شفط الدهون بالفيزر هو إجراء يزيل الخلايا الدهنية غير المرغوب فيها من الجسم، وُتطبق عادة على أكثر المناطق تجمعًا للدهون مثل الوركين والفخذين والبطن والجانب السفلي من الذراعين.

سنستعرض لكم في هذا المقال كل ما يهم تقنية الفيزر لشفط الدهون.

ما هي شفط الدهون بالفيزر

عملية شفط الدهون بالفيزر هي إجراء تجميلي يتم من خلالها تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق للغاية.

يمتاز الفيزر عن غيره من التقنيات الأخرى بأنه أداة دقيقة للغاية تمكن الطبيب من نحت شكل العضلات في حالتي الحركة والسكون والتخلص من دهون الذراعين، والفخذين من الداخل ومنطقة البطن.

يستخدم الفيزر موجات فوق صوتية عالية القوة والدقة وليس موجات ليزر، وتتفوق على غيرها من التقنيات الأخرى بجودتها ودقتها العالية.

ما التعليمات التي يتوجب على المريض اتباعها قبل عملية الشفط بالفيزر؟

  •  يجب على المريض إعلام الطبيب بالأدوية التي يتناولها قبل إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر.
  • عدم تناول الوجبات التي تحتوي على قدر كبير من النشويات والسكريات والكربوهيدرات قبل إجراء عمليات شفط الدهون.
  • يتوجب على المريض الإقلاع عن تناول جميع المشروبات الكحولية. وكذلك التدخين قبل إجراء العملية بأسبوعين على أقل تقدير.
  • الامتناع عن تناول مميعات الدم كالأسبرين.
  • القيام بالفحوصات والاختبارات اللازمة للتأكد من الحالة الصحية.
  • الصيام قبل العملية لمدة 24 ساعة.

اقرأ أيضًا: عملية شفط الدهون بالفيزر: أسرار لجسم ممشوق وجذاب

أنواع عمليات شفط الدهون بالفيزر

هناك ثلاث أنواع لعمليات شفط الدهون بالفيزر، تعتمد التقنية المثالية لحالتك على المنطقة المراد علاجها وكمية الدهون المستهدفة وتاريخك الطبي، وسوف نستعرض أهم الأنواع كما يلي:

أولًا: الفيزر متوسط التحديد

  • تُعرف هذه التقنية أيضًا بفيزر الخصر والبطن، نظرًا لأنها تعتبر الأكثر تناسبًا مع طبيعة الدهون المتراكمة في تلك المنطقة من الجسم.
  • في الغالب توفر هذه العملية نتائج مبهرة للتخلص من الدهون في منطقة الخصر والبطن بشرط أن لا تكون تراكمات كبيرة للغاية.
  • يركز جهاز الفيزر متوسط التحديد على كل من الدهون السطحية والعميقة دون إحداث أي أضرار للبشرة أو خلايا الجلد والعضلات.
  • تلجأ الكثير من السيدات لاستخدام تلك التقنية للتخلص من الدهون في محيط البطن والخصر بالأخص بعد الولادات المتكررة وضعف عضلات البطن نتيجة ذلك.

ثانيًا: الفيزر عالي التحديد

  • تستهدف عملية شفط الدهون بجهاز الفيزر عالي التحديد تقوية عضلات الجسم لنحت القوام بشكل طبيعي.
  • تعمل على تقليل الخلايا الدهنية المتراكمة حول الأنسجة العضلية.
  • يؤدي ذلك لإبراز وتقسيم عضلات الجسم بشكل جمالي وممشوق وإعطاء المظهر الرياضي الجذاب.

ثالثصا: الفيزر رباعي الأبعاد

  • تعتبر عملية شفط الدهون باستخدام جهاز الفيزر رباعي الأبعاد لنحت الجسم الديناميكي الخيار المناسب للتخلص من كميات كبيرة نسبيًا من الدهون.
  • يتم الاعتماد علي الفيزر رباعي الأبعاد لشفط الدهون من منطقة البطن والمؤخرة.
  • يستهدف الجهاز الخلايا الدهنية السطحية والعميقة دون الإضرار بخلايا الجلد أو الأنسجة العضلية.
  • ويمكن استهداف كميات كبيرة من الدهون لإجراء تغييرات كبيرة على محيط البطن الجسم في جلسة واحدة.

الاستخدامات الأخرى لتقنية الفيزر

  • تستخدم تقنية الفيزر في التخلص من السلوليت في مناطق الجسم المختلفة وهذه المشكلة تعاني منها النساء كثيرًا خصوصًا بعد الحمل والولادة، وبشكل كبير في منطقة البطن ومنطقة الأفخاذ.
  • نحت الجسم في مختلف المناطق مثل منطقة الخصر.
  • نحت عضلات البطن للرجل، التي تُعرف في هذه الآونة بالـ (Six backs) والتي أصبح يتهافت عليها جميع الرجال للحصول عليها بمختلف الوسائل والطرق.
  • إزالة التثدي لدى الرجال.
  • تستخدم تقنية الفيزر في نحت مناطق دقيقة من الجسم، مثل الذقن.
  • وتستغرق عملية شفط الدهون في تركيا باستخدام تقنية الفيزر نحو 3 أو 4 ساعات.
  • تختلف هذه المدة أيضًا وفقًا لحالة المريض والمناطق المُراد شفط الدهون منها.
  • يمكن للمريض ملاحظة نتيجة العملية بعد الانتهاء منها مباشرة.
  • أما النتيجة النهائية فتظهر بعد 3 أو 4 أشهر من إجراء العملية.

وعلى الرغم من هذه الإيجابيات التي تتميز بها تقنية الفيزر لشفط الدهون فهناك بعض الآثار السلبية لها، والتي يجب أن يكون المريض على علم بها، وهي:

الآثار السلبية لتقنية الفيزر

  • ترهل الجلد بعد شفط الدهون بكميات كبيرة.
  • قد تحدث حروق نتيجة استخدام التقنية بالشكل الخاطئ.

نصائح بعد العملية

ومن أجل ضمان نجاح هذه العملية بنسبة 100% لا بد من اتباع النصائح التالية:

  • يجب أن يقوم المريض بارتداء الرباط الضاغط بعد الانتهاء من العملية لفترة قد تصل إلى 6 أسابيع.
  • عدم بذل كثير من المجهود بعد العملية بشكل مباشر.
  • الخضوع لعملية التدليك والمساج يوميًّا لمدة نصف ساعة، وذلك في المناطق التي تم شفط الدهون منها.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي لا تتضمن بذل مجهود كبير.
  • فك غرز الجراحة بعد مرور سبعة أيام على الخضوع للعملية.
هل لديك أسئلة أخرى؟ سنجيبك فوراً عنها
تواصل معنا

خطوات إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر

أولًا: مرحلة التخدير والتعقيم

  • تتم هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي.
  • يقوم الطبيب بحقن مادة مخدرة مع بعض السوائل في المنطقة التي سوف يتم إجراء العملية عليها.
  • في الغالب لا يحتاج المريض أكثر من مخدر موضعي، حيث إن العملية لا تنطوي على ألم أو تدخل جراحي عميق.
  • كما يمكن الخضوع للتخدير العام في حالات إجراء شفط الدهون من مناطق متعددة من الجسم أو الحصول على إجراءات تجميلية جراحية أخرى خلال نفس الجراحة.

ثانيًا: فتح الشقوق الجراحية

  • يقوم الطبيب بإحداث شق جراحي صغير لا يتعدى عرضه نصف سنتيمتر لإدخال الكانيولا أو الأنبوب الذي يتم من خلاله توجيه الموجات فوق الصوتية للخلايا الدهنية.
  • ومن ثم يتم شفط الدهون التي تم إذابتها وسوف يحرص الطبيب على إحداث تلك الشقوق في مناطق غير ظاهرة من الجلد لكي لا تؤثر على الشكل النهائي بعد مرور مرحلة الاستشفاء.

ثالثًا: حقن السوائل

خلال هذه المرحلة يتم حقن كمية معينة من السوائل تعتمد على نوع الإجراء المتبع في الجراحة.

ولكن بوجه عام تتكون تلك السوائل من ثلاث مواد رئيسية؛ لكل من تلك المواد وظيفة ضرورية في العملية، وهم (محلول ملحي معقم- مادة الإيبينيفرين- مادة الليدوكايين) وسوف نوضح لكم وظيفة وأهمية كل من تلك المواد فيما يلي:

1- المحلول الملحي:

يساعد المحلول الملحي على تضخيم الخلايا الدهنية مما يُسهل انفجارها وامتزاجها مع تلك السوائل لكي يتم شفطها فيما يلي.

2- مادة الإبينفرين

يعد الإبينفرين مادة مقلصة للأوعية الدموية وتؤدي وظيفة مهمة وهي تقليل احتمالية إصابة الأوعية الدموية وحدوث نزيف أو كدمات جراء التدخل بالأجهزة والأنابيب الجراحية.

3- مادة الليدوكايين

وهي عبارة عن مخدر موضعي لمنع الشعور بالألم أثناء العملية.

رابعًا: شفط الدهون وتحديد العضلات

  • عند حقن السوائل يقوم الطبيب بإدخال كانيولا أخرى تستهدف الخلايا الدهنية وتعمل على إذابتها وتحويلها من الصورة الصلبة إلى الصورة السائلة مما يسهل شفطها باستخدام جهاز الشفط.
  • يتم توخي الحذر الشديد خلال هذا الإجراء على عدم الإضرار بكل من خلايا الجلد والخلايا العصبية والأنسجة العضلية والأوعية الدموية.

خامسًا: إغلاق الشقوق الجراحية

يقوم الطبيب بإغلاق الشقوق الجراحية عن طريق خياطة تجميلية لكي لا تترك تلك الجروح ندوب بعد الالتئام.

سادسًا: تغطية الجروح

  • عند الانتهاء من إغلاق الشقوق الجراحية يتم لف المنطقة بأربطة.
  • يتم وضع الضمادات على مناطق الشقوق الجراحية.
  • عادة ما يتم نزع الضمادات خلال الأسبوع الأول.
  • ويصرف الطبيب للمريض بعض المضادات الحيوية والمسكنات.
  • يُنقل المريض بعد ذلك إلى غرفة رعاية ما بعد الجراحة ليظل تحت العناية والملاحظة الطبية لفترة يحددها الطبيب.

المخاطر والمضاعفات المحتمل حدوثها جراء شفط الدهون بالفيزر

  • حدوث نزيف وفقد الدم أثناء العملية بسبب اضطرابات في عوامل تخثر الدم عند المريض أو إصابة الأوردة الدموية بالخطأ أثناء الجراحة.
  • كدمات والتهابات: يكون هذا العرض طبيعي في الكثير من الحالات نتيجة صدمة الأنسجة إثر التدخل الجراحي، إلا انه سرعان ما يزول بعد انتهاء فترة التعافي.
  • العدوى: خطر الإصابة بالعدوى بسبب استخدام أدوات جراحية غير معقمة.
  • تغير لون الجلد.
  • قد يحدث ترهل.
  • ولكن بوجه عام تساعد تقنية الفيزر على شد الجلد ومنع الترهل.
  • قد يحدث بعض الحروق لأنسجة الجلد والعضلات.
  • من المحتمل أن تكون نتائج ما بعد العملية غير مرضية للمريض.
  • الالتزام بارتداء المشد يساعد على تقليل حدة التورم.

ما مميزات تقنية الفيزر؟

  • يتم الاعتماد على أدوات وأجهزة دقيقة وآمنة.مما يقلل خطر إصابة أنسجة العضلات والجلد والأعضاء الداخلية.
  • التورم الذي يحدث عقب عملية شفط الدهون عادة ما يكون أقل حدة بعد عمليات شفط الدهون بالفيزر كما أنه يزول سريعًا.
  • عملية غير جراحية ولا تنطوي على تدخل جراحي كبير.
  • ولذلك فترة التعافي بعد الجراحة عادة ما تكون قصيرة.
  • ويمكن للمرضى الرجوع لمزاولة نشاطاتهم الطبيعية خلال فترة أقصر بالمقارنة مع عمليات شفط الدهون التقليدية.
  • تلك التقنية  لها فاعلية كبيرة في الوصول إلى الخلايا الدهنية الكامنة بين الألياف الدهنية.
  • تساعد في إبراز ونحت العضلات بشكل رياضي جذاب في الحالة الساكنة والمتحركة.
  • يعمل الفيزر على استهداف الخلايا الدهنية خلال العملية.
  • نتائج نحت الجسم بعملية شفط الدهون بالفيزر تكون واضحة خلال الأسبوع الأول من الجراحة.
  • وتزداد في الظهور والتحسن كلما مر الوقت.

المرشح الأمثل لعملية شفط الدهون باستخدام الفيزر

  • يجب أن يتمتع الشخص بصحة جيدة بوجه عام.
  • أن لا يكون الشخص يعاني من أمراض جلدية أو حالات صحية يمكن أن تعيق عملية الاستشفاء.
  • يجب أن لا يتخطى مؤشر كتلة الجسم للمرشح المثالي لهذا الإجراء 30.
  • الأشخاص الذين حاولوا بالفعل ممارسة الرياضة واتباع الحميات الغذائية ولكنها لم تجدي معهم نفعًا.
  • الأشخاص الذين يعانون من سمنة موضعية في منطقة معينة بسبب عوامل وراثية أو ضعف العضلات.
  • يمكن أن تكون عملية شفط الدهون بالفيزر الحل المثالي للأشخاص الذين لديهم توقعات واقعية وسوف يعملون على الحفاظ على نتائج العملية.

مناطق الجسم التي تناسبها شفط الدهون عن طريق الفيزر

  • دهون البطن والخصر.
  • دهون الظهر.
  • الأفخاذ والمؤخرة والثدي.
  • دهون الذراعين.
  • الرقبة وأسفل الذقن.

تكلفة عملية شفط الدهون بالفيزر في تركيا

يبلغ متوسط أسعار عمليات شفط الدهون باستخدام تقنية الليزر في تركيا بين 2500 إلى 2700 دولار.

أهم العوامل التي تحدد تكلفة العملية

  1. المعدات والأجهزة والتقنيات التي يحتويها المركز المراد تنفيذ العملية فيه.
  2. الخبرات الطبية ومدى شهرة الأطباء الذين سيقومون بتلك العملية.
  3. البلد الذي سيتم فيه إجراء العملية.

لماذا مركز إنترناشيونال كلينيكس؟

  • نستخدم أحدث التقنيات العالمية وأجود الخدمات التي نالت ثقة العملاء في العالم.
  • نعمل على تلبية احتياجات المرضى بكل سرور واحترافية في العمل.
  • لدى المركز فريق محترف من الأطباء الحاصلين على شهادات دولية في مجال الجراحة التجميلية.
  • تم تصنيف العمليات التي تتم في المركز ضمن قائمة أفضل عمليات التجميل في العالم.
  • يقدم المركز أسعار مناسبة لجميع العملاء القادمين إلى تركيا.

الخاتمة

نالت عمليات شفط الدهون بالفيزر في تركيا شهرة واسعة وذاع صيتها في جميع أنحاء العالم نظرًا للنجاحات المتتالية التي تم تحقيقها في أغلب المراكز العلاجية.

نحن في مركز إنترناشيونال كلينيكس نفتخر بتقديم أجود الخدمات والنتائج بفضل خبرة أطبائنا الطويلة في مجال العمليات التجميلية وفريق العمل المثابر على تحقيق التميز والإبداع.

قد يهمك قراءة: تقنية سمارت ليبو لشفط الدهون: أكثر الطرق فعالية لاستعادة نضارة الوجه والجسم