عملية طفل الأنابيب

تداعياتُ اللجوء إلى عملية طفل الأنابيب بتركيا بالنسبة للمرأة مُتعدِّدة، ولا شكَّ أن الحصول على الأطفال وتحقيق حلم الأمومة من الأمور الفطرية التي تميل إليها جميع النساء. وفي الوقت الحالي أصبت الوسائل العلاجية بالنسبة لما يتعلق بمشكلة العقم لدى السيدات متنوعة، ويوجد علاج وحلول لمعظم الحالات. فما كان يعجز عنه الطب في الماضي، أصبح من اليسير القيام به في ظل التقدم العلمي غير المحدود، ومن تلك الوسائل عملية طفل الأنابيب بتركيا .

 ما طبيعة عملية طفل الأنابيب بتركيا ؟

عمليات طفل الأنابيب في تركيا هي يتم فيها إحداث تلقيح البويضة خارج جسم الأم. وهي تتكون من مجموعة من الخطوات تبدأ باستخراج البويضات من المرأة عن طريق حقنة انفجارية، تسهم في حصول الطبيب المعالج على عدد وافر من البويضات، ونفس الأمر يتم الحصول على الحيوان المنوية السليمة من خصية الرجل. والمحافظة عليها في وسط مناسب، وبعد ذلك تبدأ عملية الإخصاب، لتكوين اللاقحة أول الخلية الأولية للجنين، ومن ثم القيام بزرع البويضة المخصبة مرة أخرى برحم المرأة، واستكمال النمو.

ما أسباب التوجه لعمليات أطفال الأنابيب بخلاف الأسباب المرضية؟

  • خشية الآباء من انتقال بعض الأمراض الوراثية للأبناء. ومن أمثلة تلك الأمراض مرض ضمور العضلات، وأنيميا البحر المتوسط، ومن ثم يتجهون لعملية أطفال الأنابيب بتركيا من أجل القيام بفحص الأجنَّة. والتأكد من خلوهم من أي عوارض وراثية قبل القيام بزرع البويضة بالرحم.
  • قد تكون لدى الزوجين رغبة في تحديد طبيعة جنس الجنين. سواء كان ذكرًا أو أنثى، وبالتالي يتم فحص طبيعة الأجنَّة قبل القيام بنقلها للرحم، وتلك النوعية من التقنيات حديثة للغاية.

ما أسباب لجوء المرأة إلى عملية طفل الأنابيب بتركيا ؟

  • قد تكون المرأة في حالة صحية جيدة، وكذلك الرجل. ومع ذلك لا يحدث الحمل، لذا يتم التوجه إلى عملية طفل الأنابيب للحصول على الإنجاب بصورة أسرع. وخاصة في ظل تزايد المعدل السني للمرأة وتخطيها مرحلة الأربعينات، ومن المتعارف عليه أنه بمرور الوقت تقل فرصة الإنجاب عند المرأة.
  • في بعض الحالات تكون هناك عيوب في التبويض لدى المرأة. ومع الاستمرار في العلاج لا توجد نتيجة مجدية، لذا فإن الأمر يستدعي التدخل. واستخراج البويضات السليمة من الناحية الطبيبة، ومن ثم إجراء الحقن المجهري.
  • هناك بعض المشكلات التي تتعلق بجدار الرحم، وتصبح حائلًا دون حدوث حمل بالطريقة الطبيعية. وتساهم عملية طفل الأنابيب بتركيا في حل تلك النوعية من السلبيات.

ما أبرز معوقات الحمل الطبيعي التي تستدعى التوجه لعملية طفل الأنابيب بتركيا؟

قد يكون ذلك لدواعٍ مرضية لدى الزوجة أو الزوج أو كليهما معًا. وسوف نوضح ذلك في التالي:

عيوب لدى الزوجة:

  • ويتمثل ذلك في تكيسات المبايض. وما يتبعها من عدم حدوث تبويض أو حدوثه على فترات متباعدة دون وجود انتظام للدورة الشهرية.
  • وجود مشاكل في رحم الأم مثل الندبات أو الالتهابات المستمرة. مما يمنع عدم استقرار البويضة بعد حدوث الإخصاب الطبيعي.
  • انسداد قنوات فالوب. مما يؤدي إلى عدم هبوط البويضة إلي الرحم لملاقاة الحيوان المنوي عند الجماع.
  • وجود مشاكل أو عيوب في البويضة المُفرزة من المبايض. مما يؤدي إلي عدم اكتمال الحمل وحدوث الإجهاض.
  • العيوب الكروموسومية التي يتم توارثها من الأبوين. قد تحدث آثار ضارة على البويضات، ومن ثم عدم حدوث الحمل لصعوبة اختراق الحيوان للبويضة.

عيوب لدى الزوج:

  • قلة نشاط الحيوانات المنوية التي يتم إفرازها من الخصية، وبالتالي لا يستطيع أحدها الوصول لتخصيب البويضة.
  • وجود عيوب خلقية بالخصية تمنع وجود حيوانات منوية بالسائل المنوي بشكل جزئي أو كلي وفقًا لحالة المريض.
  • وجود مشاكل جينية في الحيوانات المنوية. وبالتالي تحدث حالة من التنافر والسير عكس الاتجاه، وذلك في بعض الحالات النادرة.

ما طبيعة أعراض حمل طفل الأنابيب بتركيا؟

أعراض حمل طفل الأنابيب بتركيا متنوعة ومتعددة. وتتشابه مع الأعراض الطبيعية للحمل في معظمها، ومن المتعارف عليه أن عملية طفل الأنابيب بتركيا من العمليات التي وُجدت منذ فترة طويلة، إلا أنها تطورت، شأنها شأن العمليات الأخرى التي تجرى في جميع أنحاء العالم، وأصبحت تلك العملية تمثل ملاذًا وملجأ لمن لديهم عيوب مرضية أو خلقية تمنع حدوث الحمل بصورته الطبيعية. وفي البداية سوف نستعرض معوقات الحمل الطبيعي، وبعد ذلك سوف نتعرف على طبيعة أعراض حمل طفل الأنابيب بتركيا .

  • من أبرز أعراض حمل طفل الأنابيب بتركيا عدم نزول الدم من رحم الأم بعد إعادة زرع البويضة بمدة أسبوع. وذلك مؤشر إيجابي على حدوث الحمل واستقرار البويضة، وعلى العكس من ذلك في حالة نزول دم من فرج المرأة فإن ذلك دلالة واضحة على فشل الحمل، ومن ثم يمكن إعادة ذلك مرة أخرى دون يأس، ففي كثير من الحالات نجحت العملية بعد أكثر من تجربة.
  • ومن أعراض حمل طفل الأنابيب حدوث الغثيان والدوار أثناء الفترة الصباحية على وجه الخصوص. وفي مرحلة متقدمة تشعر الأم ببعض الألم في البطن والظهر. وتزداد الحاجة إلي التبول بشكل دائم، ويبدأ الثديان في التورم نتيجة التغيرات الهرمونية بجسم المرأة. وخاصة في الشهر الأول من الحمل. مع تحيات مركز International Clinics .

عملية طفل الأنابيب بتركيا بشكل موجز

وتختلف تلك العملية في طريقتها وفقًا للتقنية المستخدمة كما يلي:

  • الطريقة التقليدية: هناك من يلجأ إلي الطريقة التقليدية في عملية طفل الأنابيب بتركيا ، والتي تتمثل في الحصول على بويضات المرأة، والحيوان المنوي للرجل، وإحداث الإخصاب بوضعهما في وسط يشبه رحم المرأة، لحين اختراق الحيوان المنوي لجدار البويضة، وتلك الطريقة يشوبها الكثير من العيوب، حيث يستلزم ذلك الانتظار حتى يحدث ذلك، مع إمكانية عدم تحقق الإخصاب.
  • الطريقة الحديثة: وهي تعتمد على الحقن المجهري في عملية طفل الأنابيب بتركيا ، حيث يقوم الطبيب باختيار البويضات المناسبة لذلك من خلال سحبها من المبيض، ومن ثم يستخدم إحدى الأدوات الدقيقة للغاية لمساعدة الحيوان المنوي على اختراق جدار السيتوبلازم المتعلق بالبويضة، وتتم تلك العملية باستخدام الميكروسكوب الإلكتروني الدقيق.

ما الأمور التي تسهم في نجاح او فشل عملية طفل الأنابيب في تركيا؟

تتعدَّد علامات نجاح عملية طفل الأنابيب بتركيا، ولا شك أن تلك العلامات تهم الزوجين، لتلقي البشارة، وبالتالي إنجاب الذرية والنسل، وهو المبتغى من تلك العملية التي أصبحت من العمليات محل الاهتمام لمن يوجد لديهم موانع مرضية للإنجاب الطبيعي، وتلك الوسيلة أصبحت منتشرة على نطاق واسع؛ لعلاج التأخر في الإنجاب، والخوف من الفشل هو ما يستدعي انتباه الزوجين نحو التعرف على أدق التفاصيل والعلامات، ومتابعة ذلك.

ما هي علامات نجاح عملية طفل الأنابيب بتركيا؟

  • يُعد مرور أسبوع بعد العملية دون نزول الدم من المرأة من علامات عملية طفل الأنابيب بتركيا، ومن ثم ثبات الجنين.
  • الشعور بالصداع وتقلب في الحالة المزاجية للمرأة عكس الظروف العادية، التي لا يوجد بها تلك الأعراض.
  • قد يحدث آلام أسفل البطن للمرأة، ويكون ذلك من دواعي ثبات الحمل، واستقرار البويضة الملقحة داخل رحمها.
  • حدوث بعض الآلام المتفاوتة في شدتها بظهر المرأة، ويكون ذلك علامة من علامات نجاح عملية طفل الأنابيب بتركيا .
  • من أعراض الحمل بعد العملية حدوث كسل وتراخٍ، وتعب مع القيام بأي مجهود حتى ولو كان بسيطًا.
  • يحدث رغبة لدى المرأة في النوم لساعات زمنية طويلة من اليوم، وذلك على خلاف الظروف العادية.
  • يُعَدُّ وجود حساسية لبعض الروائح الغريبة من العلامات المبكرة لنجاح عملية أطفال الأنابيب بتركيا.
  • حدوث تقلبات وآلام في الجهاز الهضمي للمرأة، مع القابلية للقيء لدي بعض السيدات في فترة الصباح، وقد تصاب بعض السيدات بالانتفاخ.
  • من علامات نجاح عملية أطفال الأنابيب بتركيا حدوث تغير في لون حلمة الثدي، حيث تميل إلى اللون الداكن، بالإضافة إلى بعض الآلام، وبمرور الوقت مع التقدم في شهور الحمل يحدث زيادة لحجم الثديين عن المعتاد، نتيجة تغير هرموني بالجسم استعدادًا لاستقبال المولود.
  • وجدير بالذكر أن جميع العلامات سابقة الذكر ليست دليلًا دامغًا على حدوث الحمل؛ نظرًا لإمكانية أن تشعر بالمرأة بتلك الأعراض نتيجة الرغبة الداخلية في الإنجاب، وهو ما يعرف باسم الحمل الكاذب.

ما الوسيلة الأكيدة للتعرف على حدوث حمل طفل الأنابيب بتركيا؟

يمكن التأكد من حدوث حمل طفل الأنابيب بتركيا عن طريق تحليل الدم؛ للتعرف على مدى توافر أو وجود هرمون الحمل لدى الزوجة، ويكون ذلك في الغالب بعد اليوم الــ11 من زراعة البويضة في رحم الأم، كما يمكن رؤية الجنين في السونار بصورة طبيعية بعد شهرين؛ للتأكد بشكل تام من حدوث الحمل.

كيف يزيد الطبيب المعالج من فرص علامات نجاح عملية طفل الأنابيب بتركيا؟

  • في حالة وجود أي التهابات أو دواعٍ مرضية لدى الزوج أو الزوجة يجب على الطبيب أن يعالج ذلك قدر الإمكان قبل إجراء عملية أطفال الأنابيب بتركيا.
  • في حالة وجود زيادة بالوزن لدى المرأة فمن المهم أن يوجهها الطبيب لنظام ريجيم مجدٍ يسهم في خسارة الوزن، كذلك من الممكن ممارسة بعض التمارين الرياضية؛ فذلك يزيد من نجاح عملية أطفال الأنابيب بتركيا.
  • من المهم أن يهتم الطبيب بتنظيم الدورة الشهرية للمرأة في سبيل الحصول على البويضات بعد أن يتم حقن المرأة بالحقنة الانشطارية، أو التي يطلق عليها البعض الحقنة الانفجارية.
  • هناك بعض الأدوية التي تتناولها بعض النساء المقدمات على العملية، ولا بد للطبيب أن يتفحصها؛ ليستبعد منها ما يمكن أن يؤثر على سير العملية.
  • يجب على المرأة أن تمتنع عن التدخين قبل الإقدام على العملية، نظرًا للتأثير السلبي للمركبات الكيماوية الضارة التي توجد في التبغ على تكوين البويضات ومدى سلامتها، وعلى وجه الخصوص النساء اللاتي تجاوزن سن الـ36، في حالة رغبتهن في زيادة الفرصة لنجاح عملية أطفال الأنابيب بتركيا . مع تحيات مركز International Clinics.

فشل عملية طفل الانابيب

أصبحت عملية أطفال الأنابيب بتركيا وجهةً وبارقةَ أملٍ لمن لا تتوافر لديهم القُدرة على الإنجاب الطبيعي. وهي إحدى الوسائل المُساعدة. غير أنه قد يشوبها الفشل في بعض الأحيان، نتيجة عديد من العوامل التي سوف نوضحها فيما يلي:

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى فشل عملية أطفال الأنابيب في تركيا؟

  • على الرغم من إهمال البعض للأسباب النفسية في تحقيق النجاح المطلوب من عملية أطفال الأنابيب بتركيا. فإنها على درجة كبيرة من الأهمية. حيث يُشير الأطباء إلى كون الحالة النفسية السيئة للزوجة على وجه الخصوص هي التي تسهم في التصاق البويضة بجدار الرحم الداخلي.
  • عدم سيولة الدم من الأسباب التي تسبب حدوث فشل لعملية أطفال الأنابيب بتركيا. ومن المهم أن يراعي الطبيب ذلك الأمر قبل إجراء العملية.
  • من المتعارف عليه أن جدار الرحم يتهدم ويُبنى من جديد بعد كل دورة شهرية. وسُمك الجدار ذاته من الأمور التي تساعد على اكتمال نمو الجنين، وعدم حدوث إجهاض.
  • قد يكون للعوامل الكروموسومية المتوارثة آثار في وجود عيوب في الجدار الخارجي للبويضة، ومن المتعارف عليه أن الحيوان المنوي يتضمن إنزيمات في رأسه تعمل على إذابة الجدار الخارجي للبويضة، وزيادة سماكة الجدار تؤدي إلى فشل الحقن المجهري، وبالتبعية فشل عملية أطفال الأنابيب بتركيا.
  • قد تكون هناك عيوب غير ظاهرة بالحيوانات المنوية. وعلى الرغم من قوتها وحدوث الحقن المجهري، فإن هناك كروموسومات لا تتواءم في النهاية مع مكونات البويضة، ويسبب ذلك الإجهاض بعد مدة.

عوامل متعلقة بالمرأة

  • التقدم العمري للمرأة يؤدي إلى وجود ضعف في إفراز البويضات عن طريق المبيضين. حتى مع استخدام الحقن الانفجارية.
    قد تكون هناك أسباب مناعية نتيجة عدم قبول جدار الرحم للبويضة التي يتم زرعها، على اعتبار أن ذلك المكون خارجي ينبغي التخلص منه.
  • من عوامل فشل عملية أطفال الأنابيب بتركيا وجود التهابات مزمنة في قنوات فالوب مما يؤدي إلى صعوبة في سحب البويضات.
    قد يحدث ثقب في البويضة المُخصبة بعد القيام بزراعتها في جدار الرحم، بسبب الوسط القلوي أو الحمضي غير المناسب لنمو الجنين.
  • هناك عوامل ترجع للطبيب تؤدي إلى فشل عملية أطفال الأنابيب بتركيا مثل حدوث تأخر في مرحلة نقل الجنين إلى رحم المرأة، وبالتالي يحدث تلف للبويضة المُخصبة، وكذلك القيام بتنشيط المبيض بشكل مبالغ فيه ومن ثم الحصول على بويضات غير مناسبة للإخصاب، بالإضافة إلى حدوث الحقن المجهري بطريقة خاطئة.

ما النصائح التي يجب أن تتبعها السيدات الحوامل بطفل الأنابيب؟

  • يجب تناول الفيتامينات والمعادن مثل الجديد والزنك، وجميع المواد التي تتضمن الفوليك، ومن المفضل الابتعاد عن الأغذية السريعة والتي تحتوي على كميات كبيرة من المواد الحافظة الضارة، كما ينبغي الابتعاد عن التدخين أو شرب الكحوليات، ومن المفضل تناول السوائل بكميات كبيرة، والإقلال من المنبهات مثل الشاي والكافيين، وكذلك الابتعاد عن المشروبات الغازية والفرقة والحلبة.
  • الابتعاد عن استنشاق الروائح المُنبعثة من المحروقات وعوادم السيارات وأبخرة المصانع والمبيدات الحشرية.
  • تجنب الإجهاد الشديد، وفي حالة الاستحمام ينبغي الابتعاد عن المياه الساخنة، حيث إن ذلك يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم مما يؤثر على الجنين بعد عملية طفل الأنابيب بتركيا . مع تحيات مركز International Clinics.

ما النصيحة الطبية التي يوجهها مركز International Clinics بخصوص إجراء عملية أطفال الأنابيب بتركيا؟

ينصح مركز International Clinics الزوجين بالتوجه للقيام بالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب في حالة مرور أكثر من أربع سنوات على الزواج دون حدوث حمل، بشرط أن تكون قد تمَّت متابعة الأمر لدى الأطباء، وتم تناول الأدوية العلاجية اللازمة دون حدوث حمل، فكلما شرع الزوجان في التبكير بالعملية، تجنَّبا حدوث فشل عملية أطفال الأنابيب بتركيا .