شد الأفخاذ

الحصول على جسم متناسق غريزة طبيعية للإنسان، ولذلك يلجأ كثيرون لإجراء عمليات شد الأفخاذ والأرداف والبطن، للحصول على أفضل قوام.

فكثير من العوامل تتسبب في ظهور الترهل عند النساء والرجال. وبالطبع يجعل شكل الجسم غير ملائم للكثير من الملابس. فيلجأ من يعاني من الترهل لاستخدام ملابس أكثر اتساعاً أو غير مناسبة لسنه لإخفاء آثار الترهل.

ومن أشهر جراحات التجميل التي اشتهرت بها تركيا مؤخراً هي عملية شد الأفخاذ وترهل الفخذين فهي مشكلة طالما تسببت في ضيق وضجر العديد من السيدات وخاصة إن كانت المشكلة وراثية. بحيث أن الجينات الوراثية تتسبب في تراكم الدهون في هذه المنطقة والتي لا يؤثر معها إتباع نظام غذائي أو القيام بتمارين رياضية،.

أسباب ترهل الأفخاذ

ظهور ترهل الأفخاذ يعود للكثير من العوامل سواء المتسببة في ظهوره أو التي تتسبب في زيادته. وهي ما بين أسباب طبيعية أو نتيجة إهمال التغذية الصحية. فأبرز أسباب الترهل تتمثل فيما يلي:

  • نقص وزن الجسم بصورة مفاجئة، مما يتسبب في ظهور الترهل في شتى أنحاء الجسم وبخاصة الأفخاذ.
  • عقب الحمل والولادة، فالولادة الطبيعية ينتج عنها مباشرة ترهل البطن والأفخاذ. وقد يختفي الترهل بشكلٍ جزئي إلا أن أثره يبقى، وفي الولادة القيصرية يظهر الترهل بعد فترة من الولادة. وفي كلتا الحالتين تحتاج منطقة البطن والأرداف والأفخاذ لشد الترهل.
  • عدم الاهتمام بممارسة الرياضة. فحتى الأجسام التي لا تعاني من زيادة في الوزن تحتاج للرياضة لشد الجلد. وإهمال الرياضة يتسبب في ظهور السيلوليت مع إهمال التغذية الصحية. والإكثار من الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة.
  • عدم معرفة القيمة الغذائية للفواكه والخضروات. وخاصة التي تزيد من نضارة الجسم.
  • وللعامل الوراثي تأثير كبير في اختزان الدهون بمنطقة الأفخاذ.

شد الأفخاذ في تركيا

إن تركيا تشتهر بالسياحة العلاجية وذلك حيث يوجد بها مراكز التجميل العديدة. ومن أشهر مراكز التجميل في تركيا هو مركز International Clinics لما يتميز به من كثرة جراحات التجميل الناجحة التي يتم إجرائها شهرياً بداخله. والتي يقوم بها أفضل خبراء التجميل على المستوى العالمي وليس على مستوى تركيا فقط. كما أن العمليات التجميلية داخل مركز International Clinics تتم بتكلفة أقل عن نفس الجراحات التي تتم بنفس الدقة في الدول الأوروبية. كما وتشتهر تركيا بكثرة المعالم السياحية والتي تجلب السياح من كل بلد حيث يتم الاستمتاع بالعلاج والسياحة معاً.

طرق شد الافخاد

الطرق التقليدية لإخفاء ترهل الأفخاذ

كل من يعاني من ترهل الأفخاذ يبحث عن أي طريقة لإخفائها. فالبعض يلجأ إلى ارتداء الملابس الضيقة المصنوعة من خامات ثقيلة. ولكن فصل الصيف لا يحمل لهم خير فتلك الخامات تتسبب في ظهور الالتهابات مع احتكاك الفخذين.

وأحياناً يستخدمون مشدات البطن والأرداف والأفخاذ. والتي تشكل عبئاً على البعض. فلا يستطيعون ارتداء المشدات لأوقات طويلة. فقد تسبب ضيق في التنفس وحساسية والتهابات لدى البعض. ومن الطرق التقليدية أيضاً:

  •   استخدام دهانات السليوليت لتخفيف الترهل. أو زيوت طبيعية لشد الجلد.
  •   ممارسة تمارين خاصة بشد الأفخاذ.
  •   تناول الأطعمة التي تزيد من نضارة الجلد.

قد يظهر الجسم استجابة إذا تم إتباع تلك الطرق مع طبيب تغذية. ولكن بعض الأجسام لا يكفيها تلك الطرق للوصول لأفضل درجة لشد الجلد، فيتجهون لإجراء عملية شد الأفخاذ لضمان الحصول على أفضل درجة لشد الجلد.

شد الافخاد جراحيا (عملية شد الأفخاذ)

  • عملية شد الأفخاذ من الطرق الجراحية التي يمكن من خلالها شد الأفخاذ المترهلة. وفيها يتم شد الجلد وقص الجزء الزائد. ويصبح بعدها جلد الأفخاذ مشدود وخالي من الترهل. ويتطلب قدر من المرونة في الجلد ليسمح بعملية الشد. ففي حالة جفاف الجلد لن تكون نتيجة العملية كما يتوقعها  المريض.
  • وقد يحتاج جسم المريض لإجراء شد للأجزاء القريبة من الأفخاذ والتي بدون شدها لا تظهر النتيجة. وذلك في حالات الترهل الشديد للبطن والأرداف. فلن تكون لعملية شد الأفخاذ نتيجة واضحة وجلية دون شفط الأماكن المجاورة لها.

ولكن هل يجوز إجراء عملية شد الأفخاذ لأي شخص؟

يمكن الإجابة على هذا السؤال بالنفي. ولذلك يجب أن يعرف هذا هؤلاء الأشخاص الذين يريدون إجراء جراحة شد الأفخاذ حتى لا يتم استغلالهم من قبل بعض المراكز المختصة بالتجميل. وهذا ما يميز مركز International Clinics الذي يشتهر بالأمانة وشرح الحالة تفصيلاً للمريض ويحدد مركز International Clinics في تركيا أن إجراء جراحة شد الأفخاذ في تركيا تجوز لأشخاص معينين وهم:

  • شخص يتمتع بصحة عامة جيدة. لا يعاني من أية أمراض مزمنة مثل مرض القلب وأمراض الكبد وضغط الدم المرتفع ومرض والسكري.
  • شخص لا يعاني من سيولة الدم أو يتعاطى عقاقير تسبب سيولة في الدم مثل الأسبرين، والأندروفين. وإلا قد يتسبب ذلك في حدوث نزيف أثناء الجراحة.
  • الاشخاص الذين يعانون من وزن زائد نسبياً وغالباً لابد وأن يكون وزنه فوق 100كجم.
  • شخص يعاني من ترهل زائد في الأفخاذ وجلد زائد في الأفخاذ الداخلية، أو الخارجية، أو كلاهما.
  • شخص لديه مشكلة في الأفخاذ نتيجة لهرمونات وراثية لا يمكن علاجها إلا بالتدخل الجراحي.
  • الاشخاص الذين خسرو وزناً زائداً في فترة وجيزة سببت ترهلات حادة في منطقة الأفخاذ.
  • شخص غير مدخن أو يتعاطى كحوليات أو قد أقلع عن التدخين قبل الجراحة بشهر على الأقل والذي يجب أن يمتنع عن التدخين بعد الجراحة بشهرين حتى يحصل على نتيجة فعالة، وإلا سيعاني من الآم الجراحة ويدفع الكثير من النقود دون أن يحصل على أي نتيجة فعلية.

المزيد من الشروط المهمه

  • شخص يتمتع بمرونة في الجلد.
  • عمر الشخص لابد وأن يتراوح من 18-60 عاماً.
  • شخص يعرف المخاطر المحتملة لجراحة شد الأفخاذ ويوافق عليها.
  • يجب أن يتمتع المريض بحالة صحية جيدة، ولا تتواجد لديه أمرض مزمنة، أو على أقل تقدير استقرار المرض المزمن، حتى لا يتعرض المريض لمضاعفات، فالتدخل الجراحي قد يضر بصحة المريض.
  • أن يكون المريض على معرفة بجدية العملية وعدم اعتبارها مجرد تدخل جراحي بسيط، فبناءً على المعرفة يلتزم المريض بالنظام الغذائي الصحي بعد العملية، ولا يتهاون في الالتزام بتعليمات الطبيب.
  • أن يتمتع المريض باستقرار في الوزن. بحيث يكون خضع لحمية غذائية إذا كانت لديه مشكلة مع زيادة الوزن، فإذا خضع للحمية بعد الشد فإن الترهل يظهر مع خسارة الوزن، مما يلزم تكرار العملية مرة أخرى.

يجب أن تكون مشكلة المريض من ترهل الجلد فقط وليس تراكم الدهون. فالدهون لها طرق جراحية وغير جراحية تعمل على التخلص منها، وفي عملية شد الأفخاذ لا يكز الجراح سوى على طبقة الجلد المراد شدها.

من خلال تواصلك معنا في مركز أنترناشونال كلينك | International Clinics يمكنك معرفه اذا كنت مرشح جيد لإجراء هذا النوع من العمليات. لا تتردد في

تواصل معنا – الإستشارة مجانية

نبذه سريعة عن عملية شد الأفخاذ في تركيا؟

  • يتم إجراء عملية شد الأفخاذ في تركيا تحت التخدير الكلي أو التخدير الموضعي.
  • يجب أن يمتنع الفرد عن تناول الطعام أو الشراب قبل إجراء الجراحة بحوالي 12 ساعة على الأقل منعا لحدوث قيء.
  • تستغرق المدة التي تجرى فيها العملية من ساعة إلى ساعتين تقريباً حسب كل حالة ( كم الترهل الذي يعاني منه الفخذين، كم الدهون والجلد الزائد، مدى مرونة الجلد، وعمر الفرد).
  • يمكن أن تتم الجراحة الخاصة بشد الأفخاد في تركيا بواحدة من ثلاثة طرق هي: سواء بالموجات فوق الصوتية، أو بالليزر، أو بالطريقة التقليدية.
  • يقوم الطبيب بشد الفخذ الداخلي أو شد الفخذ الخارجي أو كلاهما معاً.
  • تتم جراحة شد الأفخاذ في تركيا داخل غرفة عمليات مجهزة بأحدث الأجهزة المخصصة. ويقوم الطبيب الجراح بتخيل شكل الجرح قبل فتحه فعلياً. بحيث لا يظهر الجرح بعد العملية وفي الغالب لابد وأن يكون الجرح بين ثنايا الجلد. ثم بعد ذلك يقوم بتطهير وتعقيم مكان الجرح باستخدام مادة مطهرة ثم يقوم بعمل فتح يستطيع من خلاله شفط دهون الأفخاذ وإزالة الجلد الزائد وشده. وبعد إتمام الجراحة يقوم الطبيب المعالج بخياطة الجرح عبر طبقات الجلد وبشكل لا يترك ندوباً. ويضع الطبيب على الجرح لاصقاً طبياً ومشداً ضاغطاً حتى تأخذ الأفخاذ الشكل الجديد ولا يتم إزالة المشد الطبي إلا بعد شهر أو شهر ونصف على الأكثر من تاريخ إجراء عملية شد الأفخاذ، ثم بعد ذلك يمكن أن يضعه الشخص لبعض الوقت.
  • يمكن حقن الدهون التي تم سحبها من الأفخاذ في مناطق أخرى من الجسم. كما يمكن شد مناطق أخرى من الجسم أثناء جراحة شد الأفخاذ ولكن يكون هذا بالطبع بالاتفاق مع المريض قبل الشروع في العملية.
  • يضع الطبيب بداخل الجرح درنقة لتساعد على تصريف أي سوائل داخل الجرح وعدم حودث كدمات أو تجمعات دموية.

عملية شد الافخاد

تعليمات ما قبل عملية شد الأفخاذ

تعد تعليمات ما قبل عملية شد الأفخاذ من أهم ما يجب على لمريض إتباعه قبل العملية. فهي تمثل وقاية من التعرض للخطر أثناء العملية من ناحية. ومن ناحية أخرى تزيد من سرعة شفاء الجرح. وتساعد على الحصول على أفضل نتيجة، ومن أهم هذه التعليمات:

  • بمجرد أن يقرر المريض إجراء العملية لن يكون متاح له خسارة وزن أو زيادة وزن. فيجب أن يحافظ على ثبات الوزن لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.
  • إذا كان المريض مدخن يجب أن يقلع عن التدخين لفترة لا تقل عن أسبوعين قبل العملية. فالتدخين يؤثر على سرعة التئام الجروح، ويزيد من المدة التي يحتاجها الجرح حتى يتماثل للشفاء.
  • التوقف عن بعض الأدوية التي تعرض المريض للنزيف أثناء العملية مثل الأسبرين ومضاد الالتهاب، وفي حالة وجود أدوية ضرورية يمكن أن يستبدلها الطبيب بأدوية لا تسبب النزيف.
  • الالتزام بالأدوية التي يصفها الطبيب لمنع تجلط الدم، فهي للوقاية من مضاعفات ما بعد العملية.

طريقة إجراء عملية شد الأفخاذ

  • عند إجراء عملية شد الأفخاذ في مركز International Clinics لجراحات تجميل الجسم يقوم الطبيب بفحص طبي شامل قبل العملية، حتى يتعرف على نسبة السكر في الدم، وقياس ضغط الدم ونسبة الهيموجلوبين.
  • هذا إلى جانب بعض التحاليل أو الأشعة التي قد تحتاجها بعض الحالات بشكلٍ استثنائي، ويعاد للمريض قياس السكر والضغط يوم العملية، لضمان عدم ظهور مضاعفات أثناء العملية، أو في فترة الإفاقة.

خطوات عملية شد الأفخاد

وبالنسبة لخطوات عملية شد الأفخاذ في International Clinics فهي كما يلي:

  • مرحلة تجهيز المريض: في يوم العملية وقبل دخول المريض لغرفة العمليات بحوالي ساعتين يتم إعداده وتجهيزه للعملية، فيتم تثبيت الكانيولا لإمداده بالمحاليل والمخدر من خلالها، وتركيب قسطرة لتصريف البول بعد العملية.
  • مرحلة التخدير: في هذه المرحلة نوع التخدير يعتمد على حجم الجلد الذي سيتم شده، فإذا اقتصر على شد الجلد في الجزء الخارجي أو الداخلي من الأفخاذ فيكون التخدير موضعياً، أما إذا شملت العملية شد داخلي وخارجي بالإضافة لمناطق أخرى كالأرداف والبطن فيحتاج المريض للتخدير الكلي.
  • فتح الشق الجراحي: يتحدد مكان الشق وحجمه حسب منطقة الشد، فقد يكون حجمه محدوداً إذا تم فتحه أسفل الفخذين، وهو يصلح لشد الجلد المترهل في أعلى الفخذ، أو يحتاج المريد لشق جانبي وهو في شد الأفخاذ من الداخل، ويختلف مكانه وحجمه إذا تم إضافة منطقة أخرى لعملية الشد.
  • مرحلة شد الجلد: يحدد الطبيب قبل البدء في العملية الجزء المراد شده، ويحدد أيضاً حجم الجزء الذي سيتم قصه والتخلص منه، ومع فتح الشق الجراحي يبدأ لطبيب في شد الجلد للوصول للمستوى المطلوب، ويقص ما هو زائد من الجلد المترهل.
  • إغلاق الجرح: بعد التخلص من الجلد الزائد يبدأ الطبيب في إغلاق الجرح بغرز صغيرة للغاية وبأكبر قدر من الدقة، بحيث تصبح غرز الخياطة غير واضحة بعد التئام الجرح.

نصائح يجب على المريض إتباعها بعد الخضوع لـ عملية شد الأفخاذ في تركيا

قد يرى بعض المرضى في توجيهات الطبيب شيئاً من المبالغة، بل قد يعتبرونها غير ضرورية، ولكن يجب التنويه إلى أهمية أي تعليمات يوجهها الطبيب فهي بمثابة الممر الآمن، فهي الوسيلة للخروج بسلامة من العملية وظهور نتيجة مُرضية على الجسم، ومن أهم التعليمات والنصائح التي يوجهها للمريض ما يلي:

  • في الغالب لا يحتاج الفرد إلى المبيت داخل المستشفى أو المركز الطبي ولكن فقط يحتاج إلى الراحة لعدد من الساعات حتى يصبح قادراً على الحركة.
  • يجب أن يداوم الفرد على تناول المضاد الحيوي أربعة أيام بعد إجراء العملية أو حسبما يرى الطبيب الجراح، مع تناول مسكنات عند اللزوم كما يصف الطبيب.
  • يجب أن يتم التغيير على الجرح وتعقيمه يومياً بالمطهر ووضع اللاصق والمشد الطبي.
  • عدم تعريض الجرح للماء، وعدم الاستحمام حتى يتم فك الغرز لمدة من عشرة أيام إلى أربعة عشر يومياً ، حتى لا يلتهب الجرح ويتلوث.
  • ينصح بعدم ممارسة أعمال ثقيلة أو رياضة عنيفة حتى ثلاثة أشهر.
  • ويمكن إزالة الدرنقة بعد أسبوع من إجراء جراحة شد الأفخاذ كما يستطيع الفرد التحرك بشكل طبيعي بعد ثلاثة أسابيع أو شهر.
  • والجدير بالذكر أنه تتضح نتيجة جراحة شد الأفخاذ في خلال ستة أشهر بعد العملية، وتكون النتيجة مبهرة ومرضية تماماَ للمريض وتدوم أثرها بشكل دائم، وتمنع تكون ترهلات مرة أخرى في الأفخاذ.

المزيد من النصائح المهمه

  • في حالة ترك الجرح أثراً أو ظهور ندوب واضحة يمكن وضع كريمات لتجميل البشرة للتغلب على تلك الندوب.
  • الالتزام بالراحة الجسدية خلال أسبوعين بعد العملية، حتى تتمكن الجروح من الالتئام بصورة أسرع.
  • عدم الاستجابة للشعور بالحكة وتهدئة الجرح باستخدام الدهانات الطبية، والالتزام بتناول الأدوية بانتظام.
  • الاستمرار في تناول الأدوية المضادة للتجلط والتي من المفترض أن المريض ملتزم بها من قبل إجراء العملية.
  • الحفاظ على ارتداء المشد الطبي المخصص لعمليات شد الأفخاذ بعد العملية، والمدة التي يحددها الطبيب.
  • إذا كان المريض مدخن فيجب أن يستمر في إقلاعه عن التدخين لمدة لا تقل عن أربعة أسابيع بعد العملية.
  • عدم التواجد في أماكن حرارتها مرتفعة، وبالطبع عدم الخروج تحت أشعة الشمس، فالجرح لا يتحمل درجة الحرارة العالية وقد يتعرض للالتهاب.
  • عدم العودة لممارسة الرياضة اليومية طوال فترة النقاهة، أما الرياضات العنيفة فلا يمكن ممارستها قبل مرور شهر ونصف تقريباً، بحيث يكون الجلد استعاد مرونته الطبيعية.

فترة النقاهة بعد عملية شد الأفخاذ

  • تعد هذه العملية ضمن العمليات الجراحية الغير بسيطة، فلا يمكن التعامل معها مثل عمليات تجميل الجسم بالليزر وغيرها من العمليات التي لا يلزمها تدخل جراحي، ولذلك فإن فترة النقاهة فيها طويلة عن بقية عمليات تجميل الجسم.
  • فأقل فترة نقاهة تصل لثلاثة أسابيع، ويمكن أن تصل فترة النقاهة حتى خمسة أسابيع، وذلك يعود لقدرة أنسجة الجسم على الالتئام، وقدرة المريض على الالتزام بتعليمات الطبيب قبل وبعد العملية.
  • وحينما يشعر المريض بأن حالته أصبحت أفضل لا يمكنه أن يجازف بالقيام بمجهود زائد، فيجب أن يتحرك بهدوء، وأن يعود لحياته الطبيعية تدريجياً، فعملية شد الأفخاذ تحتاج لتعامل خاص لكي يلتئم الجرح ولا يتعرض لمضاعفات.

مخاطر عملية شد الأفخاذ

سبق أن نبهنا المرضى بخطورة عملية شد الأفخاذ، وأنها عملية غير بسيطة، كما أنها على قدر كبير من الخطورة ما لم يقم بإجرائها جراح محترف في جراحات شد الجلد، فمن أبرز المخاطر التي تواجه المريض أثناء العملية هي:

  • يتعرض المريض لخطر الإصابة بنزيف أثناء العملية أو خلال بعدها مباشرة.
  • يتعرض للإصابة بعدوى بكتيرية نتيجة تلوث الجرح بسبب الهواء أو تلوث الأدوات الجراحية.
  • التعرض لاتساع الشق مرة أخرى نتيجة الخياطة الغير دقيقة، أو الخياطة الواسعة، مما يعرضه للإصابة بالحمى نتيجة التهاب الجرح.
  • عدم المساواة بين كمية الجلد المشدود من الجانبين، أو زيادة الشد عن المطلوب.

وكما ذكرنا أن خبرة الجراح واحترافه هي ضمان تجاوز العملية بأقل قدر من المخاطر، ولذلك يجب أن يراعي المريض دقة الاختيار للمركز الطبي، وعليه رؤية الأرشيف الذي يجمع عمليات سابقة مماثلة.

مميزات جراحة شد الأفخاذ

بعد أن كان يعاني الفرد لفترات طويلة من ترهل الأفخاذ يستطيع بعد إجراء الجراحة الاستمتاع بجسم متناسق ومثالي طالما حلم به كثيراً واستطاع أن يحصل على أفخاذ مشدودة ومرفوعة دون أن يعاني من ترك أي أثار للجراحة سواء من أعلى الفخدين، أو عند الركبة وهو الأمر الذي تفشل الطرق الأخرى في تحقيقه.