نقص الوزن

عادةً ما يكون فقدان الوزن طبيعيًا ويرتبط بأسباب صحية معروفة مثل: اعتماد نظام غذائي صحي مع الالتزام بالتمارين الرياضية. 

لكن في بعض الأحيان قد يحدث نقص في وزن الجسم دون وجود سبب واضح مرتبط بذلك، وهو ما يُطلق عليه مصطلح فقدان الوزن غير المبرر (Unintentional weight loss).

سنتعرف في هذا المقال على أسباب نقص الوزن غير المبرر وطرق العلاج.

ما هو نقصان الوزن غير المبرر وما الأسباب؟

  • يُعزى نقصان الوزن غير المبرر إِلى العديد من الأسباب المرضية وغير المرضية.
  • وقد تؤدي تلك الأسباب في أغلب الأحيان إلى تدهور عام في الصحة ونقصان الوزن المرتبط بذلك.
  • ولا يتم الكشف عن السبب المُحدد لنقصان الوزن غير المبرر في الكثير من الأحيان.
  • وقد يؤدي السرطان في أكثر الأحيان إلى علامات أو اختلالات أُخرى تظهر على نتائج الفحوص المختبرية بالإضافة إلى نقص الوزن غير المبرر.

توجد عدة أسباب لفقدان الوزن، منها ما هو جسدي، وقد يكون نفسي في بعض الأحيان، ومن هذه الأسباب ما يلي:

أولًا: الإصابة بالسرطان 

  • قد تظهر أعراض أخرى مرتبطة بالمرض قبل حدوث فقدان الوزن، وتختلف هذه الأعراض باختلاف موقع الورم ونوعه.
  • لذا قد يكون فقدان الوزن هو العرض الأكثر وضوحًا، كما في حالات سرطان المعدة، أو سرطان المريء، أو سرطان البنكرياس.

ثانيًا: فرط نشاط الغدة الدرقية 

يرتبط هذا المرض بالعديد من الأعراض، مثل:

  • شدة التعرق وتسارع القلب.
  • ومشكلات النوم.
  • والعصبية الزائدة.

إلا أنه في المراحل الأولية قد لا تبدو هذه الأعراض واضحة، فيظهر فقدان الوزن دون مبرر.

ثالثًا: القلق والاكتئاب

من أهم أسباب فقدان الوزن غير المبرر هو حالة القلق والاكتئاب والنفسي التي تصيب المريض؛ حيث يميل إلى الابتعاد عن الطعام ويفقد الشهية وبالتالي يفقد الوزن.

رابعًا: متلازمة سوء الامتصاص 

تؤدي الإصابة ببعض الأمراض إلى مشكلات في امتصاص المواد الغذائية داخل الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى عدة أعراض من بينها فقدان الوزن، ومن هذه الأمراض:

  • الاضطرابات الهضمية.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • القرحة الهضمية.
  • مرض كرون.

خامسًا: أعراض جانبية لبعض الأدوية 

قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى:

  • جفاف الحلق.
  • وفقدان الشهية.
  • وحرقة المعدة.

مما يؤدي إلى شعور بعدم الراحة وتغيير في العادات الغذائية وإمكانية فقدان الوزن. 

سادسًا: أسباب أخرى لفقدان الوزن غير المبرر 

  • داء السكري.
  • بعض أنواع العدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو الطفيليات، مثل: الإيدز أو السل.
  • إدمان الكحول أو تعاطي بعض أنواع المخدرات.
  • الإفراط في تناول الملينات.
  • أمراض متعلقة بصعوبة البلع.
  • الإصابة بمرض الخرف.
  • اضطرابات الطعام، مثل: الشره المرضي أو فقدان الشهية. 
احصل على سعر عمليتك الآن
تواصل معنا

هل التفكير والقلق يسببان نقص الوزن؟

نعم إن التفكير والقلق عاملان أساسيان في نقصان الوزن، ويرجع السبب في ذلك إلى ما يلي:

أولًا: تنشيط العصب المعدي الرئوي

العصب المعدي الرئوي يتحكم في معالجة الطعام واستقلابه، وتنشيط هذا العصب بالقلق والتفكير تحد من عمله مما يُسبب فقدان الوزن.

ثانيًا: زيادة إفراز هرمون الأدرينالين

عند معاناة الجسم من الضغط فإن الغدة الكظرية تحفز لتفرز هرمون الأدرينالين، وهذا الهرمون يؤدي إلى تغيرات عديدة في الجسم أبرزها:

  • سرعة التنفس.
  • وزيادة ضربات القلب.
  • وتغير مستويات السكر في الدم.

هذه التغيرات تؤدي إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية مؤديًا ذلك إلى نقصان الوزن.

ثالثًا: تغيير أنماط الجهاز الهضمي

يؤثر القلق والتفكير على الجهاز الهضمي بالسلب، وهذا الأمر يؤدي إلى ظهور أعراض غير مرغوبة فيها، ومنها:

  • صعوبة البلع.
  • حرقان المعدة.
  • آلام البطن.
  • التشنجات العضلية.
  • تغيرات في أنماط التبرز.

هذه التغيرات جميعها تؤدي إلى أن يمتنع الشخص عن تناول الطعام مؤديًا ذلك إلى نقصان الوزن.

رابعًا: تغير في المحور الوطائي النخامي الكظري (Hypothalamic-pituitary-adrenal axis)

المحور الوطائي النخامي الكظري يتحكم في إنتاج هرمون الكورتيزول، وعند التعرض للقلق والتفكير فإن هذا المحور يزيد من إفراز الكورتيزول، والذي بدوره يعمل على تغير عادات الطعام بقدرته على إحداث تغيرات في التمثيل الغذائي مؤديًا ذلك إلى خفض الوزن. 

طرق السيطرة على الوزن أثناء التفكير والقلق

يوجد العديد من الطرق للسيطرة على الوزن أثناء التفكير والقلق وهي كما يلي:

  • تناول الطعام بأوقات محددة.
  • تجنب تفويت وجبة الإفطار.
  • التعامل مع الضغوطات النفسية بحكمة، ويكون ذلك بحلها مباشرةً إن أمكن أو ممارسة بعض الأنماط الحياتية التي تُخفف من حدتها.

ومن هذه الأنماط الآتي:

  • ممارسة الرياضة، وخاصةً الرياضات الخاصة بالراحة النفسية، مثل: اليوغا، والتنفس العميق.
  • الخروج مع الأصدقاء وخاصةً الأصدقاء المرحين.
  • تجنب تناول الكحول.
  • تحديد أهداف معقولة للنفس.
  • الخضوع لجلسات التدليك.
  • التأمل الإيجابي بأحداث مثيرة لتغير النفسية للأفضل.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. 
  • التوجه إلى الطبيب النفسي في حال زيادة وتيرة التفكير والقلق وترافقها مع الشخص لمدة طويلة.

الأسئلة الشائعة

يؤثر الإجهاد والتوتر والضغط العصبي تأثيراً مباشراً على أوزان البعض، سواء كان هذا التأثير يظهر في صورة فقدان للوزن أو زيادته، وهو الأمر الذي يختلف من شخص لآخر، وحتى من موقف مُعين لموقف أخر. يكون هذا التغير مؤقتاً فقط، وقد يعود الوزن إلى حالته الطبيعية بمجرد انتهاء الضغوطات.

– الإصابة بالسرطان.
– فرط نشاط الغدة الدرقية.
– القلق والاكتئاب.
– متلازمة سوء الامتصاص.
– أعراض جانبية لبعض الأدوية.
– أسباب فقدان الوزن غير المبرر الأخرى.

الخمول أحد علامات نقصان الوزن لأنه عندما يعاني الشخص من ضعف الوزن، فإنه في الغالب لا يتناول الكثير من الطعام، وبالتالي لا يحصل الجسم على كميات كافية من العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية، الأمر الذي يسبب أعراض كثيرة، مثل نقص الطاقة وعدم القدرة على التركيز.

– يعتبر المعدل الطبيعي لفقدان الوزن هو 1 إلى 2 رطلاً بشكل أسبوعي.
– وهذا يعني أن وضع هدف بخسارة 4 إلى 8 أرطال من الوزن بشكل شهري يعتبر هدف صحي.
– وإذا كان هدفك هو خسارة رطلًا واحدًا كل أسبوع، فإنك ستحتاجين إلى خفض حوالي 500 إلى 1000 سعر حراري.

يؤثر الإجهاد والتوتر والضغط العصبي تأثيراً مباشراً على فقدان الوزن ويكون هذا التغير مؤقتاً فقط، وقد يعود الوزن إلى حالته الطبيعية بمجرد انتهاء الضغوطات.

متى يتوجب عليك مراجعة الطبيب للعلاج؟

  • يعتمد علاج فقدان الوزن على تحديد السبب الكامن وراء حدوث هذه المشكلة.
  • إِذا كنت تعاني من نقص الوزن ولا تعرف السبب بالتحديد فلا بد من استشارة الطبيب خاصة إِذا بلغ معدل نقص الوزن 5 بالمائة من وزنك الكلي خلال 6 إِلى 12 شهراً.
  • وإِذا كنت من كبار السن وتُعاني من الضعف المرتبط بالشيخوخة فتحدث مع الطبيب في حال تناقص وزنك حتى وإِن لم يكن نقص الوزن كبير.
  • يتعاون الطبيب معك لتحديد السبب وراء نقص الوزن.
  • وذلك من خلال معرفة تاريخك الصحي الكامل.
  • ثم القيام بفحص جسدي وفحوص أساسية في المختبر.
  • من الضروري أن تتبع نظام غذائي خاص للوقاية من زيادة نقص الوزن أو اكتساب الوزن مرة أُخرى.

الخاتمة

استعرضنا لكم في المقال أعلاه أسباب نقص الوزن غير المبرر وطرق علاجه.

لدينا في مركز إنترناشيونال كلينيكس أفضل الأطباء وأجود الخدمات التي ستساعدكم على تحقيق آمالكم في الحصول على جسد جميل وصحة أكثر من جيدة.

قد يهمك قراءة: جراحات السمنة وإنقاص الوزن | أبرز الأسئلة المتكررة