تقنيات شفط الدهون في تركيا 2024 | International Clinics

تقنيات شفط الدهون في تركيا

تعمل جراحة شفط الدهون على تحسين شكل الجسم ومظهره من خلال إزالة الدهون الزائدة من مناطق مختلفة في الجسم، لكن لا يمكن اعتبار شفط الدهون حلًا مثاليًا لإنقاص الوزن. يوفر إجراء شفط الدهون طريقة للحصول على جسم أكثر رشاقة وصحة للأشخاص الذين لم يتمكنوا من تحقيق ذلك من خلال اتباع حميات غذائية أو ممارسة الرياضة.

في هذا المقال نعرض لكم كل ما يهمكم عن تقنيات شفط الدهون في تركيا وما هي التقنية الأفضل؟

مناطق الجسم لشفط الدهون

تقنيات شفط الدهون في تركيا

يُستخدم شفط الدهون لإزالة الدهون من مناطق الجسم التي لم تستجب للنظام الغذائي وممارسة الرياضة، مثل:

  • الذقن والعنق.
  • الوركين والفخذين.
  • الأرداف.
  • البطن.
  • أعلى الذراعين.
  • الساقين والكاحلين.
  • الصدر والظهر.

تقنيات شفط الدهون

هناك العديد من الطرق والتقنيات الحديثة التي يمكن اللجوء إليها كبديل عن الجراحة للتخلص من الدهون الزائدة من الجسم والحصول على مظهر صحي ورشيق، ومن هذه التقنيات ما يلي:

أولًا: تقنية شفط الدهون باستخدام حقن السوائل (النفخ)

تقنيات شفط الدهون

كيف تتم؟

  • يعتبر شفط الدهون باستخدام حقن السوائل والنفخ من أكثر عمليات شفط الدهون شيوعًا.
  • حيث يعمل الجراح على حقن محلول ملحي في المناطق التي تتكدس بها الدهون، إضافةً إلى أدوية مثل الإبينفرين الذي يعمل على انكماش الأوعية الدموية.
  • يساعد هذا الحل الجراح على إزالة الدهون بسهولة ويقلل من فقدان الدم.
  • يصف الطبيب بعد العملية بعض الأدوية الأخرى لتخفيف حدة الآلام.

المميزات

  • ألم أقل أثناء شفط الدهون، حيث يستخدم الطبيب التخدير الموضعي الذي هو جزء من سائل النفخ.
  • نزيف أقل أثناء شفط الدهون.
  • يتسبب السائل في تقلص الأوعية الدموية في المنطقة المعالجة. هذا يعني تقلص إمكانية حدوث نزيف.
  • سهولة إزالة الدهون بفضل حقن السوائل في المناطق المستهدفة.
  • آثار جانبية أقل تتمثل ببعض الكدمات والقليل من التورم.
  • تعافي سريع بعد العملية.
  • يمنع تجاعيد الجلد وترهله بعد الجراحة.
  • لا يرتخي الجلد أو يتدلى بعد العملية.

عيوبها

  • الشعور بالخدر في مكان العملية.
  • قد يصاب بعض الأشخاص بردة فعل تحسسية نتيجة تناول بعض الأدوية بعد إجراء هذه العملية.

شفط الدهون باستخدام الأمواج فوق الصوتية (UAL)

يستخدم الجراح الموجات فوق الصوتية لشفط الدهون عن طريق أداة توضع تحت الجلد تعمل بمساعدة الاهتزازات الصادرة عن الجهاز على تسييل الدهون ليقوم الطبيب بإزالتها إلى خارج الجسم.

المميزات

  • تعد هذه الطريقة خياراً جيداً للمناطق الليفية كمنطقة الثدي عند الذكور, والظهر, والمناطق التي سبق وأن تم شفط الدهون منها.
  • علاج مساحات كبيرة من الدهون المتراكمة والمستعصية.
  • تتميز هذه الطريقة بإزالة الدهون الموجودة في مناطق يصعب الوصول إليها مثل أعلى المعدة والخصر والأرداف و الصدر لدى الرجال .

العيوب

  • تحتاج لشق جراحي طويل في الجلد.
  • احتمال حدوث حروق جلدية أو داخلية بسبب التعرض المفرط لطاقة الموجات فوق الصوتية.
  • تستغرق فترة أطول من الأنواع الأخرى.
  • تكلفتها عالية.

شفط الدهون باستخدام تقنية (VASER)

تقنيات شفط الدهون في تركيا

  • الفيزر إجراء يعتمد على الموجات فوق الصوتية، ويُستخدم فيه أداة مقاومة للصدأ تسمى "الكانيولا".
  • تُدخل الكانيولا تحت الجلد وتعمل بمساعدة الموجات فوق الصوتية على تفتيت وإزالة الخلايا الدهنية والدهون من الجسم بسهولة.

كيف تتم؟

  • تتم هذه العملية تحت التخدير الموضعي.
  • يصطنع الطبيب شق جراحي صغير لإدخال الكانيولا.
  • من خلال هذا الشق يتم حقن سائل يتكون من محلول ملحي لزيادة سماكة طبقة الدهون المُراد شفطها.
  • يعمل السائل على تخدير المنطقة.
  • يقلل السائل من فقدان الدم و التعرض للكدمات والالتهاب ويسرّع الشفاء.
  • يُدخل الطبيب كانيولا أخرى لتسييل الدهون وسحبها إلى خارج الجسم دون إلحاق الضرر بالخلايا المحيطة والأعصاب.
  • يستهدف الفيزر الخلايا الدهنية بطريقة انتقائية؛ بحيث يتمكن من نحت العضلة في حالتي الحركة والسكون، بعكس التقنيات الأخرى التي تستهدف الدهون الظاهرة فقط.
  • يقوم الطبيب بسحب الكانيولا ويغلق الشق الجراحي الصغير.

المميزات

  • شفط الدهون بالفيزر هو إجراء طفيف ويتطلب فقط إجراء شقوق صغيرة.
  • قد تترك العملية ندبات قليلة ستختفي بعد فترة قصيرة.
  • لا تسبب الألم ولا يحدث فيها نزيف أو كدمات.
  • يعود الشخص بعد العملية لمزاولة حياته الطبيعية والعمل في أقل من يومين أو ثلاثة أيام.
  • تعمل الموجات فوق الصوتية على تكسير الخلايا الدهنية فقط ولا تسبب تلف في الخلايا المحيطة ولا في الأوعية الدموية ولا الأعصاب.
  • يعمل الفيزر على إزالة مناطق السيلوليت في الجسم.

العيوب

  • قد يحدث نزيف ولكنه نادر الحدوث.
  • يحدث في بعض الأحيان كدمات ما تلبث أن تزول.
  • مخاطر التعرض للعدوى بعد العملية أو خلالها.
  • قد تحدث بعض الحروق بسبب نقص خبرة الطبيب.

شفط الدهون باستخدام تدفق السوائل Water Assisted Liposuction

  • يسمى شفط الدهون بمساعدة الماء أيضًا شفط الدهون بالماء النفاث. وهي طريقة ألطف من الطرق الأخرى وغالبًا ما تعتمد على بخار المحلول الملحي لإذابة الدهون.
  • غالبًا ما يقترح الأطباء هذه التقنية للأشخاص الذين يعانون من الوذمة الشحمية.

كيف تتم؟

  • يتم حقن المناطق المستهدفة بالتخدير الموضعي المخفف لتقليل النزيف والصدمات، ثم يدخل الطبيب أنبوب مجوف رفيع من خلال الشقوق لسحب الدهون الزائدة باستخدام حركة متحكم بها ذهابًا وإيابًا.
  • ثم يتم شفط الدهون المزالة من الجسم باستخدام حقنة متصلة بالكانيولا.

المميزات

  • كدمات بسيطة (بسبب استخدام الماء النابض).
  • أقل إزعاجًا أثناء وبعد العملية.
  • نزيف أقل.
  • لا ينتج عنها تموجات في الجلد مقارنة مع شفط الدهون التقليدي، حيث يبقى الجلد ناعمًا.
  • شفاء أسرع (قد يكون هناك كدمات وتورم خفيف ولكن عادة ما تختفي بعد أسبوع).
  • يمكنك إجراء العملية على عدة أجزاء من الجسم لأن العملية تتم بشكل أسرع.
  • تكلفة أقل مقارنةً بشفط الدهون التقليدي.
  • نتائج فورية.

العيوب

  • لا يمكن إجراؤها إلا للأشخاص الذين يحتاجون لخسارة بعض الوزن فقط.

عملية شفط الدهون العادية باستخدام تقنية الشفط Vacuum

تقنيات شفط الدهون

يُطلق عليها أيضًا عملية شفط الدهون التقليدية ويستخدم فيها مُفرغ لإزالة الدهون من الجسم.

كيف تتم؟

  • يخضع الشخص للتخدير العام.
  • يقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة تحت الجلد في الأماكن المراد شفط الدهون منها.
  • يتم شفط الدهون من خلال الكانيولا وأدوات أخرى.
  • يعمل الطبيب بعد الانتهاء من العملية على إغلاق الفتحة بطرق تجميلية لتجنب ظهور ندبات.
  • يقوم الطبيب بتركيب أنبوب صغير ويبدأ بحقن المنطقة بمواد تعمل على تسييل الدهون.
  • يتم سحب الدهون خارج الجسم عبر الأنبوب.
  • تستمر العملية لمدة ساعتين تقريبًا.
  • يبقى المريض في المستشفى ليوم كامل.

المميزات

  • ظهور النتائج بنسبة 70% بعد انتهاء العملية.
  • التخلص من كمية الدهون في جلسة واحدة دون الحاجة لتكرار العملية.
  • فترة التعافي بعد أسبوع واحد فقط.
  • لا تتطلب إجراء شق جراحي كبير.

العيوب

  • خسارة كمية كبيرة من الدم أثناء العملية.
  • حدوث ضرر في أعضاء الجسم الداخلية، والعضلات، والأعصاب، والأوعية الدموية.
  • تجمع واحتباس السوائل في مختلف أنحاء الجسم.
  • حدوث عدوى بكتيرية.
  • ظهور كدمات.
  • حدوث ترهل.
  • الإصابة بالخدران.
  • فقدان الإحساس في الجلد.

شفط الدهون باستخدام الطاقة PAL

  • يستخدم شفط الدهون بمساعدة الطاقة الكانيولا التي تتحرك ذهابًا وإيابًا لتفتيت الدهون وسحبها لخارج الجسم.
  • تسهل الكانيولا عملية إزالة الدهون على الجراح وتكون العملية أكثر دقة.

المميزات

  • يعد شفط الدهون باستخدام الطاقة من التقنيات الحديثة.
  • تعتمد هذه التقنية على استخدام أنابيب رفيعة تتحرك ذهابًا وإيابًا أثناء إدخالها الى الجسم.
  • تساعد الاهتزازات والطاقة الحرارية الصادرة عن الجهاز الطبيب بسحب الدهون الصعبة بشكل أسرع.
  • لا يُحدث هذا الإجراء تورم أو كدمات.
  • يتم سحب الدهون الصغيرة بدقة من المناطق الضيقة كالذراعين والركبتين.

العيوب

  • يمكن أن تتسبب فى حدوث تجاعيد أو ترهل للجلد.
  • قد يحدث تصبغ للجلد بعد الجراحة.
  • تراكم السوائل الناتجة عن استخدام السوائل.
  • حدوث سميّة بسبب مادة الليدوكايين المتواجدة فى المحلول.
  • قد يحدث عدم تناسق في شكل الجسم إذا كان الجلد غير مرن أو ضعيف.

شفط الدهون باستخدام تقنية الليزر: سمارت ليبو

كيف تتم؟

  • يستخدم الطبيب في هذا النوع من شفط الدهون جهاز الليزر.
  • يدخل الطبيب أنبوب صغير مرن لتفتيت الدهون وتسييلها خارج الجسم.
  • يحتاج شفط الدهون بمساعدة الليزر فقط إلى شق صغير تحت الجلد لإتمام الإجراء.

المميزات

يوجد العديد من المزايا لشفط الدهون بالليزر، نذكر منها:

  • يتم الإجراء بواسط التخدير الموضعي.
  • لا يتطلب شفط الدهون بالليزر تخدير عام.
  • إجراء آمن وسريع.
  • تظهر نتائج العملية بسرعة.
  • يعمل الليزر على شد الجلد من خلال تسخين طبقات الجلد العميقة.
  • يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم ومتابعة حياته بشكل طبيعي.
  • الشقوق صغيرة جداً، وتحتاج فقط إلى ضمادة.

العيوب

  • مدة التعافي طويلة نوعًا ما.
  • يحتاج المريض إلى تناول مسكنات الألم.
  • قد يحدث حرق ناجم عن أشعة الليزر ما يلبث أن يزول.

قد يهمك قراءة: ما بعد عملية شفط الدهون: نصائح هامة وأكثر

ما الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر؟

  1. يعد الليزر والفيزر من أحدث تقنيات شفط الدهون في تركيا
  2. تعد فترة التعافي قصيرة نسبيًا لكل من تقنية الليز والفيزر وذلك بسبب صغر حجم الشقوق الجراحية التي يصطنعها الطبيب.
  3. يعتمد إجراء كلا التقنيتين غالبًا على استخدام التخدير الموضعي، مما يساعد في تجنب العديد من الآثار الجانبية الناتجة عن التخدير العام.
  4. تُساعد عملية إذابة الدهون التي تسبق عملية شفطها في تقنية الليزر والفيزر في الحصول على نتائج أفضل من الجراحة.

أيهما أفضل الليزر أم الفيزر لإزالة الدهون المتراكمة؟

إذا كان الهدف من الإجراء هو التخلص من الدهون فيمكن اختيار تقنية الليزر، أما إذا كان الهدف نحت وإعادة تشكيل الجسم إلى جانب التخلص من الدهون حينها يكون الفيزر الخيار الأمثل.

ما هي أفضل تقنية لشفط الدهون؟

يبين الجدول الآتي مقارنة بين مختلف تقنيات شفط الدهون في تركيا من حيث التكلفة وفترة التعافي وطريقة إجرائها.

 شفط الدهون بالطريقة التقليديةشفط الدهون بالأمواج فوق الصوتيةشفط الدهون بالليزر
نبذة عن التقنيةطريقة شائعة جدًا.طريقة حديثة.طريقة حديثة جدًا.
السعرتكلفتها أقل.تكلفتها أكبر من التقليدية.تكلفتها أكبر من الطرق الأخرى.
فترة التعافيفترة التعافي أطول من الطرق الأخرى.فترة التعافي شهر واحد.فترة تعافي طويلة.
كيف تعملجراحيًا.بالأمواج فوق الصوتية.بالليزر.
الإيجابياتنتائج جيدة.نتائج جيدة.نتائج ممتازة.
السلبيات- الشعور بالخدر.
- ردات فعل تحسسية نتيجة التخدير.
- حدوث نزيف وكدمات.
- مخاطر التعرض للعدوى.
- حدوث بعض الحروق.
- مدة التعافي طويلة.
- حدوث حروق.
نسبة النجاح85%.85%.90%.
حالات الاستخدامالدهون المستعصية.دهون متوسطة إلى قليلة.دهون متوسطة إلى قليلة.

ما الذي يقدمه إنترناشونال كلينيكس لشفط الدهون؟

تتعاون إنترناشونال كلينيكس مع شبكة المشافي المتعاقد معها لإجراء عمليات التجميل وشفط الدهون للمرضى وفق أحدث تقنيات الليزر والفيزر، ويقدم أفضل الحلول وطرق العلاج مع نسبة نجاح عالية، وإعطاء وعود بتحسين الثقة بالنفس والقدرة على العودة للحياة بأفضل حالة صحية مع جسم خال من الترهلات والدهون.

تجربتي مع شفط الدهون في إنترناشونال كلينيكس

تروي بريهان قصتها مع عملية شفط الدهون في تركيا وفي مشفى متعاقد معها من قبل إنترناشونال كلينيكس وتقول: "لقد عانيت طويلًا من السمنة الزائدة والترهلات الشديدة في البطن، وقد نصحتني إحدى صديقاتي بإنترناشونال كلينيكس في إسطنبول، وبالفعل سافرت بعد شهر وزرت العيادة، وقابلت الطبيب المختص بشفط الدهون. طلب مني الطبيب بدايةً إجراء بعض الصور والتحاليل للتأكد من صحتي، وبعد أيام قليل خضعت لجراحة شفط دهون البطن.

لقد كانت عملية ناجحة وأنا الآن أرى نتائج العملية بعد 9 أشهر من إجرائها، وقد بدأت ملامج جسمي تتغير واختفت الدهون المتراكمة سابقًا وحصلت على بطن مسطحة، وما زلت بانتظار المزيد من النتائج."

صور قبل وبعد العملية

شهادات العملاء

قد يهمك قراءة: أسباب فشل عملية شفط الدهون

الأسئلة الشائعة

تقنية شفط الدهون بالفيزر التي يتم فيها استخدام اهتزازات الموجات الصوتية في عملية تكسير الدهون المتراكمة.

تعتبر هذه التقنية الأحدث حاليًا، حيث يتم حقن بعض السوائل الخاصة ومواد التخدير في المناطق المستهدفة لإذابة الدهون الموجودة فيها. يتم ذلك عبر إدخال أنبوب خاص لتفتيت الدهون دون إلحاق أي ضرر بالأوعية الدموية. بالتالي فإن هذه التقنية تساهم بتقليل فقدان الدم الناتج عن العملية.

يمكن اعتبار تقنيات شفط الدهون غير الجراحية أقل توغلًا من الجراحة.

تبلغ نسبة نجاح عملية شفط الدهون بالليزر 85%.