طفل الأنابيب والحقن المجهري هي أحد منجزات العصر الحديث، والذي يطالعنا كل يوم بالجديد، وخاصة في الوقت الحالي الذي تسير في الأحداث بوتيرة متسارعة في جميع الميادين. وعلى وجه الخصوص الميدان الطبي. والهدف من ذلك تخفيف كثير من المعاناة التي يعانيها البشر من الأمراض، أو النواقص التي تجعلهم تُعساء.

حققت عمليات أطفال الأنابيب في تركيا السعادة لكثير من المحرومين من نعمة الأمومة والأبوة. حيث إن هناك كثيرًا من الحالات التي توجد لديها عيوب مرضية تمنع الحمل. سواء عند الرجال أو النساء على حد سواء، وتلك العملية تتضمن القيام بالتخصيب خارج رحم الأم عن طريق آليات جديدة، وعلى الرغم من ظهور تلك النوعية من العمليات منذ فترة فإنها لم تكن بالكفاءة التي توجد عليها في الفترة الراهنة.

مصطلح طفل الأنابيب والحقن المجهري

يعد مصطلحا طفل الأنابيب والحقن المجهري من المسميات الشائعة في مجال عمليات الإخصاب الخارجي. ويختلط الأمر على كثير من الأفراد فيما بين المصطلحين. وسوف نستعرض في هذا المقال طبيعة تلك الفروق، وبعد ذلك سوف نوضح كيفية التجهيز للحقن المجهري في عملية طفل الأنابيب.

ما هو الفرق بين عملية طفل الأنابيب والحقن المجهري في تركيا؟

في الماضي كانت تتم تلك العملية عن طريق استخراج البويضة من رحم الأم. ثم يتم وضعها في الأنبوب الاختباري، مع عينة من السائل المنوي للرجل. ويتم الانتظار لحين حدوث الإخصاب، وتلك الطريقة كان يشوبها كثير من السلبيات؛ نظرًا لإمكانية عدم حدوث الإخصاب من الأساس. وبعد ذلك ظهرت تقنية الحقن المجهري، لتجعل النتائج أكثر إيجابية. حيث يتم تخصيب البويضة من خلال حقنها بالحيوان المنوي. لضمان سرعة الإخصاب عن طريق إحدى الإبر الدقيقة للغاية، ومن ثم عدم الانتظار لنتيجة احتمالية وغير مؤكدة.

كيف يتم التجهيز للحقن المجهري؟

للقيام بالحقن المجهري في عملية طفل الأنابيب بتركيا يستلزم ذلك العديد من المراحل كما يلي:

  • مع نهاية الدورة الشهرية للمرأة المقبلة على عملية طفل الأنابيب. يقوم الطبيب بحساب الوقت لحين الوصول إلى ما قبل موعد الدورة الجديدة. ثم يتم حقن الأم بمادة منشطة لإنتاج عدد كبير من البويضات، ومن المتعارف عليه علميًا أن المرأة تنتج ما بين بويضة إلى ثلاث بويضات شهريًا. والهدف من تحفيز المبيض هو الحصول على عدد كافٍ من البويضات، للاستعاضة في حالة حدوث خلل في إخصاب أي بويضة.
  • يتم سحب البويضات التي ينتجها المبيض من رحم الأم بعد نموها بشكل طبيعي في قناة فالوب. ثم يتم وضعها في أنبوب معقم، واختبار جاهزيتها للإخصاب، وفي نفس يوم الحصول على البويضة، تبدأ عملية الحقن المجهري بتركيا.
  • قبل القيام بالحقن تكون هناك عينة من الحيوانات المنوية تم انتقاؤها بعناية، وذات جودة، مع استبعاد الحيوانات غير كاملة التكوين، ويتم الاحتفاظ بالحيوانات المنوية في وسط من المواد السكرية لضمان نشاطها. ومن المهم أن يتم أخذ تلك العينة من الخصية في نفس يوم الحقن المجهري.
  • يقوم الطبيب بإزالة الكيس الخارجي للبويضة؛ عن طريق نوعيات من الإنزيمات الطبيبة المخلقة، ثم يتم الانتظار لمدة ساعتين من الزمن في حاضنة خاصة.
  • يقوم الطبيب بتحديد أحد الحيوانات المنوية للقيام بدوره في تلقيح البويضة. ويتم الحقن المجهري في عملية طفل الأنابيب بتركيا تحت الميكروسكوب الإلكتروني من خلال تقنيه عالية الدقة.
  • بعد القيام بالإخصاب يتم الاحتفاظ بالبويضة لحين الاطمئنان على حدوث انقسام للخلايا، وبعد ذلك تتم زراعة البويضة في رحم الأم مع المتابعة الطبيبة المتخصصة في مركز International Clinics على مدار الساعة؛ للتأكد من ثبات البويضة.

ما طريقة ترقيق جدار اللاقحة الجنينية؟

تعد تلك الطريقة من التقنيات الحديثة للغاية في عملية أطفال الأنابيب والحقن الداخلي بتركيا. وتتم في مركز International Clinics، والهدف منها هو ضمان التصاق الجنين بجدار الرحم، وكما سبق أن أسلفنا ذكرًا فإن تلك المرحلة تعد من أكبر المعوقات بالنسبة لعملية طفل الأنابيب، والسبب في ذلك هو جدار البويضة ذاتها، وحيث إنه في بعض الأحيان لا يحدث التصاق للبويضة؛ نظرًا لتأثير خلايا الجسم المناعية للأم، على اعتبار أن ذلك الجسم غريب ينبغي لفظه، وهو ما سعت تلك التقنية إلى تحسينه.