عملية شد الوجه 2024 | International Clinics

عملية شد الوجه

مع تقدم العمر، يبدأ الجلد في فقدان مرونته ويصبح أكثر ترهلاً وظهور التجاعيد على الوجه بشكل أكبر. هذه التغيرات الطبيعية في الجلد والعضلات التي تأتي مع عملية الشيخوخة قد تجعل البعض يبدو أكبر سناً مما هم عليه بالفعل. لهذا السبب، تعتبر عملية شد الوجه إحدى أكثر إجراءات التجميل شيوعاً للتعامل مع هذه المشكلة.

تهدف عملية شد الوجه إلى إزالة الجلد المترهل وشد الجلد والعضلات لإضفاء مظهر أكثر شباباً. تركز هذه العملية على منطقة الوجه والرقبة حيث يتم شد الجلد وإزالة أي جلد أو أنسجة فائضة للحصول على مظهر أكثر نضارة وجاذبية.

في هذا المقال، سنغطي كافة الجوانب المتعلقة بعملية شد الوجه، بما في ذلك كيفية إجرائها، المخاطر المحتملة، ومدى تكلفتها تتمكنوا من اتخاذ قرار مستنير بشأن إجراء هذه العملية.

 

ما هي عملية شد الوجه؟

تعد عملية شد الوجه إجراءًا تجميليًا يهدف إلى منح الوجه مظهرًا أكثر شبابًا. حيث تساعد هذه العملية على التقليل من ترهلات الجلد وتنعيم الخطوط والتجاعيد في منطقة الوجنتين وخط الفك، لذلك يُطلق عليها أحيانًا عملية "إزالة تجاعيد الوجه".

تتضمن عملية شد الوجه رفع شريحة من الجلد على جانبي الوجه، ثم إعادة ترتيب الأنسجة تحت الجلد وإزالة أي جلد زائد، مما يمنح الوجه مظهرًا أكثر امتلاءً وشبابًا. 

غالبًا ما يتم دمج عملية شد الرقبة كجزء من إجراء شد الوجه، حيث تساعد على إزالة الترهلات والدهون الزائدة وشد الجلد المترهل في منطقة الرقبة.

 

ما هي علامات تقدم سن البشرة ولماذا تظهر؟

مع مرور الوقت وتقدم العمر، تطرأ تغيرات على ملامح الوجه ومظهره. فيفقد الجلد مرونته ويصبح أكثر ترهلاً، كما يصعب عليه العودة إلى وضعه الطبيعي بعد التمدد. كذلك تتغير توزيع ترسبات الدهون، فتقل في بعض مناطق الوجه وتزداد في مناطق أخرى.

تساعد عملية شد الوجه في معالجة العديد من هذه التغيرات المرتبطة بعملية الشيخوخة، بما في ذلك:

  • ترهل الوجنتين.
  • الجلد الزائد في خط الفك السفلي. 
  • الخطوط والثنايا العميقة على جانبي الأنف وزوايا الفم.
  • الجلد المترهل والدهون الزائدة في منطقة الرقبة (في حال تضمنت العملية شد الرقبة أيضًا).

 لكن من المهم ملاحظة أن شد الوجه لا يعالج التجاعيد الرفيعة، أو الضرر الناجم عن التعرض لأشعة الشمس، أو التجاعيد حول الأنف والشفة العليا، أو عدم توحيد لون البشرة.

لذلك، فإن شد الوجه يركز على إعادة شد الجلد وتحسين غضارة الوجه والتخلص من الترهلات، بينما قد تكون هناك حاجة لإجراءات تجميلية إضافية لمعالجة مشاكل الجلد الأخرى غير المرتبطة بتأثيرات الشيخوخة المباشرة.

 

الفئات المناسبة للخضوع لعملية شد الوجه

  • الحالة الصحية الجيدة والقدرة على التعافي بعد الجراحة هي شرط أساسي.
  • الفئة العمرية المستهدفة هي من 40 إلى 60 عامًا، لكن قد يكون الأصغر أو الأكبر سنًا مؤهلين أيضًا.
  • ظهور علامات الشيخوخة على الوجه كالترهلات والتجاعيد.
  • توقعات واقعية حول نتائج العملية.
  • امتلاك بشرة ذات مرونة جيدة تساعد على الحصول على نتائج أفضل.
  • عدم التدخين لتسهيل عملية الشفاء بعد العملية.

 

فوائد عملية شد الوجه

  • تخلصي من الجلد المترهل واحصلي على بشرة أكثر نضارة وتوهجًا.
  • عالجي ترهل الخدين على طول خط الفك واحصلي على زوايا فم مرفوعة أكثر.
  • حاربي التجاعيد والخطوط العميقة بين الخدين والشفتين.
  • أعيدي توزيع الدهون في وجهكِ، والتي قد تكون اختفت بسبب التقدم بالعمر.
  • عالجي مشكلة الذقن المزدوج، خاصة إن اخترتي الخضوع لشد الرقبة أيضًا.

 

ما هي أنواع عمليات شد الوجه؟

أولًا: عملية شد الوجه المصغرة

تعتبر عملية شد الوجه المصغرة أو "الميني فيس ليفت" الخيار المثالي للمرضى الذين يعانون من درجة خفيفة من ترهل البشرة أو بدايات ظهور خطوط وعلامات التقدم في العمر، ويرغبون في إزالتها.

خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بشد الأنسجة العميقة للبشرة عن طريق شقوق صغيرة في منطقة خط الشعر أو فوق الأذن أو حول التجاعيد الخفيفة المحيطة بها. من خلال هذه الشقوق الجراحية، يتم رفع وشد الأنسجة حول الخدود وتحديد خط الفك لإضفاء مظهر أكثر نضارة وشبابًا وإزالة ملامح البشرة المتعبة.

تتميز هذه العملية بأنه يمكن إجراؤها في مراحل مبكرة من ظهور علامات الشيخوخة، مما يؤجل الحاجة لإجراءات شد الوجه الأكثر تعقيدًا لسنوات قادمة. كما يمكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي أو العام حسب رغبة المريض.

ثانيًا: عملية شد الوجه التقليدية

تعد عملية شد الوجه الكاملة هي الخيار الأمثل للمرضى الذين يعانون من درجات متقدمة من علامات الترهل والشيخوخة في منطقة منتصف الوجه والرقبة. وعلى الرغم من أنها عملية أكثر شمولية وتوفر نتائج أفضل بكثير من عملية الميني فيس ليفت، إلا أنها تتطلب وقتًا أطول للتعافي.

خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بعمل شقوق جراحية طويلة نسبيًا خلف خط الشعر والجزء الأمامي للأذن، ويخفيها بشكل ماهر بين طيات الجلد الطبيعية. بعد ذلك، يقوم بإعادة ترتيب الأنسجة العميقة تحت البشرة وإزالة أي جلد زائد في منطقتي الوجه والرقبة.

تتيح هذه العملية الشاملة للجراح إمكانية الوصول إلى مناطق أوسع وأعمق لشد الجلد وإعادة تشكيلها، مما يؤدي إلى نتائج أكثر دقة وفاعلية في علاج حالات الترهل المتقدمة والتجاعيد العميقة.

لكن بالمقابل، تتطلب عملية شد الوجه الكاملة فترة نقاهة وتعاف أطول نظرًا لطبيعتها الأكثر تعقيدًا وتدخلاً. لذلك يجب على المرضى أخذ ذلك بعين الاعتبار عند التخطيط لهذه العملية الجراحية.

ثالثًا: عملية شد منتصف الوجه

 

 

في هذا النوع من عمليات شد الوجه، يستهدف الجراح بشكل رئيسي منطقة الخدود وما حول العينين. حيث يقوم بعمل جروح جراحية مشابهة لتلك في العملية التقليدية، ولكنها تكون أعمق قليلاً بهدف الوصول إلى العضلات التي لا يمكن الوصول إليها في الجراحات التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجراح أيضاً إعادة زرع الدهون والأنسجة البشرية من أجل إعادة تحديد ملامح الوجه وإضفاء مظهر أكثر امتلاءً وشبابًا.

من المهم ملاحظة أن هذا النوع من عمليات شد الوجه لا يستهدف جميع علامات الشيخوخة، لذلك فهو مناسب للمرضى الذين يهدفون إلى استعادة مظهر أكثر شبابًا وحيوية في منطقتي الخدود والعينين بشكل رئيسي.

رابعًا: عملية شد الوجه السفلي

وتستهدف منطقة زوايا الفم، المنطقة ما بين الفم والأنف وكذلك الفك. وهي مناسبة للمرضى من جميع الأعمار الذين يبحثون عن طريقة للتخلص من علامات الشيخوخة والترهل.

خامسًا: عملية شد الجبهة

تستهدف عملية شد الجبهة منطقة الجبهة بشكل خاص،  حيث تكثر في هذه المنطقة التجاعيد.

تلقى العملية إقبالًا واسعًا من السيدات والرجال على حد سواء.

تنقسم عملية شد الجبهة إلى عدة أنواع:

1. شد الجبهة الكيميائي

2. شد الجبهة بواسطة المنظار 

3. شد الجبهة التاجي

4. شد الجبهة بالخيوط، شأنها شأن أجزاء الوجه الأخرى

تناسب عملية شد الجبهة من يعانون من التجاعيد الطولية بين الحاجبين، أو التجاعيد العرضية بعرض الجبهة، أو ارتفاع مستوى أحد الحاجبين عن الآخر.

سادسًا: شد الوجه بالخيط

عملية شد الوجه بالخيوط تعتبر بديلاً جراحيًا للعمليات التقليدية. تتم هذه العملية من خلال عمل شقوق صغيرة تحت البشرة من أجل شد ورفع عضلات الوجه. ولا تتطلب هذه العملية التخدير العام، كما أنها لا تترك ندوبًا ظاهرة للعيان.

تستغرق عملية شد الوجه بالخيوط ساعة أو ساعتين تقريبًا، وهي ملائمة للمرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 40 عامًا والذين يبحثون عن تعديلات بسيطة على مظهرهم.

يتم استخدام خيوط خاصة في هذه العملية لتجنب ترك أي آثار. ونظرًا لأن المريض يكون واعيًا طوال فترة الشد، فيمكنه الحصول على النتيجة التي يرغب بها وتوجيه عمل الجراح.

 

العلاجات غير الجراحية لشد الوجه

هناك عدة خيارات للعلاج غير الجراحي للتجاعيد وعلامات تقدم السن على البشرة، منها:

أولًا: العلاج الضوئي

يستخدم موجات ضوئية مختلفة لمعالجة التجاعيد الخفيفة، التلونات، آثار الشمس، آثار حب الشباب والاحمرار. ويتطلب حوالي 24 جلسة للحصول على النتائج المرجوة.

ثانيًا: البوتوكس

 مادة تُحقن موضعياً في عضلات الوجه لإحداث شلل مؤقت لها، مما يؤدي إلى ارتخائها وتخفيف التجاعيد. تظهر النتائج بعد يومين أو ثلاثة أيام، ويستمر مفعولها لمدة 6 أشهر تقريباً.

ثالثًا: العلاج بموجات الراديو والموجات فوق الصوتية

يعمل على تحفيز البشرة لإنتاج مادة الكولاجين الطبيعية، مما يساعد على شد البشرة وإخفاء التجاعيد الخفيفة.

رابعًا: حشو التجاعيد (الفيلر)

 يتم حقن مواد مختلفة في مناطق الخطوط والتجاعيد لملئها وإعادة حجمها. كما تُستخدم أيضاً لرفع (حشو) الخدين، الفك ومنطقة الجبهة.

خامسًا: العلاج بالليزر

 يعمل الليزر على تجديد البشرة عن طريق إزالة طبقات البشرة واحدة تلو الأخرى بدقة متناهية، مما يؤدي إلى التخلص من التجاعيد، الندوب والبقع الملونة. يستغرق العلاج دقائق معدودة، وتستغرق عملية تجديد البشرة من 5 إلى 10 أيام للحصول على النتائج.

 

كيف تتم عملية شد الوجه؟

تتضمن عملية شد الوجه رفع الجلد وشد الأنسجة والعضلات في منطقة الوجه والرقبة. قد يتم أيضًا نحت الدهون أو إزالتها أو نقلها إلى مناطق أخرى خلال العملية. بعد ذلك، يعاد تثبيت الجلد ليغطي الخطوط والتجاعيد التي تغير موضعها، ويتم إزالة الجلد الزائد، ثم يتم إغلاق الجروح باستخدام الغرز أو الشرائط اللاصقة.

تعتمد مواضع الشقوق الجراحية على الأسلوب المستخدم وتفضيلات المريض، ومن الخيارات الشائعة:

1. الشق التقليدي: يبدأ عند خط الشعر في منطقة الصدغ، ويمتد حول الأذنين، وينتهي في منطقة فروة الرأس الخلفية السفلية. قد يتم إضافة شق أسفل الذقن لتجميل الرقبة.

2. الشق محدود الطول: يبدأ فوق الأذنين مباشرة عند خط الشعر، ويمتد إلى المنطقة الأمامية للأذنين فقط.

3. شق شد الرقبة: يبدأ أمام شحمة الأذن، ويمتد حول الأذنين حتى منطقة فروة الرأس الخلفية السفلية، مع شق صغير أسفل الذقن.

تستغرق عملية شد الوجه عادةً من 3 إلى 6 ساعات، وقد تطول المدة إذا تم إجراء إجراءات تجميلية أخرى معها.

 

بعد العملية

بعد شد الوجه، قد تصاب بما يأتي:

  • ألم بسيط إلى متوسط

  • إفرازات من الشقوق الجراحية

  • تورم

  • كدمات

  • خدَر

 

النتائج

قد تضفي عملية شد الوجه مظهرًا أكثر شبابًا على وجهك ورقبتك. إلا أن نتائج شد الوجه غير دائمة. ومع تقدُّم السن، قد يبدأ جلد الوجه في الترهل مجددًا. وبصفة عامة، قد تدوم نتائج شد الوجه لمدة 10 سنوات.

 

ما هو شد الوجه للرجال؟

عملية شد الوجه هي مجموعة من الإجراءات التجميلية التي تهدف إلى استعادة المظهر الشبابي للجلد، من خلال إزالة علامات تقدم العمر مثل الجلد المترهل أو الطيات الجلدية التي تظهر غالبًا في منطقة الخد والذقن.

الهدف الرئيسي من شد الوجه هو التخلص من هذه الزوائد الجلدية، وإعادة نحت ملامح الوجه عن طريق تغيير موضع النسج الدهنية تحت الجلد. ويمكن تحقيق هذه النتائج التجميلية باستخدام مجموعة من الطرق، حيث يعتمد اختيار الطريقة الأنسب على الحالة السريرية للمريض.

تختلف عملية شد الوجه للرجال عن النساء، فبالرغم من أهمية الناحية التجميلية لدى الجميع، إلا أنه يجب مراعاة بعض النقاط الخاصة للحفاظ على المظهر الرجولي.

في جميع الحالات، تهدف عملية شد الوجه إلى إزالة العلامات الناتجة عن تقدم العمر، وإعادة نحت ملامح الوجه بطريقة طبيعية وجذابة، سواء للرجال أو النساء، مع الأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتفضيلات الفردية لكل مريض.

 

لبس المشد بعد عملية شد الوجه

بعد إجراء عملية شد الوجه، يعد ارتداء المشد (الضمادات الضاغطة) أمرًا ضروريًا وهامًا، وذلك للأسباب التالية:

  1. الضغط على المناطق المشدودة: يساعد المشد على الضغط بلطف على المناطق التي تم شدها وإعادة تشكيلها خلال الجراحة، مما يساعد على تثبيت الجلد في مكانه الجديد ويحد من احتمالية حدوث ترهل مرة أخرى.

  2. تقليل التورم والكدمات: يعمل الضغط الممارس من المشد على تقليل التورم والكدمات التي تحدث بشكل طبيعي بعد العملية، مما يسرع من عملية التعافي.

  3. الراحة والدعم: يوفر المشد دعمًا للمناطق المشدودة، مما يساعد على تخفيف الألم والانزعاج بعد الجراحة.

  4. الحفاظ على شكل الوجه: يساعد المشد على الحفاظ على الشكل الجديد للوجه والرقبة أثناء عملية التعافي، مما يضمن الحصول على أفضل النتائج الممكنة.

عادةً ما يُطلب من المرضى ارتداء المشد لمدة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين بعد العملية، وفقًا لتوجيهات الجراح. ومن المهم اتباع هذه التعليمات بدقة للتعافي السريع والحصول على أفضل النتائج الممكنة.

 

كيفية النوم بعد عملية شد الوجه

بعد إجراء عملية شد الوجه، من المهم اتباع التعليمات الطبية الخاصة بكيفية النوم للمساعدة في عملية التعافي والتقليل من المضاعفات المحتملة. فيما يلي بعض النصائح المفيدة للنوم بعد هذه العملية:

  1. اختر وضعية النوم على الظهر.

  2. يجب ارتداء المشد أثناء النوم للمساعدة في تثبيت الجلد المشدود وتقليل التورم والكدمات. اتبع توجيهات الطبيب حول مدة ارتداء المشد.

  3. حاول تجنب النوم على وجنتيك أو جانبي وجهك لمنع الضغط على المناطق المشدودة حديثًا وتجنب تشوه الجلد.

  4. يمكنك استخدام وسائد إضافية لدعم الجذع والساقين للمساعدة في الحفاظ على وضعية النوم على الظهر بشكل مريح.

  5. حاول تجنب التلويح برأسك أو الحركة الزائدة أثناء النوم لتجنب التوتر على المنطقة المشدودة.

  6. إذا لاحظت أي تورم أو كدمات شديدة بعد بضع ساعات من النوم، فاستشر طبيبك.

 

لماذا تركيا لإجراء شد الوجه؟

هناك عدة أسباب تجعل تركيا وجهة مفضلة لإجراء عملية شد الوجه، من أهمها:

1. الخبرة العالية للأطباء الأتراك في مجال جراحات التجميل: حيث تتمتع تركيا بسمعة طيبة في هذا المجال، ويوجد العديد من الجراحين المتخصصين والمعترف بهم دوليًا.

2. تكاليف العمليات التجميلية المنخفضة نسبيًا: تعتبر تكاليف إجراء عمليات شد الوجه في تركيا أقل بكثير مقارنة بالدول الغربية، مع مستوى عالٍ من الجودة.

3. السياحة الطبية المتطورة: تركيا متقدمة في مجال السياحة الطبية، حيث تقدم باقات متكاملة للعمليات والرعاية الصحية والإقامة بأسعار تنافسية.

4. المرافق الطبية الحديثة والمجهزة: تتمتع المستشفيات والعيادات التركية بمرافق طبية حديثة ومجهزة بأحدث التقنيات والمعدات الطبية.

5. السياحة والمناظر الطبيعية: يمكن للمرضى الاستمتاع بالسياحة في تركيا والاستفادة من المناظر الطبيعية الخلابة خلال فترة النقاهة بعد العملية.

6. اللغة والثقافة: تتمتع تركيا بثقافة غنية وتاريخ عريق، ولا توجد فجوة لغوية كبيرة حيث يتحدث العديد من الأتراك اللغة الإنجليزية.

لذلك، تعتبر تركيا خيارًا جذابًا للعديد من الأشخاص الراغبين في إجراء عمليات شد الوجه بسبب الجمع بين الجودة العالية والتكاليف المعقولة والسياحة المتميزة.

 

لماذا عليك اختيار إنترناشونال كلينيكس؟

  • توفر عمليات شد الوجه في المشافي المتعاقد معها من قبل إنترناشيونال كلينيكس في تركيا نتائج فورية ومضمونة.

  • العملية آمنة وشائعة ولا يوجد مخاطر منها.

  • لا تزيد مدة العملية عن ساعتين في معظم الحالات.

  • يتميز أطباء المركز بالاحترافية في العمل وبالسمعة الجيدة في تحقيق النتائج.

 

 

 

 

 

لمن تصلح عملية شد الوجه ؟

تصلح عملية شد الوجه للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مثل:

1. ترهلات جلدية واضحة في منطقة الوجه والرقبة نتيجة فقدان المرونة الطبيعية للبشرة بسبب التقدم في السن.

2. تجاعيد عميقة في منطقة الجبهة، الخدود، الفك السفلي وحول الفم نتيجة فقدان الكولاجين في البشرة.

3. هبوط أو ترهل واضح في منطقة الخدود أو الجفون العليا والسفلى.

4. انحناء أو هبوط خطوط الفكين أو ظهور "ذقن مزدوج" بسبب ترهل البشرة في منطقة الرقبة.

5. من يرغبون في إعادة شد وشد عضلات الوجه لإعطاء مظهر أكثر شبابًا وحيوية.

عادةً ما تُنصح عملية شد الوجه للأشخاص البالغين الذين تجاوزوا سن الأربعين ويعانون من ترهلات وتجاعيد متوسطة إلى شديدة في مناطق مختلفة من الوجه والرقبة. كما أنها مناسبة لمن لديهم صحة جيدة وتوقعات واقعية حول النتائج المتوقعة.

 

مخاطر عملية شد الوجه

تنطوي عملية شد الوجه على بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة، ومن أهمها:

1. النزيف والكدمات: قد يحدث نزيف أو كدمات بعد الجراحة، خاصة في المناطق القريبة من الشقوق الجراحية.

2. عدم انتظام الندبات: في بعض الحالات قد تظهر ندبات غير منتظمة أو واضحة بعد العملية.

3. ضعف أو شلل العضلات الوجهية: قد يؤدي الضغط على الأعصاب أثناء الجراحة إلى ضعف أو شلل مؤقت في بعض عضلات الوجه.

4. فقدان الإحساس المؤقت: قد يحدث فقدان مؤقت للإحساس في بعض مناطق الوجه والرقبة بسبب تضرر الأعصاب الطرفية.

5. مشاكل في الجفون: قد تظهر مشاكل مؤقتة في فتح أو إغلاق الجفون بشكل كامل بعد الجراحة.

6. مضاعفات التخدير: كما في أي عملية جراحية، هناك مخاطر نادرة متعلقة بالتخدير العام.

7. العدوى: رغم ندرتها، إلا أن مخاطر العدوى موجودة في أي إجراء جراحي.

من المهم مناقشة جميع المخاطر مع الجراح قبل إجراء العملية، والتزام بجميع التعليمات قبل وبعد الجراحة للحد من المضاعفات المحتملة.

الأسئلة الشائعة

قد تضفي عملية شد الوجه مظهرًا أكثر شبابًا على وجهك ورقبتك. إلا أن نتائج شد الوجه غير دائمة. ومع تقدُّم السن، قد يبدأ جلد الوجه في الترهل مجددًا. وبصفة عامة، قد تدوم نتائج شد الوجه لمدة 10 سنوات.

إذا قررت إجراء هذه العملية فإن فهم آلية ومدة النقاهة بعد شد الوجه لا يقل أهمية عن العملية الجراحية نفسها، وتذكر أنه يمكن أن يستغرق الأمر أشهراً لترى النتائج النهائية ولكن التعافي من عملية شد الوجه بحد ذاته يستغرق 30 يوماً، وتعتمد هذه المدة بشكل أساسي على نوع العملية التي ستجريها بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل الحالة.

ان كان العملية الجراحية تتضمن شدّ الوجه فقط فقد تستغرق 4-5 ساعات من الوقت، ولكن ان تم اندماجها مع إجراءات شفط الدهون من جفون العيون، والجبين، وما دون الذقن فان المدة سوف تطول وفقاً للعمليات الجراحية التي تمت اضافتها.

قد يحدث تغيير ملحوظ في الوجه ومن الممكن أن يكون التغيير سلبي. أما في الوقت الحالي فإن العمليات أصبحت أدق حيث يعمل الطبيب على شد العضلات الداخلية ورفع الجلد وبهذا تعود العضلات الى ما كانت عليه في السنين السابقة.

تعد عملية شد الوجه من العمليات السهلة ولا تشمل على أي أعراض وتعتبر عملية آمنة وفعالة بدرجة كبيرة ولكن كحال أي عملية جراحية قد تحتوي بعض الأعراض مثل حدوث نزيف أثناء أو بعد العملية أو عدوى أو هبوط في ضغط الدم وقد يحدث انتفاخ للوجه.