تعرف على الطرق المستخدمة في نحت الجسم وأهم الأسئلة المتعلقة بها 2024 | International Clinics

تعرف على الطرق المستخدمة في نحت الجسم وأهم الأسئلة المتعلقة بها

بالرغم من أنّ السّمنة من أكثر المشاكل التي تواجه الكثير من الناس، إلّا أن كمية الدهون بحد ذاتها ليست المشكلة أحياناً بل التوزع الخاطئ لهذه الدهون، هذا التوزع غير المنتظم قد يكون السبب الرئيسي في عدم تناسق شكل الجسم، وهو ما يستوجب نحت الجسم في مناطق محددة. 

سنحدثكم اليوم عن الطرق المستخدمة في نحت الجسم وأهم الأسئلة التي قد تخطر في بالكم حول هذا الإجراء.

ما هو نحت الجسم؟

نحت الجسم عملية جراحيّة من عمليات التجميل في تركيا التي تستخدم تقنيات خاصة لشفط الدهون من مناطق محدّدة من الجسم: كالبطن أو الورك أو الفخذين أو المؤخّرة أو الذراعين أو الرقبة، وبهذا يتمكن الجراح من تخفيف كمية الدهون المتموضعة في مكان معين.

العملية لا تنتهي هنا، إذ يمكن للطبيب استخدام الدهون التي تمّ شفطها وإعادة حقنها في أماكن أخرى من الجسم، بهذا الشكل يصبح من الممكن إعطاء شكل متناسق، ومن هنا جاء اسم عملية "نحت الجسم".

نحت الجسم

لفهم نحت الجسم تماماً، من الضروري معرفة بعض المعلومات عن الخلايا الدهنية، فهي الخلايا التي تعطي مظهر السمنة أو الامتلاء.

المميز في هذه الخلايا أن عددها ثابت لا يزداد، بمعنى أنّه عندما تحدث زيادة في الوزن فهذا لا يعني أن عدد الخلايا الدهنية قد ازداد بل إن حجمها قد أصبح أكبر.

عند اللجوء لشفط الدهون، يقوم الطبيب بإزالة عدد من هذه الخلايا لتقليل عددها الإجمالي في مناطق محددة من الجسم. يرتبط خيار الطبيب في تحديد هذه المناطق على مظهر المنطقة وحجم الدهون الموجودة فيها.

بعد إزالة الدّهون، من الممكن إعادة حقنها في الأماكن التي تحتاج لزيادة حجمها، وبهذه الطريقة من الممكن نحت الجسم وإعادة تشكيل تفاصيله.

كيف يعمل نحت الجسم بدون جراحة؟

يُمكن بدايةً تقسيم الطريقة التي يتم فيها شفط الدهون إلى آليتين:

  1. من الممكن تعريض الخلايا الدهنية لحرارة منخفضة ما يسبب تجميدها وتدميرها.
  2. أو تعريض الخلايا الدهنية لحرارة مرتفعة ما ينتهي بتدميرها أيضًا.

هنا نودّ التنويه إلى أن كلا الآليتين آمنتين تمامًا وبآثارٍ جانبية قليلة أو معدومة.

ما هو نحت الجسم بدون جراحة؟

نعيد التنويه أنّ شفط الدهون ليس حلًا  للسمنة، بل يوجّه للناس الذين تمكّنوا من تثبيت أوزانهم لكنّهم يرغبون بالتخلص من أماكن تجمع الدهون، وذلك بعد أن تفشل الحمية الغذائية والتمارين الرياضيّة بالتخلص منها.

يجب أن يكون مؤشّر كتلة الجسم أقل من  30 قبل اتخاذ القرار بإمكانية إجراء عملية شفط الدهون، كما قد يحتاج المريض إلى عدّة جلسات قبل أن يرى النتيجة التي ترضيه.

شفط الدهون بالليرز

عملية شفط الدهون بالليزر هي عملية تجميليّة صغيرة لا تؤثر على النسج المحيطة بمنطقة العملية، إذ يتم استخدام الليزر والحرارة التي يولدها من أجل إذابة الخلايا الدّهنيّة. 

خطوات عملية شفط الدهون بالليزر

أولاً: التجهيز للعملية

من الممكن أن تجرى تحت تأثير التخدير الموضعي في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى التخدير العام. العمليّة مناسبة لجميع الأشخاص بغض النظر عن طبيعة جلدهم، وآثارها الجانبية قليلة جدًّا. 

ثانياً: التخدير

تجرى العملية تحت تأثير التخدير الموضعي وهذا يعني أن المريض سيبقى واعيًا خلال الإجراء. حيث يتم تخدير المنطقة السطحية التي سيتم التداخل عليها حتى لا يشعر المريض بعدم الراحة.

ثالثاً: فتح الشقوق والبدء بالعملية

  1. يجري الطبيب شقاً خارجياً صغيراً لإدخال الليزر الذي سيستخدمه في إذابة الدّهون.
  2. يقوم الطبيب بعدها بإدخال أنبوب آخر يقوم بامتصاص الدهون الذائبة من تحت الجلد.

تستغرق العملية  ساعة تقريبًا للمنطقة الواحدة، ولكن هذا الوقت يختلف تبعًا للحالة السريرية للمريض نفسه.

بعد عملية شفط الدهون بالليزر

بالنسبة لزمن التعافي من العملية، يمكن القول إن هذا يعتمد على مساحة منطقة العملية. لكن على العموم لا تحتاج عمليات شفط الدهون بالليزر وقتًا طويلاً للتعافي.

سيقترح الطبيب ضرورة أخذ بضعة أيام من الراحة قبل معاودة العمل بشكل طبيعي دون إجهاد. في حين يجب الانتظار قرابة 3 أسابيع قبل ممارسة أي نشاط متعب.

قد يواجه المريض بعد العملية القليل من التورم والألم كما قد يشعر بعض المرضى أن الجلد قد أصبح مشدودًا أكثر ويعود السبب في ذلك إلى استخدام الليزر الذي يحفّز الجسم على إنتاج الكولاجين الذي يعطي إحساس الشدّ هذا. 

مزايا وعيوب نحت الجسم بالليزر

قبل أن تتخذوا قرارًا حيال هذا الموضوع، إليكم أبرز مزايا وعيوب نحت الجسم بالليزر:

مزايا نحت الجسم بالليزر:

  1. عملية آمنة تمامًا.
  2. آثار جانبية قليلة جدًّا.
  3. فترة شفاء زمنية قصيرة.
  4. وقت إجراء قصير.
  5. تظهر النتائج تدريجيًا وهذا ما يجعله علاجًا سريًا إذ لن يلاحظ أحدٌ تغييرًا مفاجئًا في مظهر المريض.
  6. النتائج طويلة الأمد في حال حافظ المريض على وزنه.
  7. من الممكن أن ترى النتائج بعد أسبوع من الجلسة.
  8. وقد يستمر ظهور النتائج على مدار  شهرين حتى 6 أشهر بعد العملية.

سلبيات نحت الجسم بالليزر:

  1. غير مناسب للمرضى الذين يحتاجون لإزالة كمية كبيرة من الدهون.
  2. من الممكن أن تكون مكلفة إلى حدّ ما نظرًا لأن هذه العملية تعتمد على أجهزة متطوّرة.
  3. قد لا يمكن تطبيقها على معظم الأماكن في الجسم.
  4. قد لا تكون كافية لوحدها، وفي هذه الحالة يلجأ الجراح إلى إجراء شفط دهون جراحي.
  5. من الممكن أن تحتاج من 6 إلى 8 أشهر لرؤية النتائج النّهائية.
  6. لا تسمح للجراح بتقدير كمية الدهون المراد شفطها بدقة.
  7. تتطلب التزامًا من المريض بحمية غذائية للحفاظ على الوزن.
  8. من الممكن أن تكون النتائج غير متساوية.

شفط الدهون بالفيزر

  • شفط الدهون بالفيزر VASER liposuction، هو نوع من أنواع شفط الدهون الذي يتم فيه تكسير الخلايا الشحمية وفصلها عن النسج الشحمية العميقة، وهذا ما يساعد على إزالتها بشكل أكثر فعالية.
  • الإجراء عبارة عن تركيز طاقة الصوت، إذ يتم استخدام أمواج صوتيّة قويّة من أجل تكسير الروابط بين الخلايا الشحمية.
  • تعتبر هذه التقنية طريقةّ أكثر تقدّمًا للتحكم بآلية شفط الدهون، إذ تسمح بتطبيق الإجراء الطبي بدقة شديدة، في المقابل يحتاج تطبيق هذه الآلية إلى خبرة ويد ماهرة.

لماذا مركز إنترناشونال كلينيكس؟

  1. يوفر المركز أحدث الأجهزة والتقنيات المستخدمة في مجال عمليات التجميل في تركيا فضلاً عن الأطباء الحاصلين على أعلى مستوى من التدريب والخبرة.
  2. .كما يضم المركز نخبة من أمهر أطباء التجميل الذين لهم باع طويل في الجراحة التجميلية بالإضافة إلى متابعة ما بعد الجراحة.
  3. أسعار عمليات التجميل في تركيا وفي المركز تعد من أرخص الأسعار إذا ما تم مقارنة تكلفة العمليات مع دول العالم.

الخاتمة

كانت هذه أهم النّقاط التي يجب أن نتطرق إليها حول الطرق المستخدمة في نحت الجسم وأهم الأسئلة التي يجب أن يعرفها كل من سيُقدم على مثل هذا الإجراء.

قد يهمك قراءة: عملية نحت الجسم | الطرق والتكلفة والأضرار