أصبحت عمليات شفط الدهون في تركيا عاملًا جاذبًا لجميع المرضى الذين يُعانون من الدهون المتراكمة في الجسم ويرغبون بالحصول على الجسم الصحي والقوام النحيف، وتتميز وسائل شفط الدهون في تركيا بأنها حديثة للغاية ومتطورة وتعطي نتائج إيجابية، نظرًا لوجود الخبرات والمقومات التي تساعد على تحقيق ما يتمناه المرضى.

سنسنعرض في هذا المقال أهم الوسائل والتقنيات المتطورة في عمليات شفط الدهون.

ما المناطق التي تتعرض لتراكم الدهون؟

  • منطقة البطن.
  • الأرداف والساقين.
  • دهون الوجه.
  • الثدي للرجال (علاج التثدي).
  • دهون الفخذين والظهر وأعلى المؤخرة.

ما سبب عدم جدوى الطرق التقليدية في التخلص من الدهون؟

هناك بعض المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن في منطقة معينة لأسباب جينية تم توارثها من الأبوين، وقد تكون تلك المنطقة في البطن أو الأرداف أو الساقين إلى ما غير ذلك، ويداومون على بعض الأنظمة الخاصة بالريجيم لمدد زمنية طويلة، أو التمارين الرياضية النوعية، ولا تمنحهم تلك الطرق الفائدة المطلوبة في الحصول على الجسم المناسب.

ما الذي يتوجب على المريض فعله قبل العملية؟

  • أن يمتنع المريض عن التدخين بجميع أنواعه قبل إجراء العملية بمدة لا تقل أسبوع.
  • أن يتوقف المريض عن تناول المشروبات الكحولية قبل القيام بالعملية بمدة أسبوعين.
  • يجب على المريض أن يخبر الطبيب بالأدوية التي يتناولها.

المرشحون لإجراء عملية شفط الدهون

في البداية لا بد من معرفة معلومة هامة جدًّا، وهي أن الهدف من إجراء عمليات شفط الدهون ليس إنقاص الوزن، بل الهدف الأساسي من إجرائها هو التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة بالجسم وفشل الريجيم والرياضة في التخلص منها.

  • لذلك من يستفيد من إجراء عمليات شفط الدهون هو الذي يقترب وزنه من الوزن المثالي.
  • كما أنه لا بد من أن تكون حالة الجلد جيدة وخالية من التجاعيد والترهلات لتحقيق أفضل النتائج.
  • تناسب عملية شفط الدهون الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و55 عامًا.

ما الإجراءات المُتَّبعة قبل عملية شفط الدهون بتركيا؟

  • يقوم الطبيب المُعالج بالكشف السريري أو ما يطلق عليه البعض الكشف الظاهري على المريض؛ من أجل التعرف على مدى ملاءمة العملية للمريض من الناحية الصحية بوجه عام.
  • يتم توجيه المريض نحو عمل التحاليل الطبية الخاصة بالعملية.
  • يستفسر الطبيب من المريض عن المناطق التي يرغب في شفط الدهون منها، سواء (شفط دهون البطن أو الأرداف أو الفخذين).
  • في النهاية يتم تحديد موعد إجراء العملية ويبلغ الطبيب مريضه باصطحاب أحد الأقارب أو المرافقين؛ من أجل مساعدة المريض خلال فترة العملية.

كيف يتم تحديد التقنية المناسبة لعمليات شفط الدهون في تركيا؟

تتعدد التقنيات التي تستخدم في التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم، ويعتمد اختيار التقنية المناسبة على خبرة الطبيب الجراح الذي يقوم بإجراء العملية.

كما أن الطبيب هو من يحدد كم الدهون التي سيتم شفطها، وذلك على حسب الحالة الصحية للمريض ووزن الجسم.

وفي أغلب الأحوال لا بد من أن لا يزيد كمّ الدهون المشفوطة عن 4 كيلو جرامات.

ما هي وسائل و تقنيات عمليات شفط الدهون في تركيا؟

أولًا: شفط الدهون باستخدام الجراحة

كيف تتم؟

  • يبدأ الطبيب المعالج بتحديد منطقة العملية.
  • وبعد ذلك يقوم بفتح الشق الجراحي.
  • يدخل الطبيب أنبوب يتم تحريكه بشكل دائري؛ من أجل تكسير الخلايا الدهنية المتراكمة، وفي كل مرَّة يقوم فيها بتلك العملية يتم سحب الدهون عن طريق أنبوب.
  • تظهر الدهون في صورة سائل أصفر لزج.
  • وبعد الانتهاء من عملية شفط الدهون يقوم الطبيب بربط المنطقة؛ من خلال الحزام الضاغط لمدة تصل إلى شهرين.
  • تلك النوعية من العمليات لا يتم إجراؤها على نطاق واسع في الوقت الحالي، نظرًا للمضاعفات الكثيرة التي تحدث بعد العملية.

ثانيًا: شفط الدهون باستخدام تقينة القوة المحركة

تتشابه هذه الوسيلة مع الطريقة الجراحية، غير أن الطبيب المعالج يستخدم أداة ميكانيكية لتكسير الخلايا الدهنية في منطقة العملية، بدلًا من استخدام الطريقة اليدوية في إذابة الدهون، وهي تعد أيضًا من الوسائل النمطية القديمة نوعًا ما، ولا تلجأ إليها المراكز الحديثة.

ثالثًا: تقينة الموجات فوق الصوتية

  • وتُعرف هذه الوسيلة باسم شفط الدهون بالفيزر، حيث يقوم الطبيب المُعالج بعمل ثقب صغير.
  • ثم يقوم بتثبيت إحدى الأنابيب الطبية من أجل سحب الدهون المذابة أثناء مراحل العملية.
  • يستخدم الطبيب جهاز الموجات فوق الصوتية حيث يُحدث الجهاز طاقة حرارية تساعد في تفتيت الخلايا الدهنية أسفل المنطقة الجلدية.
  • تساعد الموجات الصوتية كذلك في شد الجلد في كل المناطق مثل الرقبة والبطن والفخذين والأرداف بعد العملية.
  • تعد نتائج عملية شفط الدهون بالفيزر من أفضل النتائج الخاصة بتلك النوعية من العمليات.
  • وهي وسيلة مهمة يطلبها المرضى بالتحديد.

رابعًا: تقينة الليزر

  • تتميز بنتائجها الفعَّالة في الوصول إلى الوزن المثالي، مع حصول المريض على مظهر الجلد المناسب، عن طريق شد ترهلات الجلد.
  • وتتم عن طريق إرسال الموجات الليزرية إلى منطقة تراكم الدهون.
  • وبعد ذلك يتم شفط الدهون؛ عن طريق أنبوب معدني دقيق. يتم تثبيته في بداية العملية وذلك من خلال أحد الثقوب التي يقوم الطبيب بعملها في بداية عملية شفط الدهون بالليزر.

بعد عملية شفط الدهون في تركيا

  • يجب على المريض ارتداء الحزام الضاغط على منطقة العملية لمدة تتراوح ما بين شهر ونصف الشهر إلى شهرين وذلك حسب تعليمات الطبيب في ذلك، ويعمل الحزام على التخلص من الكدمات والالتهابات في أسرع وقت، بالإضافة إلى المساعدة في تشكيل منطقة العملية.
  • يقوم الطبيب بمنح المريض مجموعة من الأدوية العلاجية تتمثل في فيتامينات، وأحد أنواع المضادات الحيوية القوية من أجل تجنُّب التعرُّض لأي عدوي ميكروبية، وكذلك نوعية حديثة من المسكنات في حالة شعور المريض ببعض الآلام.
  • قد يعاني بعض المرضى من حدوث تنميل في المنطقة التي تم شفط الدهون منها، وتلك الحالة تنتهي خلال أسبوعين من إجراء العملية.
  • تزول جميع الآثار المتواجدة في منطقة العملية بعد شهر من إجراء العملية.
  • قد يحتاج بعض المرضى إلى القيام ببعض المساج في منطقة العملية من أجل استعادة المرونة الطبيعية للجلد.
  • من المفضل أن لا يُمارس المريض أي نوع من أنواع الرياضات العنيفة قبل ثلاثة أسابيع من إجراء العملية، غير أنه من الممكن ممارسة التمارين البسيطة بعد أسبوع من العملية.
  • في الغالب يعاود المريض كل أنشطته اليومية بعد أربعة أيام من إجراء عملية شفط الدهون.

الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون في تركيا

  • إمكانية حدوث بعض التورمات في مكان الشفط.
  • الشعور بالألم والذي يخف بعد تناول بعض الأدوية المسكنة.
  • ظهور بعض الندبات والاختلاف في لون الجلد.
هل لديك أسئلة أخرى؟ سنجيبك فوراً عنها
تواصل معنا

ما النتائج المتوقعة من عملية شفط الدهون في تركيا؟

  • تظهر الآثار الإيجابية للعملية بعد فترة ثلاثة أشهر على الأقل.
  • في حالة حدوث زيادة في الدهون في المنطقة التي تم إجراء عملية شفط الدهون منها على المدى الطويل. فإن مرجوع ذلك ليس إلى عدد الخلايا الدهنية، وإنما زيادة حجمها.
  • يجب على المريض أن يتبع الإرشادات التي ينصح بها الطبيب المعالج في نوعية الأطعمة التي يتناولها. من أجل المحافظة على نتائج العملية.

نصائح بعد عمليات شفط الدهون

  • لتقليل الكدمات والتورمات بعد إجراء عملية شفط الدهون لا بد من ارتداء مشد ضاغط مطاطي على مكان العملية بعد الخروج من غرفة العمليات مباشرة لمدة 6 أسابيع.
  • عدم قيادة السيارة قبل مرور يوم بعد إجراء العملية.
  • لا يمكن للمريض أن يعود لحياته الطبيعية قبل مرور أسبوع من إجراء العملية.
  • الالتزام بالمضادات الحيوية والمسكنات التي يصفها الطبيب حتى يتم التعافي.
  • يمكن للمريض التحرك بعد يومين من العملية دون أن يساعده أحد في ذلك.
  • قد يحدث بعض التنميل في منطقة العملية ويزول هذا الشعور بالتدريج بعد ذلك.
  • قد يقوم المريض بعد ذلك بعمل جلسات مساج لمنطقة العملية حتى يعود الجلد من جديد لمرونته.

بعد التعافي تمامًا من العملية لا بد من الالتزام بممارسة الرياضة يوميًا حتى لا تعود الدهون وتتراكم من جديد بالجسم. فهناك دراسات تقول إن كثيرًا من النساء اللاتي لجأن لعمليات شفط الدهون قد تعود لهن الدهون من جديد وتتراكم بمنطقة البطن.

ما يمكن أن يحدث بالجسم بعد إجراء عملية شفط الدهون

  • قد يحدث تسمم بسبب المخدر المستخدم في إجراء العملية.
  • إمكانية إحداث تجمعات دموية.
  • قد تحدث عدوى بكتيرية.
  • ونادرًا ما يحدث جلطات دموية.

لماذا مركز إنترناشيونال كلينيكس؟

  • نستخدم أحدث التقنيات العالمية وأجود الخدمات التي نالت ثقة العملاء في العالم.
  • نعمل على تلبية احتياجات المرضى بكل سرور واحترافية في العمل.
  • لدى المركز فريق محترف من الأطباء الحاصلين على شهادات دولية في مجال الجراحة التجميلية.
  • تم تصنيف العمليات التي تتم في المركز ضمن قائمة أفضل عمليات التجميل في العالم.
  • يقدم المركز أسعار مناسبة لجميع العملاء القادمين إلى تركيا.

الخاتمة

نالت عمليات شفط الدهون في تركيا شهرة واسعة وذاع صيتها في جميع أنحاء العالم نظرًا للنجاحات المتتالية التي تم تحقيقها في أغلب المراكز العلاجية.

نحن في مركز إنترناشيونال كلينيكس نفتخر بتقديم أجود الخدمات والنتائج بفضل خبرة أطبائنا الطويلة في مجال العمليات التجميلية وفريق العمل الذي سيتابعكم من لحظة وصولكم إلى المطار لحين مغادرتكم تركيا.

قد يهمك قراءة: عملية شفط الدهون بالفيزر: ما هي وكيف تعمل وما نتائجها؟