الخصوبة 65% تقريبًا.