عملية اعادة الختان بين الضرورة الطبية والتقاليد الثقافية: الدليل الطبي الشامل 2024 | International Clinics

عملية اعادة الختان بين الضرورة الطبية والتقاليد الثقافية: الدليل الطبي الشامل

الختان هو استئصال القلفة أو الجلد المحيط بالحشفة أو البظر بواسطة جراحة. وهو عملية شائعة في بعض المجتمعات والمعتقدات، ولكنه يحمل مخاطر وفوائد صحية وأخلاقية متناقضة. في بعض الحالات، قد يطلب الأفراد الذين خضعوا للعملية في مرحلة الطفولة إجراء عملية تصحيحية لإصلاح الأعضاء التناسلية المتضررة أو المقطوعة. هذه العملية تعرف بـ عملية اعادة الختان أو إعادة تشكيل القلفة.

في هذا المقال، سنشرح الضرورة الطبية لعملية إعادة الختان وفوائدها، وكيفية اتخاذ قرار العملية بناءً على الضرورة الصحية، وأبرز المعلومات حول إعادة الختان.

تعريف العملية

عملية اعادة الختان

هي إجراء جراحي يهدف إلى إعادة بناء الأعضاء التناسلية الخارجية، وخاصة القلفة، التي قد تكون متضررة أو مشوهة نتيجة عملية أولية في مرحلة الطفولة، مما يؤدي إلى تحسين مظهر القضيب بعد الختان.

قد يهمك قراءة: جراحة القضيب – الدليل الشامل لعمليات تجميل القضيب

الأسباب الطبية لإعادة الختان

تصبح عملية تصحيح الختان ضرورية لاستعادة الشكل والوظيفة الطبيعيين ومعالجة الأعراض أو المضاعفات للحالات التالية:

  • وجود ترهل شديد بالقلفة قد يسبب ألمًا أو صعوبة في الجماع.
  • تلف أو غياب جزئي أو كلي للقلفة قد يعيق وظائفها الطبيعية.
  • ندوب أو تنكسات جلدية مؤلمة أو غير وظيفية.
  • مشاكل التبول ذات الصلة.

دور التقاليد والثقافة والدين

اعادة الختان

تلعب التقاليد والثقافات المختلفة دورًا مهمًا في قرار العملية للأسباب التالية:

  • في بعض الثقافات يُنظر للختان كشرط أساسي للزواج، لذلك قد يخضع الأطفال لإعادة العملية لضمان تزويجهم في المستقبل.
  • تعد بعض المجتمعات أن العملية ضرورة للحفاظ على الهوية الثقافية وانتماء الفرد لمجتمعه.
  • ضغط الأسرة والمجتمع للالتزام بالتقاليد قد يدفع الأهل أبناءهم لإجراء العملية حتى لو لم يكن ذلك رغبتهم.
  • وجود معتقدات خاطئة مثل أن عدم الختان يسبب الأمراض أو انحراف السلوك.
  • رغبة الأهل في الحفاظ على هوية أبنائهم الثقافية وحمايتهم من الوصم الاجتماعي.

بعد أن تعرفت عزيز القارئ على ماهية العملية وأهميتها والضرورة الطبية، تابع معنا عبر سطور المقال التالي مراحل عملية إعادة الختان.

كيف تتم العملية؟

يتم استخدام الجراحة لتصحيح الختان الضيق بشكل شائع للمرضى الذين يعانون من كبر حجم القلفة أو من مشكلة القضيب المدفون، حيث يتم إزالة القلفة من موضعها المسحوب للخلف. يمكن استخدام تقنيات جراحة إعادة الختان أخرى اعتمادًا على سبب إعادة العملية وعمر المريض.

من الضروري أيضًا إجراء التشخيص المبكر لمشاكل الختان من قبل جراح متخصص بالمسالك البولية والتناسلية لضمان نجاح العملية وتجنب حدوث مضاعفات.

اعادة الختان

فوائد العملية

  • الشفاء السريع.
  • مظهر جميل.
  • تحسين خطوط الندبات وإزالة الأنسجة الندبية لاستعادة الطول.
  • انخفاض خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • إن ختان الأطفال حديثي الولادة يمنع سرطان القضيب بشكل كامل.

الاستعداد للعملية

اعادة الختان

قبل إجراء العملية، من المستحسن القيام بالآتي:

  • الطلب من جراح مؤهل ومتخصص في جراحة المسالك البولية والتناسلية استشارة طبية لإعادة الختان.
  • عليك قص شعر العانة حول قاعدة القضيب باستخدام شفرة الحلاقة الكهربائية.
  • الاستحمام جيدًا في صباح يوم الإجراء.
  • ارتداء ملابس داخلية داعمة مثل السراويل الداخلية.
  • تقليل تناول الملح قبل الإجراء بعدة أيام لتقليل التورم.
  • سيتم إعطاؤك تخدير موضعي أثناء الإجراء لراحتك.

اتباع هذه النصائح يساعد على سهولة الإجراء والتعافي بعد العملية.

مراحل عملية اعادة الختان

الختان

يتم إجراء العملية الجراحية لإعادة الختان على النحو التالي:

  • ينشئ الطبيب شقوقًا على جانبي الندبة الناتجة من الختان السابق.
  • يزيل حواف الجلد مع أي جلد إضافي حسب رغبة المريض داخل غرفة العمليات.
  • يغلق الجرح ببضع غير قابلة للامتصاص تذوب خلال 2-4 أسابيع.
  • يتم إعطاء المريض مخدر موضعي.

مخاطر عملية اعادة الختان

من المخاطر المحتملة للعملية:

  • النزيف: قد يحدث نزيف غزير بعد الجراحة ويتطلب تدخل طبي.
  • الالتهاب: التهاب وتورم الجرح مما يؤخر الشفاء.
  • تكون الندبات: قد تظهر ندبات حول القضيب.
  • ضعف الإحساس: فقدان الإحساس جزئيًا أو كليًا في رأس القضيب.
  • إصابة الأعصاب: تلف الأعصاب المحيطة مما يسبب آلام مزمنة.
  • مضاعفات التخدير: غثيان، ودوار، وصداع.
  • عدم الرضا عن النتيجة: عدم تحقيق الشكل المرغوب به للقضيب.

لذا ينبغي أخذ هذه المخاطر بعين الاعتبار وعلاج مضاعفات الختان من خلال استشارة الطبيب قبل اتخاذ قرار الإجراء.

الوقاية من مضاعفات الختان

هناك العديد من الأساليب الوقائية لتجنب حدوث مضاعفات أو التقليل منها:

  • اختيار طبيب ماهر وذو خبرة لإجراء العملية لضمان نتيجة جيدة.
  • التأكد من اتباع كافة إجراءات التعقيم أثناء العملية لمنع الالتهابات.
  • استخدام تقنيات جراحية حديثة تساعد على التئام سريع وندبات أقل.
  • تجنب ختان الأطفال حديثي الولادة لتقليل مخاطر النزيف والمضاعفات.
  • الالتزام بتعليمات ما بعد العملية من نظافة وعناية بالجرح.
  • عدم ممارسة الجنس قبل التئام الجرح تمامًا لمنع المضاعفات.
  • مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي مشاكل غير طبيعية بعد العملية.
  • التحلي بالصبر، فالتعافي التام قد يستغرق عدة أسابيع.

قد يهمك قراءة: تكبير القضيب عند الرجال

العلاج بالليزر لمشاكل الختان

يعد الليزر من التقنيات الحديثة في إعادة الختان استخدام العلاج بالليزر لعلاج بعض المشاكل التي قد تحدث بعد العملية، منها:

  • إزالة الندوب: يمكن لليزر إزالة الندوب غير المرغوب فيها الناتجة عن العملية عن طريق إذابة الأنسجة الندبية تدريجيًا.
  • علاج الالتصاقات: يستخدم الليزر لفصل الالتصاقات بين القلفة ورأس القضيب التي قد تحدث بعد العملية.
  • تضييق فتحة القلفة: يتيح الليزر إحداث ندب ضيقة حول فتحة القلفة لتصغيرها في حالات توسعها وإعادة تغطية رأس القضيب.
  • إزالة القلفة الزائدة: يمكن لليزر إزالة القلفة الزائدة الناتجة عن عملية سابقة غير كاملة.
  • تقليل حساسية القضيب: يستخدم الليزر لإحداث ندب صغيرة تقلل الحساسية المفرطة للقضيب.

يجب أن يتم استخدام الليزر لتصحيح التشوهات بعد الختان بإشراف طبيب مؤهل لتجنب أي مضاعفات.

مشاكل الختان عند الكبار

من أكثر المشاكل شيوعًا المرتبطة بالعملية عند الرجال البالغين:

  • القلفة الضيقة: عدم قدرة القلفة على تغطية رأس القضيب بالكامل.
  • التهابات القلفة: التهاب وتقرح القلفة نتيجة سوء النظافة.
  • متلازمة ما بعد العملية: آلام وتهيج مزمن في رأس القضيب.
  • القضيب المدفون: انغماس القضيب داخل الدهون مما يصعب التبول.
  • التهاب وتضيق فتحة الإحليل نتيجة للإجراء.
  • عدم الرضا عن مظهر القضيب والرغبة في تحسينه جراحيًا.

ينصح باستشارة الطبيب لعلاج هذه المشاكل طبيًا أو جراحيًا.

الختان والصحة الجنسية

يتساءل العديد من المرضى عن تأثير إعادة الختان على الوظيفة الجنسية!

تؤثر العملية على الصحة الجنسية بعدة طرق:

  • قد يقلل من الإحساس الجنسي للرجل بسبب إزالة بعض الأعصاب والأنسجة الحساسة في القضيب.
  • لكنه قد يساعد أيضًا على السيطرة على القذف المبكر عند بعض الرجال، مما يحسّن تجربتهم الجنسية.
  • يقلل من خطر الإصابة بالتهابات القضيب ونقلها للشريكة.
  • لا توجد أدلة قاطعة على أن العملية تقي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  • قد تحدث بعض المضاعفات بعد العملية مثل الندبات والالتصاقات مما يسبب آلام أثناء الجماع.

الدعم النفسي بعد جراحة الختان

عملية اعادة الختان

قد يحتاج المرضى لبعض الدعم النفسي بعد إجراء الجراحة، ومن طرق تقديم هذا الدعم:

  • الاستماع بعناية لمخاوف ومشاعر المريض وتقديم التعاطف والدعم.
  • شرح تفاصيل عملية التعافي وتوقعاتها لتخفيف القلق.
  • تشجيع المريض على التعبير عن مشاعره وطمأنته أنها طبيعية بعد الجراحة.
  • مساعدة المريض على وضع أهداف واقعية قصيرة المدى خلال فترة النقاهة.
  • تقديم المشورة حول كيفية التكيف مع التغيرات الجسدية والنفسية.
  • تذكير المريض بالنتائج الإيجابية المتوقعة على المدى الطويل.
  • تشجيعه على استئناف أنشطته الاعتيادية تدريجيًا.
  • إحالته للمساعدة النفسية المتخصصة عند الحاجة.
  • أهمية التثقيف الصحي حول الختان للمريض قبل العملية وبعدها.

العناية بعد جراحة الختان

يوصى الأطباء بنصائح بعد جراحة إعادة الختان كما يلي:

  • الختان والعناية الشخصية من الأمور المهمة التي يجب على المريض الانتباه إليها، ويتم ذلك من خلال غسل المنطقة بلطف بالماء والصابون يوميًا لمنع الالتهاب، وتجفيفها جيدًا بمنشفة نظيفة بعد الغسل.
  • وضع كريم مطهر أو مرهم موضعي حسب تعليمات الطبيب.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وقطنية لتقليل الاحتكاك.
  • تجنب ممارسة الجنس لمدة 4-6 أسابيع على الأقل حتى يلتئم الجرح.
  • تجنب الأنشطة الرياضية لبضعة أسابيع.
  • تناول المسكنات للحد من الألم إن دعت الحاجة.
  • مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي علامات التهاب أو نزيف.

اتباع الإرشادات الطبية بعد الختان بدقة ضروري للتعافي السريع والسليم.

التعافي بعد عملية إعادة الختان

الختان

يمر التعافي بعد العملية بعدة مراحل:

  • الأيام الأولى: قد يشعر المريض بألم وتورم في موقع الجراحة ويوصى بتجنب ممارسة الجنس ومزاولة التمارين الرياضية.
  • بعد أسبوع: يخف الألم والتورم ولكن يبقى الجرح حساسًا. يمكن استئناف النشاطات الخفيفة.
  • بعد أسبوعين: غالبًا ما يلتئم الجرح ويمكن العودة للأنشطة الطبيعية ولكن يفضل تجنب ممارسة الجنس لمدة 4-6 أسابيع.
  • بعد 6 أسابيع: يكون الجرح قد التئم تمامًا ويمكن ممارسة الجنس بحذر.
  • بعد 3 شهور: يكتمل التعافي وتختفي معظم الندبات.

من المهم اتباع تعليمات الطبيب بعناية لضمان التعافي التام.

الختان وتأثيره على الحياة الزوجية

اعادة الختان

يمكن أن تؤثر العملية على الحياة الزوجية بالطرق التالية:

  • قد يقلل من الإحساس الجنسي لدى الرجل مما يؤثر سلبًا على متعته الجنسية. لكن قد يسهم في التحكم بالقذف المبكر عند بعض الرجال مما يحسّن الأداء الجنسي.
  • بالنسبة للمرأة، قد تقلل العمليةمن خطر نقل العدوى لها من الزوج.
  • قد تحدث مشاكل مثل الجفاف المهبلي عند المرأة بسبب قلة إفرازات القضيب غير المختون.
  • يجب مراعاة مشاعر الطرفين حول الختان ومناقشة أي مخاوف بصدق.
  • قد يحتاج الزوجان لبعض الوقت للتأقلم مع التغييرات التي تحدثها العملية على حياتهما الحميمية.
  • من المفيد استشارة أخصائي جنسي في حال وجود صعوبات جنسية بعد العملية.

تكلفة عملية إعادة الختان في تركيا

يبلغ متوسط تكلفة العملية في تركيا من 900-1200 دولار.

مستشفيات ومراكز طبية متخصصة

إنترناشونال كلينيكس بالتعاون مع المشافي المتعاقد معها.

  • Emsey Hospital.
  • Estophia Hospital.
  • Medistate Hospital Istanbul.
  • Valued Med Hub Hospitals.

الخاتمة

يعد إعادة الختان إجراءًا طبيًا شائعًا قد يحتاج إليه الأطفال والبالغون لعلاج بعض المضاعفات أو لأسباب جمالية. ومن المهم قبل الخضوع العملية، التشاور مع طبيب مختص لتحديد مدى الحاجة للإجراء وأنسب التقنيات الجراحية. كما ينبغي اتباع تعليمات ما بعد الجراحة بعناية لضمان التعافي التام وتجنب المضاعفات. وفي النهاية، توفر الجراحة فرصة لتصحيح أي مشاكل ناتجة عن عملية سابقة وتحسين النواحي الجمالية والوظيفية للقضيب.

الأسئلة الشائعة

تختلف الآراء حول الوقت المناسب لإجراء العملية للأطفال، غالباً ما يُنصح بإجراء العملية قبل سن 18 شهراً أو بعد سن 5 سنوات.

نعم، توجد العديد من التقنيات الجراحية المُبتكرة التي يتم استخدامها حاليًا في تركيا لإعادة العملية، منها: - الختان بالليزر. - تقنية اللاصق الجراحي. - الختان تحت المنظار.

ينصح باتباع الخطوات التالية للعناية السليمة بالجرح بعد إعادة العملية: - غسل المنطقة بلطف بالماء والصابون يومياً، ثم تجفيفها جيداً بمنشفة نظيفة. - وضع كريم أو مرهم مطهر حسب تعليمات الطبيب. - تغيير الضمادة أو الغطاء الطبي يوميًا. - ارتداء ملابس قطنية فضفاضة لتقليل الاحتكاك بالجرح. - تجنب صب الماء المباشر على الجرح أثناء الاستحمام.

- تناول الكثير من السوائل مثل الماء والعصائر لتجنب الجفاف. - تجنب الأطعمة الحارة أو المتبلة لتقليل الألم أثناء التبول. - تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم والبيض للمساعدة في التئام الجروح. - تناول الفواكه والخضروات الطازجة لإمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن. - تجنب الأطعمة المالحة لمنع زيادة التورم أو الألم. - عدم تناول الحليب أو مشتقاته لبعض الوقت لتجنب الالتهابات. - تجنب الأطعمة الدهنية أو المقلية حتى تلتئم الجروح. - الحرص على النظافة عند تحضير الطعام وتناوله لمنع العدوى.

من الممكن حدوث مضاعفات بعد العملية: - النزيف. - الالتهاب. - تكون الندبات. - ضعف الإحساس. - إصابة الأعصاب. - مضاعفات التخدير.