عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون

?php echo $row['meta_title']; ?>

إذا كنت تبحث عن طريقة آمنة وفعالة للتخلص من الدهون غير المرغوب فيها في جسمك، فإن عملية شفط الدهون قد تكون الخيار الأمثل لك.

تُعد عملية شفط الدهون من أكثر العمليات التجميلية شيوعًا، حيث شهدت نموًا كبيرًا في السنوات الأخيرة. ففي عام 2021 وحده، أُجريت أكثر من 1.9 مليون عملية، بزيادة نسبتها 24.8% عن الأعوام السابقة، مما يشير إلى الثقة المتزايدة في فاعلية هذا الإجراء وأمانه. في هذا المقال، سنلقي الضوء بالتفصيل على عملية شفط الدهون من حيث كيفية إجرائها، والمناطق التي يمكن معالجتها، والنتائج المتوقعة، بالإضافة إلى الإجابة على كل تساؤلاتك حول هذه العملية.

ما هو شفط الدهون؟

شفط الدهون هو جراحة تجميلية تساعد في استئصال الدهون المتراكمة من مناطق محددة من الجسم، مما يؤدي إلى تحسين المظهر الخارجي والحصول على شكل أكثر تناسقًا. ومع ذلك، يلجأ الكثيرون عادةً إلى شفط الدهون بعد فشل الطرق التقليدية مثل الرياضة والحمية الغذائية في التخلص من الدهون المستعصية. وبالرغم من ذلك، لا يُعالج شفط الدهون حالات السمنة المفرطة أو السيلوليت. وبالتالي، يجب على من يرغب في إجراء هذه العملية أن يكون على دراية بالمخاطر والآثار الجانبية المحتملة لها.

يتم شفط أجزاء صغيرة من الدهون عبر جهاز يسمى "ليبوسكلبتور"يحتوي على مضخة تفريغ هوائية. ولا يمكن إجراء العملية في كل أنحاء الجسم، بل في مناطق محددة كالبطن والوركين والفخذين وما إلى ذلك لتنسيق الجسم وجعله يبدو أكثر شبابًا.

عملية شفط الدهون بالانكليزي

يُطلق على عملية شفط الدهون باللغة الانكليزية "Liposuction".

قد يهمك قراءة المقال التالي: عمليات شفط الدهون في تركيا: كم سعرها وأسئلة مختلفة يجيب عنها الأطباء

نظرة عامة على تاريخ عمليات شفط الدهون

تُعد عملية شفط الدهون إجراء تجميلي يُستخدم فيه أسلوب الشفط لإزالة الدهون المتراكمة في الجسم. وتحظى هذه العملية بشعبية كبيرة بين الراغبين في تحسين شكل أجسامهم. طُبّقت هذه التقنية لأول مرة عام 1974 من قِبل جراحين أمريكيين في إيطاليا، مستوحاةً من تجارب جراح فرنسي في عشرينيات القرن الماضي.

ومع مرور الزمن، تطورت تقنيات شفط الدهون، حيث ظهرت تقنية الموجات فوق الصوتية والليزر لتسهيل عملية إزالة الدهون. ونتيجةً لذلك، أصبحت النتائج أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. كما أصبح بإمكان الجراحين استخدام الدهون المُزالة كمادة مالئة طبيعية في الجسم.

لا تتردد في التواصل معنا لحجز موعد استشاري مجاني وسنجيب على جميع استفساراتك ونوضح لك كل التفاصيل المتعلقة بعملية شفط الدهون في البطن. نحن نضمن لك أفضل خدمة وأعلى مستوى من الرعاية والاحترافية.

كيف يمكنني اختيار جراح مؤهل لعملية شفط الدهون؟

إن اختيار طبيب جيد لإجراء عملية شفط الدهون أمر بالغ الأهمية، فهو يؤثر على نتائج العملية وسلامة المريض.

بعض النصائح التي يمكن مراعاتها عند اختيار طبيب شفط الدهون هي:

  • التأكد من أن الطبيب مؤهل ومدرب وحاصل على شهادة من المجالس الطبية المعتمدة في مجال الجراحات التجميلية.
  • الإطلاع على مراجعات وتقييمات الأطباء في مجال شفط الدهون والتي تحتوي على مقارنات الصور قبل وبعد العملية، والتحدث مع المرضى الذين خضعوا للعلاج من قبل هذا الطبيب.
  • اختيار طبيب يتمتع بالخبرة والكفاءة والتميز في إجراء عمليات شفط الدهون ولديه رؤية فنية لنحت وتشكيل الجسم بشكل جمالي.
  • التحقق من المركز التجميلي الذي يعمل به الطبيب وأن يكون مجهزا بأحدث التقنيات والأجهزة والفريق الطبي المتكامل.

ماذا تحل عمليات شفط الدهون من مشكلات؟

عمليات شفط الدهون هي عمليات تجميلية تهدف إلى تحسين مظهر الجسم بإزالة الدهون المتراكمة في مناطق محددة. وهي تناسب الفئات التالية:

  • الأشخاص الذين يعانون من ترسبات دهنية موضعية ولا يعانون من سمنة مفرطة.
  • من يتمتعون بمرونة جلدية كافية لتجنب الترهلات بعد العملية.
  • من هم بصحة جيدة ولا يعانون من أمراض مزمنة خطيرة.
  • من جرّبوا الحلول التقليدية كالرياضة والحمية ولكن بدون فائدة.
  • من لديهم توقعات واقعية للنتائج ولا يعانون من اضطرابات في صورة الجسم.

وبالتالي، تناسب عمليات شفط الدهون الأشخاص الذين يرغبون في تحسين شكل أجسامهم في مناطق معينة وليس في الجسم ككل.

قد يهمك قراءة: مناطق شفط الدهون

عملية شفط الدهون

مناطق شفط الدهون

  • تستهدف عملية شفط الدهون مناطق شائعة ومحددة في الجسم تتراكم فيها الدهون بما في ذلك:
  • البطن والخصر: إذا كان لديك دهون زائدة حول منطقة البطن فإن شفط دهون البطن يمكن أن يساعد في حل المشكلة.
  • الظهر: يمكن شفط دهون الظهر من خلال تقنيات شفط الدهون.
  • الجزء العلوي من الذراعين: لم يعد من الصعب شد الجزء العلوي من الذراعين المترهلين، وذلك بفضل عملية شفط دهون الذراعين.
  • الصدر (الثدي): يمكن للرجال الذين يعانون من التثدي أو النساء اللاتي يعانين من زيادة الدهون في الثدي اختيار عملية شفط الدهون لحل هذه المشاكل.
  • عضلة الساق والكاحل: إذا كنت منزعجًا للغاية من دهون عضلة الساق أو الكاحلين، فإن عملية شفط الدهون يمكن أن تمنحك ساقين أكثر تناسقًا.
  • الوجه والخدين والذقن والرقبة: يمكن لعملية شفط الدهون الوجه نحت وجهك والتخلص من الدهون غير المرغوب فيها في مناطق الفك والذقن.
  • الوركين والأرداف: يمكنك تحسين منحنيات جسمك عن طريق إزالة الدهون الزائدة من الوركين والأرداف، وهو أمر مرغوب فيه عادة لدى النساء.
  • الفخذين: يمكن أن يؤدي شفط الدهون إلى تجميل الجسم وجعل الفخذين أكثر نحافة من خلال شفط الدهون.
  • الركبة الداخلية: يمكن أيضًا استهداف الجيوب الدهنية الموجودة على الجانب الداخلي من ركبتيك عن طريق شفط الدهون، وإعطاء المنطقة شكلًا أفضل.

 

اقرأ أيضًا:

ما الفرق بين نحت الجسم وشفط الدهون؟

اختيار التقنية المناسبة لعملية شفط الدهون يعتمد على حالتك وأهدافك. فإذا كنت تريد التخلص من كمية كبيرة من الدهون في مناطق مختلفة، فقد تكون تقنية شفط الدهون بالفيزر هي الخيار الأمثل لك، لأنها تستخدم طاقة الليزر لتحليل الدهون وتسهيل إزالتها. أما إذا كنت تريد شد الجلد وإبراز عضلات الجسم وتحديدها، فقد تفضل تقنية نحت الجسم رباعي الأبعاد، لأنها تستخدم موجات صوتية عالية التردد لتدمير الدهون وتحفيز إنتاج الكولاجين.

عملية شفط الدهون

متطلبات عملية شفط الدهون

ليس كل شخص مؤهلاً لعملية شفط الدهون، وهناك بعض الشروط التي يجب توافرها في المرشحين لهذه العملية، وهي:

  • من يعاني من وجود ترسبات دهنية موضعية في مناطق محددة من الجسم كالبطن والأرداف والفخذين، والتي لا تستجيب للنظام الغذائي والتمارين الرياضية.
  • من لديه مؤشر كتلة جسم طبيعي ويرغب فقط بتحسين شكل ومظهر بعض المناطق.
  • من يتمتع بصحة جيدة ولا يعاني من أمراض مزمنة كأمراض القلب أو السكري أو اضطرابات التخثر.
  • من لديه توقعات واقعية لنتائج العملية ويدرك أنها لن تؤدي لفقدان وزن كبير.
  • من يمتلك القدرة على تحمل التكاليف المادية للعملية ورعاية ما بعدها.

إجمالًا، شفط الدهون مناسب للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة ولديهم توقعات واقعية، ويسعون لتحسين مظهر مناطق محددة فقط من أجسامهم.

ما هو العمر المناسب للقيام بعملية شفط الدهون؟

تعتبر عملية شفط الدهون مناسبة لجميع الفئات العمرية، لكن ينصح الأطباء بأن تتجاوز أعمار الأشخاص الذين يرغبون بإجراءها 18عامًا.

عملية شفط الدهون

موانع اجراء عملية شفط الدهون

على الرغم من نجاح وفعالية عمليات شفط الدهون، إلا أن هناك بعض الموانع التي قد تمنع إجراء هذه العملية.

قد يتساءل الكثير من المرضى قبل الخضوع للعملية من يجب أن يتجنب عملية شفط الدهون؟ نجيبكم كما يلي:

  • وجود سمنة مفرطة: إذ إن شفط الدهون لا يؤدي لفقدان الوزن بشكل كبير، وإنما يستهدف مناطق محددة فقط.
  • وجود أمراض مزمنة وعوامل صحية مثل السكري وأمراض القلب والضغط، لأنها تزيد من مخاطر التخدير.
  • الإصابة بأمراض الدم الوراثية أو المكتسبة، لارتفاع احتمالية النزيف.
  • صغر سن المريض عن 18 عامًا، لا ينصح الأطباء بإجراء عملية شفط الدهون قبل البلوغ.

إجمالًا، عملية شفط الدهون موصى بها فقط للأشخاص الذين يعانون من دهون موضعية ويتمتعون بصحة جيدة بشكل عام.

عملية شفط الدهون

الكاتب يقترح عليك قراءة: عمليات شفط الدهون

كيف يمكنني اختيار جراح مؤهل لعملية شفط الدهون؟

تتطلب عملية شفط الدهون الدقة في اختيار الجرّاح المناسب، وذلك من خلال:

  • التحقق من مؤهلات الجراح وخبرته في شفط الدهون.
  • مراجعة سجله المهني وتقييمات المرضى السابقين.
  • الإطلاع على عدد العمليات التي أجراها ومعدل المضاعفات لديه.
  • التأكد من معرفته بالإجراءات الصحيحة عند حدوث مضاعفات.
  • الاستفسار عن خطة ما بعد العملية وكيفية المتابعة.
  • الحرص في اختيار الجراح أمر بالغ الأهمية لنجاح العملية وسلامتك.

أنواع وتقنيات عملية شفط الدهون

يمكن إجراء جراحة شفط الدهون من خلال تقنيات أو طرق مختلفة، مثل:

أولًا: شفط الدهون التقليدي

يعتبر شفط الدهون التقليدي من أقدم التقنيات المستخدمة والموثوق بها لإزالة الدهون غير المرغوب بها من الجسم.

تعتمد هذه التقنية على عمل شقوق جراحية صغيرة، يتم من خلالها إدخال مضخة شفط خاصة لسحب الدهون الزائدة من مناطق محددة، مثل البطن والأرداف والفخذين. وخلافًا للتقنيات الحديثة كشفط الدهون بالليزر أو بتقنية الفيزر "VASER"، لا تستخدم تقنية شفط الدهون التقليدي أي أدوات تكنولوجية متطورة.

على الرغم من سهولتها، إلا أن عملية شفط الدهون أثبتت فعاليتها على مر السنين في تحقيق نتائج مرضية للمرضى.

ثانيًا: عملية شفط الدهون باستخدام حقن السوائل (النفخ) Tumescent liposuction

من المثير للدهشة أن أكثر الإجراءات التجميلية انتشارًا اليوم في الولايات المتحدة حاليًا هي تقنية شفط الدهون بحقن السوائل، إذ إنها تتميز بفعالية وأمان أكبر مقارنةً بشفط الدهون التقليدي. فهذه التقنية الحديثة توفر تعافياً أسرع للمريض، حيث يتم حقن منطقة العملية بمحلول ملحي مخدِّر ومنشِّط للدورة الدموية، ما يؤدي إلى تضخم المنطقة المستهدفة، تمهيداً لشفط الدهون بسهولة. وغالباً ما يتم الإجراء في العيادة دون الحاجة لتخدير عام.

ومن مميزات هذه التقنية أيضاً قلة مخاطر انخفاض ضغط الدم الناجم عن شفط كميات كبيرة من الدهون. كما توفر نتائج مرضية مع الحفاظ على سلامة وأمان المريض.

ثالثًا: شفط الدهون باستخدام تقنية الليزر: سمارت ليبو

تُعد تقنية شفط الدهون بالليزر من أهم التقنيات الحديثة، حيث يتم من خلالها إذابة الخلايا الدهنية وسحبها إلى خارج الجسم. يعمل الليزر على تخثير الدم داخل الأوعية المجاورة لتقليل النزيف، ويساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين لشد وتنعيم سطح الجلد.

عملية شفط الدهون

رابعًا: شفط الدهون باستخدام الطاقة PAL

يُعدّ شفط الدهون بالطاقة PAL طفرة حقيقية في مجال شفط الدهون، إذ يتيح إمكانية إزالة التراكمات الدهنية المستعصية التي كان من الصعب جدًا إزالتها باستخدام التقنيات التقليدية. وتكمن الفكرة الأساسية لهذه التقنية في إحداث اهتزازات خفيفة على مستوى المنطقة المراد معالجتها أثناء عملية الشفط، ما يسهم في تعزيز فعالية الإجراء بشكل كبير.

هذا بالإضافة إلى التقليل من الجهد المبذول من قِبل الجرّاح، وتخفيف حدة الكدمات والانتفاخات الناجمة عن العملية، مع تسريع وتيرة التعافي بالنسبة للمريض.

خامسًا: شفط الدهون باستخدام تدفق السوائل (Water Assisted Liposuction)

يُعد شفط الدهون بمساعدة تدفق السوائل من التقنيات الجراحية الحديثة التي تهدف إلى التخلص من الأنسجة الدهنية المقاومة، مع المحافظة على نعومة وسلامة الجلد في الوقت ذاته. وتعتمد فكرة هذا الإجراء على استخدام قناة مزودة بفوهة تقوم برش محلول سائل يعمل على تفتيت الخلايا الدهنية، ثم تشفط القناة نفسها الخلايا المفككة على الفور بعد ذلك.

والميزة الرئيسية لهذه التقنية هي قدرتها على تحليل الأنسجة الدهنية المستهدفة بلطف شديد دون التأثير على طبقات الجلد السفلية أو إحداث أي ضرر بها. هذا الإجراء المبتكر يوفر طريقة آمنة وفعالة لإزالة الدهون العنيدة مع المحافظة على بشرة مشدودة.

خامسًا: شفط الدهون باستخدام الأمواج فوق الصوتية (UAL)

تعتمد عملية شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية على استخدام موجات صوتية ذات تردد عالٍ للكشف عن الأنسجة الدهنية وإزالتها من المنطقة المراد تجميلها، حيث تساعد هذه التقنية الجرّاح على تحديد واستهداف الخلايا الدهنية بدقة متناهية، ما يرفع من فاعلية الإجراء وسلامة الجراحة كثيرًا، وأيضًا ضمان تحقيق نتائج مذهلة في نحت وتشكيل الجسم المثالي.

كما تتيح تقنية الموجات فوق الصوتية للجراح القدرة على التحكم الدقيق في عمق ومستوى شفط الدهون، مع إمكانية مراقبة النتائج أثناء العملية في الوقت الفعلي.

إجمالاً، شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية هو خيار مثالي لتحقيق نتائج طبيعية ومنسجمة في إزالة الدهون ونحت الجسم.

سادسًا: شفط الدهون باستخدام تقنية (VASER)

تُعدّ تقنية الفيزر "VASER" لشفط الدهون من التقنيات المتطورة التي تستخدم الموجات فوق الصوتية لإذابة الخلايا الدهنية وشفطها، مع الحفاظ على سلامة الأنسجة المجاورة، حيث تعمل هذه الموجات على تفتيت الخلايا الدهنية بلطف، مما يسهل عملية شفطها من المناطق المستهدفة كالبطن والأرداف والذراعين والفخذين، دون الحاجة إلى تدخل جراحي كبير أو فترة نقاهة طويلة.

وتوفر تقنية "VASER" نتائج مبهرة في إعادة تشكيل الجسم والتخلص من الدهون المزعجة، كما تتيح تطبيقها بأمان على مختلف مناطق الجسم بما في ذلك الوجه والرقبة.

الاثار الجانبية والمخاطر المتعلقة بإجراءات عمليات شفط الدهون

تنطوي عملية شفط الدهون على بعض المخاطر كأي عملية جراحية، ومن أبرز أضرار شفط الدهون:

  • ظهور عيوب جلدية كالتجاعيد والترهلات نتيجة إزالة الدهون بشكل غير متكافئ.
  • حدوث تراكم للسوائل تحت الجلد مكونةً تورمات مصلية قد تحتاج للنزح.
  • الشعور بخدر أو تنميل مؤقت أو دائم في منطقة العملية.
  • احتمالية حدوث عدوى جلدية، وإن كانت نادرة.
  • إمكانية حدوث بزل داخلي نتيجة اختراق الأدوات الجراحية للأعضاء.
  • خطر الإصابة بانصمام دهني أو مضاعفات قلبية أو كلوية.
  • حدوث ردات فعل سلبية تجاه التخدير.

يزداد خطر المضاعفات كلما زادت مساحة منطقة العملية، لذا من المهم مناقشة هذه المخاطر مع الجراح قبل إجراء العملية.

قد يهمك قراءة: الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون و 6 نصائح لتجنبها

هل عملية شفط الدهون خطيرة؟

لقد شهدت عمليات شفط الدهون انتشاراً واسعاً في الآونة الأخيرة، كونها تمثل حلاً سريعاً للتخلص من الدهون المتراكمة دون الحاجة لاتباع نظام غذائي صارم أو ممارسة تمارين رياضية شاقة. ولكن ينصح الأطباء بعدم اللجوء إلى شفط الدهون إلا بعد استنفاد جميع الطرق الأخرى، فهي في النهاية عملية جراحية لها فوائد عديدة لكنها ليست خالية من المخاطر.

عملية شفط الدهون

اقرأ المقال التالي: كيف تتم عملية شفط الدهون؟

مميزات وعيوب عمليات شفط الدهون

مميزات عمليات شفط الدهون:

  • إزالة الدهون المتراكمة في مناطق محددة من الجسم وتحسين مظهرها.
  • عدم الحاجة لفترات نقاهة طويلة بعد العملية.
  • سرعة العودة للنشاط الطبيعي بعد العملية.
  • نتائج ملحوظة في تنحيف الجسم وتشكيله.
  • طريقة آمنة نسبياً عند إجرائها من قبل جراح متخصص.

عيوب عمليات شفط الدهون:

  • الحاجة لتكرار العملية للحفاظ على النتائج على المدى الطويل.
  • إمكانية حدوث بعض المضاعفات كالندبات وعدم تناسق الجلد.
  • عدم إمكانية إزالة كافة الدهون من منطقة ما.
  • تكلفتها المادية العالية نسبياً.
  • الحاجة لاتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على النتائج.

شفط الدهون ليس إجراء سحري يغير شكل الجسم بالكامل، بل هو طريقة لتحسين المناطق ذات الدهون المزعجة فقط. يجب وضع توقعات واقعية ومنطقية للنتائج، فهي لا تزيل كل الدهون ولكن تقللها.

قد يهمك قراءة: أحدث طرق وانواع شفط الدهون

طرق شفط الدهون

يمكن شرح طرق شفط الدهون بالشكل التالي:

  • ينشئ الجراح شقوقًا صغيرة في الجلد ويدخل محقنة موصولة بأنبوب في المناطق الدهنية بين الجلد والعضلات بعد بدء مفعول التخدير.
  • تتحرك المحقنة داخل الجسم لتفتيت وتسييل الدهون ثم يتم سحب الدهون الزائدة عبر الأنبوب.
  • بعد الانتهاء من عملية الشفط، يغلق الجراح مواقع الشقوق بغرز قابلة أو غير قابلة للذوبان.
  • تستغرق عملية شفط الدهون عادةً من ساعتين إلى ثلاث ساعات تبعاً لكمية الدهون المراد إزالتها والمناطق المستهدفة.

عملية شفط الدهون

قبل عملية شفط الدهون

يقوم الجراح قبل إجراء عملية شفط الدهون عادةً بما يلي:

  • رسم علامات على مناطق الجسم المراد شفط دهونها لتحديد المناطق المستهدفة بدقة.
  • التقاط صور فوتوغرافية للمنطقة قبل العملية، لإمكانية مقارنتها مع النتائج بعد الانتهاء من الإجراء.
  • اختيار التقنية المناسبة لشفط الدهون بناءً على أهداف ورغبات المريض، وموقع الدهون المراد إزالتها، وما إذا خضع المريض لعمليات سابقة أم لا.
  • شرح الخطوات التفصيلية للإجراء الذي سيتم اتباعه وما سيشعر به المريض أثناء وبعد العملية.

اقرأ أكثر: نصائح عليك اتباعها قبل عملية شفط الدهون في تركيا 2023

أثناء تنفيذ العملية

تتضمن عملية شفط الدهون خطوات عدة، نشرحها لكم كما يلي:

  • يرسم الجراح خطوطًا على جسم المريض باستخدام قلم حبر لتحديد المناطق المراد شفط الدهون منها بدقة.
  • يتم تخدير المريض موضعياً ثم تطهير الجلد في المنطقة المستهدفة.
  • يحدث الجراح شقاً صغيراً في الجلد ثم يدخل من خلاله إبرة الشفط المتصلة بأنبوب شفاط مفرغ من الهواء.
  • تبدأ عملية شفط الدهون شفطًا تدريجيًا مع تجنب شفط أكثر من 2-5 لترات لتقليل المخاطر.
  • يضع الجراح ضمادة صغيرة على موقع الشق وتستغرق العملية بين ساعة إلى 3 ساعات حسب كمية الدهون.

ما بعد عملية شفط الدهون

من الأمور الحيوية التي يجب على المريض والطبيب الالتزام بها، هي العناية بعد إجراء عملية شفط الدهون. ويمكن تلخيص أبرز ما يتوجب على المريض اتباعه فيما يلي:

  • يبقى المريض ليلة واحدة في المستشفى لمراقبة حالته الصحية بعد العملية.
  • يرتدي المريض كورسيه طبي بعد عملية الشفط لمدة 3-6 أسابيع لتقليل التورم.
  • قد تظهر كدمات تستمر لبضعة أسابيع قبل أن تختفي. كما يمكن تناول مسكنات للألم إن لزم الأمر.
  • على المريض إبلاغ الطبيب فوراً عند ظهور أي أعراض مثل: آلام شديدة، فقدان إحساس، ضعف، حمى، ضيق تنفس، إفرازات أو نزيف.
  • ينصح بتجنب ممارسة التمارين الشاقة لعدة أسابيع بعد العملية.

عملية شفط الدهون

اقرأ أكثر: ما بعد عملية شفط الدهون: نصائح هامة وأكثر 2023

التعافي بعد عملية شفط الدهون

يمكن تلخيص فترة الشفاء بعد عملية شفط الدهون كالتالي:

معظم المرضى يستطيعون العودة للعمل خلال بضعة أيام وممارسة الأنشطة اليومية خلال أسبوعين. ويستغرق الشفاء التام من أسبوعين إلى 4 أشهر وفقًا لما يلي:

  • الحالة الصحية للمريض.
  • تقنية شفط الدهون المستخدمة.
  • كمية الدهون المستهدفة.
  • نوع التخدير.
  • بعض التقنيات الحديثة تقلل فترة النقاهة مقارنة بالتقنيات التقليدية.
  • الفترة الدقيقة للشفاء تختلف من مريض لآخر.

اقرأ أكثر: التعافي بعد شفط الدهون: متى سيعود جسمك طبيعيا؟

عملية شفط الدهون

الندبات والآثار التي ترافق عملية شفط الدهون

قد يتم تشكل الندوب بعد عملية شفط الدهون، وهذا ما يثير قلق الكثير من الناس ويجعلهم يتجنبون الجراحة. ولكن، هذه الندوب عادةً ما تكون غير مرئية وغير مؤثرة لأن الجراحين يستخدمون شقوقًا صغيرة جدًا لإدخال كانيولات صغيرة لسحب الدهون. ويقول كثير من المرضى أن هذه الندوب تصبح مثل بقع صغيرة على الجلد بعد اكتمال شفائه. والجيد أنه يمكن إدارة الندبات، وتطبيق تقنيات لتقليل الندبات مثل:

  • التقشير الكيميائي: يعمل على تقشير طبقات الجلد السطحية التي تحتوي على نسيج الندب.
  • هلام السيليكون: هي خيار رخيص وسهل للتعامل مع الندوب ويمكن استخدامه في المنزل.
  • العلاج بالليزر: يستخدم اليزر حرارة عالية لتفكيك نسيج الندب وتحفيز نمو خلايا جديدة للجلد.
  • التقشير المجهري: يزيل نسيج الندب بطريقة يدوية ويزيد من إفراز الكولاجين لتحسين مرونة ومظهر الجلد.
  • جراحة إزالة الندب: في حال كانت الندوب كبيرة وواضحة، يمكن إجراء جراحة لإزالتها أو تصغيرها.

اقرأ أيضًا: أشهر علامات فشل عملية شد البطن | 4 علامات عليك معرفتها لتجنبها نهائيا

نتائج عملية شفط الدهون ما قبل وبعد

الفترة اللازمة للتعافي الكامل من عملية شفط الدهون تختلف من حالة إلى أخرى اعتمادًا على حالة المريض الصحية الأصلية وعوامل أخرى.

بعد شفط الدهون مباشرة

  • بعد العملية مباشرة قد يحدث بعض الانتفاخ المؤقت والذي يدوم لأسابيع.
  • قد تشعر أيضاً بألم موضعي بسيط يمكن التحكم به باستخدام المسكنات.
  • من الطبيعي حدوث بعض الكدمات والتورم في موقع العملية ولكنها تختفي تدريجياً.
  • ينصح بارتداء الملابس الضاغطة لبضعة أسابيع لدعم المناطق المعالجة وتقليل الانتفاخ.
  • اتبع تعليمات الطبيب بحذافيرها بخصوص كيفية العناية بالمنطقة المعالجة بعد العملية.

خلال الأيام الأولى بعد العملية

  • من الطبيعي حدوث التهابات، واحتباس السوائل في الأيام الأولى بعد العملية، وهذا جزء من عملية التعافي ولا يدعو للقلق. كما قد تلاحظ بعض الترهلات الجلدية حول المنطقة المعالجة.
  • ارتداء الملابس الضاغطة يساعد على دعم المناطق المعالجة وتقليل الترهلات.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب بخصوص العناية بعد العملية أمر بالغ الأهمية للتعافي السليم.
  • تذكر أن النتائج النهائية قد تستغرق بضعة أشهر لتظهر، فكن صبوراً.
  • استشر الطبيب فوراً إذا لاحظت أي مضاعفات غير طبيعية.

بعد شهر من العملية

بعد حوالي شهر من العملية، قد تشعر ببعض الألم الخفيف، ومع انخفاض الانتفاخ والكدمات تدريجيًّا، ستلاحظ تحسنًا في شكل جسمك. وبعد 4 أسابيع تقريبًا من العملية، يمكنك القيام ببعض التمارين الخفيفة. ولكن عليك تجنب الأنشطة البدنية الشاقة أو المجهدة خلال هذه الفترة.

متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون؟

قد تحتاج عمليات شفط الدهون إلى وقت طويل لإظهار النتائج المرجوة، وهذا يعتمد على حالة كل مريض ونوع العملية التي أجراها. عادةً ما يتطلب التئام الجروح والحصول على الشكل النهائي ما بين 8 إلى 12 أسبوعًا. إلا أنه في بعض الحالات، قد تمتد هذه المدة إلى 6 أشهر أو حتى سنة كاملة. لهذا السبب، يجب على المريض أن يكون صبورًا ولا يستعجل في رؤية النتائج الكاملة للعملية.

عملية شفط الدهون بالفيزر

شفط الدهون بالفيزر هو طريقة للتخلص من الدهون الزائدة في أماكن متعددة من الجسم. وتتميز هذه الطريقة بأنها تستطيع تغطية عدة مناطق في جلسة واحدة. وتعتمد هذه الطريقة المتقدمة جدًا على تكسير الخلايا الدهنية إلى قطع صغيرة باستخدام الموجات الصوتية. وبهذه الطريقة، تحول هذه الموجات الدهون إلى سوائل دون التأثير على الأنسجة المجاورة. ثم يتم استخلاص هذا المزيج السائل، باستخدام كانيولا، وجمعه في أوعية خاصة.

عملية شفط الدهون

نتائج شفط الدهون بالفيزر

بعد عملية شفط الدهون بالفيزر، تحتاج إلى بضعة أشهر لترى النتائج الكاملة. والسبب في ذلك هو أن الجسم يستغرق وقتًا للتخلص من الدهون المذابة والسوائل الزائدة. في معظم الحالات، تظهر النتائج النهائية بعد 3 إلى 6 أشهر من العملية. ولكن في بعض الأحيان، قد تستمر عملية التحسن لشهرين إضافيين. لذا يجب عليك أن تكون صبورًا ولا تتوقع أن ترى التغييرات فورًا بعد العملية.

نسبة نجاح عمليات شفط الدهون

تبلغ نسبة نجاح عمليات شفط الدهون ما يقرب من 85%.

عملية شفط الدهون

فشل عملية شفط الدهون

قد تفشل عمليات شفط الدهون لأسباب متعددة منها:

  • عوامل غير متوقعة مثل قدرة الجسم على التعافي أو ردود فعل تحسسية.
  • أخطاء من الجراح في تقدير كميات الدهون المراد إزالتها.
  • عدم اتباع تعليمات ما بعد العملية من قبل المريض.
  • استخدام كميات كبيرة من التخدير أثناء العملية مما يسبب مضاعفات.
  • عدم اهتمام الجراح بالتفاصيل وإزالة كميات كبيرة جدًا من الدهون.

لذا من المهم اختيار جراح مؤهل والالتزام بالتعليمات لتجنب فشل العملية.

اقرأ المقال التالي: أسباب فشل عملية شفط الدهون 2023

مقارنة بين عملية شفط الدهون وعمليات تنسيق الجسم الأخرى

عملية شفط الدهون هي عملية تجميلية تهدف إلى التخلص من الدهون الزائدة في بعض أجزاء الجسم، مثل البطن، والفخذين، والذراعين، والذقن. أما عملية تنسيق الجسم فهي عملية تجميلية تهدف إلى إعطاء الجسم مظهر أكثر جاذبية وانسجاماً، وتتضمن نقل الدهون الذاتية إلى أماكن أخرى تحتاج إلى تكبير أو تحسين، مثل الأرداف، والصدر، والوجه.

وبالتالي، يكمن الفرق بين عملية شفط الدهون وعمليات تنسيق الجسم الأخرى في أن عملية شفط الدهون تقتصر على إزالة الدهون فحسب، بينما عمليات تنسيق الجسم تشمل استخدام الدهون أو نقلها لتحسين شكل الجسم. كذلك، عملية شفط الدهون لا تؤثر على ملمس الجلد أو مرونته، بينما عمليات تنسيق الجسم قد تتطلب جراحات أخرى لإزالة التجاعيد أو الترهلات الجلدية.

سنشرح لك عبر السطور التالية الفروقات بين عملية شفط الدهون وعمليات تنسيق الجسم الأخرى لتتمكن من اتخاذ القرار المناسب في اختيار العملية الملائمة لحالتك.

عملية شفط الدهون مقابل عملية تنسيق وشد البطن

عملية شفط الدهون وعملية شد البطن هما عمليتان تجميليتان تختلفان في الهدف والطريقة والنتائج. إليك بعض النقاط الرئيسية لكل منهما:

  • عملية شفط الدهون تهدف إلى التخلص من الدهون الزائدة في مناطق متعددة من الجسم، مثل المعدة، والفخذين والوركين والأرداف والذراعين والذقن والرقبة. كما تساعد على تحسين شكل ومحيط الجسم. ولكنها لا تعالج الجلد المترهل الناتج عن التقدم في العمر أو بعد الإنجاب.
  • عملية شد البطن تستهدف منطقة البطن المترهلة فقط. وتزيل الدهون والأنسجة الدهنية والجلد المترهل من المعدة، وتشد عضلات البطن وهذا ما يرغب فيه الكثير من الأشخاص.
  • عملية شفط الدهون تتم بواسطة التخدير الموضعي وشقوق بسيطة. أما عملية شد البطن فتتطلب التخدير العام وشقًا كبيرًا في الجوانب، وحول السرة في بعض الحالات.
  • في عملية شفط الدهون، يتم سحب الدهون من الجسم عبر قناة رفيعة. وفي عملية شد البطن، يتم فتح ثقب في أسفل البطن تُزال الدهون من خلاله.
  • عملية شفط الدهون تكون أسرع وأسهل في التعافي من عملية شد البطن.
  • في شد البطن عليك الانتظار 6 أشهر حتى يزول التورم تمامًا لترى النتائج النهائية.

لذا، عملية شفط الدهون تكون أكثر شمولية وتأثيرًا على الجسم، بينما عملية شد البطن تكون أكثر تركيزًا وتأثيرًا على جزء محدود من الجسم.

قد يهمك قراءة:

عملية شفط دهون البطن: الإجراءات ونصائح ذهبية للتعافي 2023

مدة الشفاء من عملية شد البطن 2023

عملية شد البطن بالصور: 6 نصائح للتعافي ستمنحك نتائج مبهرة إذا اتبعتها 2023

عملية شفط الدهون مقابل كولسكولبتينج

  • عملية شفط الدهون تستخدم أسلوب الشفط لسحب الدهون من أجزاء محددة من الجسم، مثل البطن، أو الوركين، أو الفخذين، أو الذراعين، أو العنق. ولا تعتبر عملية شفط الدهون طريقة لخفض الوزن الإجمالي أو بديلاً عن خفض الوزن. توجد تقنيات متنوعة لشفط الدهون، مثل الفيزر أو الليزر، التي تستخدم الموجات فوق الصوتية أو طاقة الليزر لتحطيم وإذابة الدهون قبل سحبها.
  • عملية كولسكولبتينج هي عملية غير جراحية تستخدم التبريد الموضعي لتجميد خلايا الدهون في المناطق المستهدفة. بعد ذلك، يتم التخلص من هذه الخلايا بشكل طبيعي من خلال أعضاء الجسم.
  • تستغرق عملية كولسكولبتينج حوالي ساعة لكل جلسة، وقد تحتاج إلى عدة جلسات حسب حجم وكثافة منطقة الترهلات.
  • تُستخدم عملية كولسكولبتينج لإزالة الترهلات في مناطق مثل المعدة والأرداف والأفخاذ والذراع.

يمكن القول أن عملية شفط الدهون هي عملية أكثر شمولية، ونتائجها أسرع وأوضح، ولكنها تتطلب جراحة وتحمل مخاطر أكثر. بينما عملية كولسكولبتينج هي عملية غير جراحية تستهدف مناطق محددة، وتعطي نتائج تدريجية قد تستغرق أشهراً، ولكنها أبسط وأكثر أماناً.

قد يهمك قراءة:

نحت الجسم بالتبريد: الطرق والميزات والتكلفة

عملية شفط الدهون مقابل نقل الدهون

عملية شفط الدهون هي عملية جراحية تستخدم أسلوب الشفط لإزالة الدهون من أجزاء معينة من الجسم مثل البطن والوركين والفخذين والذراعين والعنق. وتساعد عملية شفط الدهون على نحت هذه المناطق وتحديدها.

أما عملية نقل وحقن الدهون فهي عملية جراحية تستخدم لإزالة الدهون من منطقة مثل البطن أو الأرداف، وإعادة حقنها في منطقة أخرى تحتاج إلى زيادة حجمها كالثديين أو المؤخرة أو الوجه. وتساعد عملية نقل الدهون على إضافة المرونة والامتلاء للجسم.

إذاً، عملية شفط الدهون تكون أشمل وأكثر تأثيراً على الجسم ككل وتعطي نتائج أسرع وأوضح، بينما عملية نقل الدهون تعطي نتائج أكثر طبيعية وديمومة.

عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون مقابل رفع الجسم

عملية شفط الدهون تستخدم أسلوب الشفط لإزالة الدهون من أجزاء معينة من الجسم، مثل البطن والوركين والفخذين والذراعين والعنق. وتساعد على نحت هذه المناطق وتحديدها.

أما عملية شد ورفع الجسم فتستخدم لإزالة الجلد المترهل من مناطق مثل البطن والذراع والأفخاذ والثدي. وتساعد على شد وإضافة المرونة لتلك المناطق التي أحدثها التقدم في العمر، أو تغير الوزن.

بينما تهدف عملية شفط الدهون إلى التخلص من الدهون الزائدة في أجزاء معينة من الجسم بطريقة سهلة وسريعة، تهدف عملية رفع الجسم إلى التخلص من الجلد والترهلات في أجزاء مختلفة من الجسم بطريقة أكثر دقة وإتقاناً. وعلى الرغم من أن عملية شفط الدهون تعطي نتائج واضحة وملحوظة في وقت قصير، فإن عملية رفع الجسم نتائجها أكثر وضوحًا على تنسيق الجسم بشكل أفضل.

اقرأ أكثر: أضرار نحت الجسم | تعرف على أبرز 5 نصائح طبية مجربة تجنبك أضرارها 2023

متطلبات وأجهزة عملية شفط الدهون

يعتمد الجراحون في كثير من الأحيان على استخدام أدوات وأجهزة محددة لإجراء عمليات شفط الدهون. وتختلف هذه الاجهزة حسب تقنية شفط الدهون المختارة (الليزر، الموجات فوق الصوتية، إلخ).

تشمل أدوات وأجهزة شفط الدهون ما يلي:

  • القنية أو الكانيولا: هي أنابيب رفيعة لاستخراج الدهون من المناطق المستهدفة، بأحجام وسمك مختلف.
  • الُحقن: تستخدم لحقن أو سحب السوائل، وفي شفط الدهون يحقن فيها محلول خاص لتسهيل إزالة الدهون.
  • المقص: يستخدم المقص لقطع وتشكيل الأنسجة أثناء الإجراء.
  • الكماشات: تستخدم لإبعاد الأنسجة والأعضاء لتوفير وصول أفضل للدهون.
  • أنابيب الشفط: ضرورية لشفط الدهون المستحلبة.
  • الملاقط: تستخدم لإمساك وحمل الأنسجة.

جميعها أدوات عالية الجودة لضمان الدقة والأمان في عملية شفط الدهون.

عملية شفط الدهون

التخدير في عملية شفط الدهون

التخدير هو عملية تجعل المريض لا يشعر بالألم أثناء العملية، وهناك نوعان رئيسيان من التخدير يمكن استخدامهما في عملية شفط الدهون. الأول هو التخدير العام، والذي يجعل المريض يغفو بالكامل ولا يستيقظ حتى تنتهي العملية. والثاني هو التخدير الموضعي، والذي يخدر فقط المنطقة التي ستجرى فيها العملية، ويترك المريض في حالة من الوعي الجزئي. وفي بعض الحالات، يمكن إعطاء مهدئ للمريض مع التخدير الموضعي لزيادة الاسترخاء والثقة.

في الغالب يتم اختيار نوع التخدير في عملية شفط الدهون وفقاً لبعض العوامل، والتي من أهمها ما يلي:

  1. الحالة الصحية للمريض، ونوع التخدير الأنسب له.
  2. سن المريض الذي سيخضع للعملية.
  3. التقنية التي سيتم استخدامها في عملية شفط الدهون.
  4. المنطقة أو المناطق التي سيتم شفط الدهون منها وموضعها وعددها.

عملية شفط الدهون

قد يهمك قراءة:

جهاز الكافيتيشن

اجهزة شفط الدهون: تعرفوا على أبرز أنواعها

هل يستطيع كبار السن إجراء عملية شفط الدهون؟

لا يوجد حد أقصى للعمر لمن يرغبون في إجراء عمليات شفط الدهون. ولكن الأشخاص الذين تجاوزوا سن الـ 65 قد يعانون من ضعف أو ترهل في البشرة، مما يصعب على الأطباء تحقيق نتائج مرضية لهم من خلال شفط الدهون.

ما هو الوزن المناسب لعملية شفط الدهون؟

عملية شفط الدهون تتطلب أن يكون المريض قريبًا من وزنه المثالي، وألا يتجاوز وزنه بأكثر من 30% عن هذا الوزن. فهذه العملية ليست لإنقاص الوزن، بل لتحسين شكل الجسم.

بعد أن تناولنا أنواع شفط الدهون والتقنيات، وطرق الشفط، قد تتساءل عزيز القارئ عن أسعار عملية شفط الدهون، وما هي الدولة الأفضل من حيث جودة النتائج وانخفاض الأسعار.

مما لاشك فيه أن أسعار عمليات شفط الدهون تختلف من دولة لأخرى، فمثلًا أسعار شفط الدهون في أمريكا تختلف عن اسعار الدول الأوربية والعربية وتركيا. وحتى لا تساورك الحيرة من اختيار البلد المناسب، سنُجري لك مقارنات بين الدول الرائدة في عمليات شفط الدهون حتى تختار الأنسب لك من حيث الجودة والميزانية.

عملية شفط الدهون

مقارنات اسعار الدول في عمليات شفط الدهون وأيهما أفضل؟

الجدول الآتي يبين مقارنة أسعار عمليات شفط الدهون بين مختلف دول العالم كما يلي:

الدولةالحد الأدنى للتكلفة + المتوسطالحد الأعلى للتكلفة
الولايات المتحدة3548 دولار
بريطانيا6250 دولار
تايلاند1700 دولار6000 دولار.
بولندا1500 دولار
إيران1500 دولار2200 دولار.
ألمانيا12200 دولار30500 دولار.
تركيا4000 دولار5500 دولار.
إيطاليا1200 دولار4000 دولار.
كوريا4000 دولار7500 دولار.

لماذا عليك اختيار تركيا لإجراء عمليات شفط الدهون؟

بدأت تركيا تثبت كفاءتها في مجال السياحة العلاجية، وذلك بفضل معاييرها العالية في تقديم الرعاية الصحية، وسجلها الحافل بالسلامة، إضافة إلى تزايد عدد المرضى الراضين عنها. ويختار الناس تركيا لإجراء عملية شفط الدهون لعدة أسباب منها:

  • خيار اقتصادي: أحد الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية شفط الدهون في تركيا لإجراء عملية شفط الدهون هو الأسعار المنخفضة التي تقدمها. ويمكن للمرضى من المملكة المتحدة وأوروبا، على وجه الخصوص، توفير مبلغ كبير مقارنة ببلدانهم.
  • مرافق رعاية صحية عالية الجودة: تستضيف تركيا مستشفيات وعيادات طبية خاصة مختلفة ذات مرافق حديثة. وهذه المرافق مجهزة جيدًا، وتحافظ على معايير عالية من النظافة، وتلبي إلى حد كبير معايير السلامة المعترف بها عالميًا للسلامة والأمان.
  • مهارات عالية للجراحين: عادةً ما يكون الجراحون في تركيا على دراية واسعة بأحدث تقنيات شفط الدهون، ويمتلك العديد من هؤلاء الجراحين سجلاً حافلاً في تحقيق نتائج جيدة للمرضى المحليين والدوليين على حد سواء.
  • فرصة لقضاء عطلة: تقدم تركيا فرصة فريدة للاستمتاع بعطلة لا تُنسى قبل وبعد إجراء عملية شفط الدهون في إسطنبول وغيرها من المدن التركية الأخرى.

قد يهمك قراءة المقال التالي: شفط الدهون في اسطنبول

تكلفة عملية شفط الدهون في تركيا؟

تعتمد تكلفة عمليات شفط الدهون على عدة عوامل من أهمها:

  • حجم ومساحة المناطق التي سيتم شفط الدهون منها، فكلما زادت المساحة زادت التكلفة.
  • احتياجات ورغبة كل مريض وكمية الدهون المراد إزالتها.
  • التقنية المستخدمة في العملية مثل الليزر أوالموجات فوق صوتية، فبعضها أكثر تكلفة.
  • خبرة وسمعة الجراح المُجري للعملية.
  • مكان إجراء العملية سواء في مستشفى أو عيادة خاصة.
  • البلد الذي تتم فيه العملية، فالأسعار تختلف من بلد لآخر.

يتراوح متوسط تكلفة عمليات شفط الدهون في تركيا بين 2900 - 3500 دولار.

متوسط الأسعار في مناطق مختلفة من الجسم

تنخفض أسعار عمليات شفط الدهون في تركيا بنسبة 40% إلى 70% مقارنة بالدول الأخرى. فيما يلي جدول يوضح أسعار عمليات شفط الدهون في تركيا حسب التقنية المستخدمة

نوع العمليةسعر الجراحةالتكلفةمدة الإقامة
شفط الدهون التقليدي
لمنطقة واحدة1500 $1900 $3 أيام
2 منطقة في الجسم2400 $2900 $4 أيام
أكثر من 3 مناطق2900 $3500 $4 أيام
شفط الدهون بالليزر
لمنطقة واحدة1800 $2200 $3 أيام
2 منطقة في الجسم2200 $2700 $4 أيام
أكثر من 3 مناطق3200 $3600 $4 أيام
شفط الدهون بالفيزر
لمنطقة واحدة2200 $2600 $3 أيام
2 منطقة في الجسم3000 $3500 $3 أيام
أكثر من 3 مناطق3500 $4000 $3 أيام

هل التأمين يشمل عمليات شفط الدهون في تركيا؟

عادة ما يتم إجراء عملية شفط الدهون كجراحة تجميلية اختيارية. وهذا يعني أن التأمين لن يغطي التكاليف المرتبطة بها.

عملية شفط الدهون بالليزر كم تكلف في تركيا؟

متوسط تكلفة شفط الدهون بالليزر في تركيا 2200 دولار.

عملية شفط الدهون

دور المستشفيات والعيادات في شفط الدهون

تلعب المستشفيات والعيادات الطبية في تركيا دورًا مهمًا في تقديم الرعاية الصحية قبل عملية شفط الدهون وبعدها. فيما يلي قائمة تشمل عيادات ومراكز شفط الدهون في تركيا:

عملية شفط الدهون

لماذا عليك اختيار إنترناشونال كلينيكس International Clinics؟

  • تشتخدم المشافي المتعاقد معها من قبل إنترناشونال كلينيكس أحدث التقنيات العالمية وأجود الخدمات التي نالت ثقة العملاء في العالم.
  • نعمل على تلبية احتياجات المرضى بكل سرور واحترافية في العمل.
  • لدى المشافي المتعاقد معها فريق محترف من الأطباء الحاصلين على شهادات دولية في مجال الجراحة التجميلية وشفط الدهون.
  • تم تصنيف العمليات التي تتم في المشافي والعيادات الطبية ضمن قائمة أفضل عمليات التجميل في العالم.
  • الأسعار مناسبة لجميع العملاء القادمين إلى تركيا.

أسعار عمليات شفط الدهون في إنترناشونال كلينيكس

تبدأ أسعار عمليات شفط الدهون في إنترناشونال كلينيكس بــــــ 1700 دولار، وشفط الدهون بالفيزر بـــ 1000 دولار.

اقرأ أكثر: أسعار عمليات شفط الدهون في العالم

آراء وتجارب عمليات شفط الدهون

عزز ثقتك بنفسك أكثر وتعرف على الخدمات الشاملة من خلال شهادات المرضى الحقيقة:

عملية شفط الدهون عملية شفط الدهون

الكاتب ينصح بقراءة المقال االتالي: تجارب شفط الدهون في تركيا: نتائج مثالية وأكثر

تجربتي مع عملية شفط الدهون

نعرض لكم تجربة مريض عملية شفط الدهون، وهي السيدة هبى والتي كانت تعاني من زيادة الوزن ولم تستطع التخلص من دهون البطن بالرغم من اتباعها للحميات الغذائية المختلفة. فقررت اللجوء إلى عملية شفط الدهون بالليزر التي تعتبر أكثر أمانًا وفعالية من غيرها. قامت بالبحث الدقيق عن هذه العملية وشاهدت تجارب ناجحة لأشخاص آخرين خضعوا لها. اختارت عيادات إنترناشونال كلينيكس لإجراء عملية شفط دهون البطن بالليزر في إحدى المشافي المتعاقد معها، وكانت راضية عن الخدمة والمعاملة. بعد مرور شهر على العملية، استعادت هبى شكلها المثالي وحياتها الطبيعية. تشجع هبى كل من يفكر في عملية شفط الدهون بالليزر أن يقوم بالتحضير الجيد وأن يختار الطبيب المناسب وأن يلتزم بالإرشادات قبل وبعد العملية.

عملية شفط الدهون

الخاتمة

في الختام، يمكن القول إن عملية شفط الدهون هي إجراء تجميلي يساعد في التخلص من الدهون الزائدة في مناطق محددة من الجسم، مما يؤدي إلى تحسين شكله ومظهره. غير أن هذه العملية ليست خالية من المخاطر أو العيوب، فقد تتسبب في مضاعفات جراحية أو صحية خطيرة، كما أنها لا تعالج السمنة أو السيلوليت. لذا، على من يرغب في إجرائها أن يكون على دراية بالمخاطر المحتملة، واختيار طبيب مؤهل ومتابعة العلاج قبل وبعد الجراحة. كما عليه أن يكون واقعيًا في توقعاته، وصبورًا حتى تظهر النتائج بالكامل.