زراعة قوقعة الأذن

زراعة قوقعة الاذن من بين العمليَّات الجراحيَّة الهامَّة، وتستهدف المُساعدة في استعادة القُدرة على السَّمع، ويُستخدم في ذلك جهاز تقني يتكوَّن من جُزأين؛ أحدهما يُسمَّى غرسة يتم وضعها بالأذن الداخلية، وتتضمَّن أقطابًا كهربائية، والثاني عبارة عن مُعالج صوت يتم تركيبه خارجيًا، بما يُمكِّن المريض من الاستعادة الجُزئية للسَّمع، وذلك من بين الخيارات الأساسيَّة لمن فقدوا السَّمع نتيجة حدوث مشاكل في الأذن، وكذلك بالنسبة لمن لم تُجدِ معهم السَّماعات الخارجيَّة التقليديَّة نفعًا.

ما آلية سماع الأصوات؟

  • يتألف الصوت من موجات اهتزازية تنطلق في الهواء، وأجزاء الأذن الثلاثة هي: الإذن الخارجية، والوسطى، والداخلية، ويمكن التقاط الأصوات عبر الأذن الخارجية في الحالات الطبيعية، والهيئة التركيبية للأذن تساعد في تجميع تلك الموجات.
  • وبعد ذلك يتم إرسالها لقناة الأذن الخارجية، وتتجمَّع موجات الصوت في نهاية تلك القناة، ثم تصطدم بغشاء طلبة الأذن، الذي يفصل بين الأذن الخارجية والوسطى، وتتمثَّل الأذن الوسطى في تجويف محدود، وتساعد الأجزاء الخلفية من الأنف على تهوية الأذن الوسطى عبر القناة السمعية.
  • تتمثَّل وظيفة القناة السمعية في المحافظة على توازن الضغط بجانبي غشاء طبلة الأذن، بما يساعد في كفاءة اهتزاز غشاء الطبلة، وفي كثير من الحالات يرجع سوء السمع أو فقدان لمشاكل أو انسداد في القناة السمعية.
  • تتضمَّن الأذن الوسطى ثلاث عظيمات تُعَدُّ هي الأصغر بالمقارنة بغيرها من عظام الجسم، وتلك العظيمات الثلاث تتمثَّل في: الركاب والسندان والمطرقة، ويوجد ترابُط بين هذه العظيمات، وتقوم بتضخيم الاهتزازات الواردة من غشاء طبلة الأذن، ثم نقلها لفتحة الأذن الداخلية، والتي يُطلق عليها الفتحة البيضاوية، وتقوم بعد ذلك القوقعة في الأذن الداخلية بنقل الأصوات إلى العصب السمعي، ثم إلى المخ، الذي يقوم بدورها بعملية فهم الكلام.

كيف تعمل قوقعة الاذن الصناعية؟

تحلُّ قوقعة الأذن الاصطناعية محل الأجزاء غير السليمة في الأذن، وتساعد في توصيل الإشارات الصوتية التي يتم تجميعها عبر صيوان الأذن إلى العصب السمعي، ومِنْ ثَمَّ إلى المخ الذي يقوم بترجمة الكلام، وتتضمَّن قوقعة الأذن الصناعية مُعالجًا للصوت يتم ارتداؤه خلف الأذن التي يوجد بها تلف، ومِنْ ثَمَّ استقبال الصوت ونقله للجهاز الصناعي المزروع بالأذن الداخلية، وقد يحتاج ذلك إلى وقت؛ من أجل تدريب المريض بعد إجراء العملية.

من المرشحون لإجراء عملية زراعة قوقعة الأذن؟

لا بد أن يتَّسم المشرح لإجراء عملية زراعة قوقعة الاذن بما يلي:

  • وجود إعاقة بالغة في السمع بما يتخطى القُدرة على المشاركة في الكلام مع المُحيطين.
  • تفهُّم طبيعة عمليات زراعة القوقعة، وما يمكن أن تُتيحه من فوائد، وكذا ما لا يمكن أن تُتيحه.
  • وجود حافز شخصي؛ من أجل التخلص من مشاكل السمع والانخراط في جلسات إعادة التأهيل.
  • عدم وجود أي موانع طبية من إجراء عملية زراعة القوقعة.

ما دواعي اللجوء لعملية زراعة قوقعة الاذن؟

عملية زراعة قوقعة الأذن تنصب على مساعدة الأفراد ممن يُعانون مشاكل سمعية شديدة؛ ومِنْ ثَمَّ تحسين التواصل مع الوسط المُحيط، وتُعَدُّ عمليات زراعة القوقعة بالأذنين من بين الإجراءات المُفضلة لرعاية المُعاقين ممن يُعانون مشاكل شديدة في السمع، وعلى وجه الخصوص بالنسبة للأطفال الذين لا يزالون في مراحل التعليم الأساسية، ومِنْ ثَمَّ المساعدة على تلقي الدروس، وإلحاقهم بأقرانهم من الأطفال في نفس المراحل الدراسية، ولذلك أهمية أيضًا بالنسبة للبالغين ممن يُعانون سلبيات في حاسة السمع بعد تعلم اللغة والكلام، وأوجه أهمية جراحة زراعة قوقعة الأذن تتضح فيما يلي:

  • المُساعدة في الكشف عن مواقع إصدار الأصوات.
  • تمييز مختلف تصنيفات الأصوات الصادرة في البيئة المُحيطة.
  • القُدرة على سماع المُحادثات التليفونية والبرامج المقدمة في التلفاز.
  • زيادة كفاءة الأذن في استماع الكلام عند وجود ضوضاء.
  • سماع الكلام من الآخرين دون حاجة لتوضيح ذلك عبر إشارات مرئية.

ما المخاطر التي يمكن أن تنجم عن إجراء عملية زراعة قوقعة الاذن؟

تُعَدُّ عملية زراعة قوقعة الاذن آمنة على الوجه العام، غير أن هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تحدث لدى البعض، ويتمثَّل ذلك فيما يلي:

  • قد يُصاب من أجرى العملية بالتهاب أغشية السحايا (الأغشية المُحيطة بالدماغ والحبل الشوكي)، ويمكن أن يمنح الطبيب المريض عقاقير مضادة لتلك الالتهابات؛ بهدف الوقاية من حدوث ذلك.
  • سُجلت بعض الحالات النادرة التي أصيبت بمشكلات في توازن الجسم، أو عدوى جراحية، أو شلل بالوجه بعد إجراء العملية.
  • قد تُسبِّب عملية زراعة قوقعة الأذن في فقدان النسبة الباقية للسمع لأسباب مختلفة.

ما الفحوصات الواجب القيام بها قبل إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن؟

توجد مجموعة من الفحوصات ينبغي أن يخضع لها المريض قبل إقرار الطبيب إجراء جراحة زراعة قوقعة الأذن، ومن بين ذلك فحص السمع والتخاطب، والفحص النفسي لتبيان مدى قدرة المريض على التأهيل والتعايش بعد العملية، وكذلك يمكن الخضوع للفحص بالأشعَّة المقطعية؛ للتعرُّف على حالة الأذن الداخلية.

ما التعليمات التي يبديها الأطباء قبل إجراء عملية زراعةقوقعة الاذن؟

  • من المهم أن يتجنب المريض المشروبات الكحولية والتدخين قبل إجراء العملية بأسبوع على الأقل.
  • ينبغي التوقف عن تناول بعض المكملات الغذائية، وكذلك صنوف معينة من الأدوية.

ما خطوات إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن؟

يخضع المريض لتخدير كامل أثناء إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن، وبعد ذلك يقوم الطبيب باصطناع شق خلف الأذن، ثم يقوم بخفض جزء من عظام القحف (الجُمجمة)، وبعد ذلك يقوم بوضع جهاز الأذن الداخلي، ثم يقوم بعمل ثقب بالقوقعة، ويقوم بإمرار أقطاب كهربائية تتصل بالجهاز الداخلي عبر ذلك الثقب، ثم يقوم بخياطة الجرح عن طريق الغرز، ويصبح الجهاز أسفل منطقة الجلد.

ما طبيعة المرحلة بعد إجراء عمليات زراعة قوقعة الاذن؟

  • قد يشعر المرضى بعد إجراء عمليات زراعة قوقعة الأذن بالغثيان أو عدم الراحة في الأذن، وبمرور الوقت سيعتاد الفرد على ذلك، ويمكن للمرض مُغادرة المركز العلاجي بعد إجراء العملية دون أي مشكلة في ذلك.
  • في بعض الحالات يطلب الطبيب من المرضى الراحة لمدة يوم واحد فقط قبل العودة للمنزل، وبعد أسبوع يتطلب الأمر التوجه للطبيب مرة أخرى من أجل إزالة الخيوط الجراحية.
  • لا يقوم المتخصص بتشغيل السماعة قبل مرور أسبوعين إلى شهر ونصف الشهر على حسب رؤية الطبيب؛ من أجل إعطاء الفرصة لالتئام الجرح الناتج عن إجراء العملية.

كيف يتم تفعيل قوقعة الأذن الصناعية؟

يتطلب ذلك زيارة المُتخصص في السمعيات، حيث يقوم بما يلي:

  • التحقق من سلامة أجزاء القوقعة الداخلية.
  • ضبط المُعالج الخاص بالصوت ليتناسب مع احتياجات المريض.
  • سيقوم بتحديد طبيعة الأصوات التي يمكن أن يسمعها المريض.
  • سيقوم بشرح التعليمات والإرشادات الخاصة باستخدام الجهاز.
  • يوجد بعض المزايا في نوعيات الأجهزة الحديثة التي تستخدم في زراعة القوقعة، حيث تُتيح إمكانية سماع موسيقى.

ما طريقة التدريب على استخدام قوقعة الأذن؟

يتطلب التعامل مع قوقعة الأذن الصناعية تدريبًا على فهم ما يتم سماعه من أصوات، وقد يتطلب ذلك فترة زمنية لحين تعود المخ على فهم معاني الأصوات.

ما النتائج التي يحصدها المريض بعد إجراء عملية زراعة قوقعة الاذن؟

طبيعة النتائج التي تظهر بعد إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن تختلف من مريض لآخر، ويرتبط ذلك بمجموعة من العوامل، ومن بينها المرحلة العمرية التي فَقَدَ فيها المريض سمعه:

  • بالنسبة للأطفال: فيما يتعلق بالأطفال صغار السن، فإن النتائج تظهر أفضل في حالة التبكير بزراعة قوقعة الأذن بمرحلة عمرية مبكرة، وأجريت بعض الدراسات التي تضمن فحواها أن الأطفال صغار السن ممن خضعوا لجراحة زراعة قوقعة الأذن يصبح لديهم السمع والتحدث أفضل ممن قاموا بتركيب سماعات أذن خارجية.
  • بالنسبة للبالغين: المرضى البالغون ممن سمعوا من قبل لفترة يكونون أكثر تقبلًا للتفاعل مع الوضعية الجديدة، ومن بين العوامل الأخرى مقدار الفترة الزمنية بين عملية زراعة قوقعة الأذن وتاريخ حدوث مشاكل في السمع، أما بالنسبة للبالغين ممن لم يسمعوا من قبل أو سمعوا لفترة زمنية وجيزة؛ فإن النتائج لا تكون مثالية بالنسبة لهم.

الأسئلة الشائعة وإجاباتها حول عمليات زراعة قوقعة الأذن

ما الذي يتوجب فعله بالنسبة للأسرة التي يوجد لديها طفل فاقدًا للسمع؟

  • ترتبط حاسة السمع بالكلام؛ حيث إن الطفل الذي لا يمتلك السمع لن يستطيع التحدث، وسيتأثر النطق لديه، ويختلف ذلك من طفل لآخر على حسب مستوى السمع، ويُعَدُّ التدخل الطبي في المراحل العمرية المبكرة من بين الأمور المهمة، حيث إن ذلك سيساعد الطفل على تجنب الإصابة بالصمم والبكم، ومِنْ ثَمَّ الانخراط في المجتمع كعضو فاعل له نفس القُدرات التي يتمتَّع بها الآخرون.
  • بدايةً، سيدخل الطفل المريض في مرحلة تقييم؛ للتعرُّف على طبيعة ما يُعاني منه من مشاكل، وبعد ذلك سيتم عمل أشعَّة لفحص وضعية قوقعة الأذن، وقد تستمر تلك الفحوصات فترة تصل إلى ستة شهور قبل الخضوع لجراحة زراعة قوقعة الأذن.

هل يوجد مضاعفات من إجراء زراعة القوقعة؟

مُعظم المضاعفات التي تحدث بعد إجراء العملية بسيطة، ولا تتطلَّب سوى المتابعة من الطبيب، وكذلك فإن هناك مخاطر نادرة قد تحدث نتيجة تخدير شأن جميع العمليات الجراحية الأخرى، أما في حالة حدوث عطل تقني في الجهاز؛ فمن الممكن إصلاحه عن طريق أحد المتخصصين.

كم يبلغ طول الجراح الذي يقوم الطبيب بإجرائه خلف الاذن لتركيب الغرسة؟ وكم مدة العملية؟

يبلغ طول الجرح بين 4-5 سم، غير أن ذلك لا يوجد علاقة وبين نتائج العملية، وتبلغ مدة إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن بين ساعتين وساعتين ونصف الساعتين، ويتوقَّف ذلك على مهارة الفريق الطبي.

ما العمر الافتراضي للقوقعة المزروعة داخل الأذن؟

العُمر الافتراضي للقوقعة التي تتم زراعتها يبلغ بين عشرة أعوام وخمسة عشر عامًا، غير أن ذلك قد يصل في بعض الأحيان لدى بعض المرضى إلى عشرين عامًا.

هل يوجد احتياطات ينبغي مراعاتها عند استخدام بعض أدوات الجراحة الكهربائية؟

في بعض الأحيان قد يتوجَّه المريض إلى طبيب، ويتطلب ذلك استخدام أدوات جراحية كهربائية، وذلك يمكن أن يُؤدِّي إلى تولُّد طاقة كهربائية ذات مستوى مُرتفع من التردد، وبما يُسبِّب مشاكل في القوقعة الداخلية وما تتضمَّنه من قُطب كهربائي، لذلك يوجه الأطباء تعليماتهم إلى مرضاهم بعدم استخدام أي آلات كهربائية قرب منطقة العنق أو الرأس.

هل من الممكن في حالة إذا ما دعت الضرورة التوجه لطبيب أسنان واستخدام جهاز تنظيف الجير؟

جهاز تنظيف الجير يعمل عن طريق الموجات فوق الصوتية، ولا يوجد مشكلة من التوجه لطبيب الأسنان والقيام بذلك الإجراء.

هل يمكن أن يفقد من يخضع للعملية كمية دماء كبيرة؟

تتَّسم عمليات الأذن بوجه عام بعدم وجود كمية كبيرة من الدماء التي يمكن فقدها، ويُشيع البعض أقاويل لا صحة لها عن فقدان الطفل لكمية كبيرة من الدماء أثناء إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن، وذلك ليس له أي أساس من الصحة.

هل يوجد عمر أفضل من غيره لإجراء زراعة قوقعة الاذن؟

يُفضَّل أن يتم التدخل بشكل مبكر؛ حيث إن ذلك سيؤدي إلى نتائج إيجابية بالمقارنة بإجراء العملية للأطفال كبار السن، والسن النموذجية قبل الخامسة من عُمر الطفل.

ما طبيعة تطعيم الطفل قبل إجراء عملية زراعة قوقعة الاذن؟

يُعَدُّ تطعيم الطفل قبل إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن ضد التهاب السحايا من الأمور المهمة؛ لتجنُّب حدوث أي مضاعفات بعد الإجراء.

هل سيسمع الطفل ويتكلم بعد القيام بالعملية؟

تُعَدُّ عملية زراعة قوقعة الأذن هي المرحلة الأولى، ويتطلب الأمر بعد ذلك القيام بعملية تأهيل الطفل بشكل مُكثَّف على يد أحد المتخصصين في التخاطب؛ من أجل تحقيق الاستفادة الكاملة، والوصول لأفضل النتائج.

هل من الممكن أن يستخدم المريض صبغات لتلوين الشعر؟

يمكن القيام بذلك مع أهمية استشارة الطبيب في نوعية الصبغات التي يتم استخدامها، فلربما أن البعض منها قد يُسبِّب التهابات في مكان إجراء العملية لزراعة الغرسة الداخلية.

هل من الممكن القيام بإجراء فحوصات عن طريق جهاز الأشعَّة السينية والمقطعية بالنسبة للمريض؟

لا يُوجد أي مشاكل من الخضوع للفحوصات التي ترتبط بجهاز الأشعَّة السينية، أو المقطعية، غير أن استخدام موجات الرنين المغناطيسي من الممنوعات، وينبغي أخذ رأي طبيب الأنف والأذن قبل القيام بهذا الإجراء.

هل من الممكن تحديث جهاز قوقعة الأذن الصناعية؟

يُعَدُّ الجزء الخارجي الذي يقوم بتجميع الموجات الصوتية قابل للتحديث، أما الغرسة الداخلية فلا يمكن تطويرها.

هل يمكن أن يتخلى الطفل عن استخدام قوقعة الاذن بعد تحسن قدرته على السمع والتكلم؟

لا يمكن الاستغناء عن السماعة مدى الحياة؛ حيث إن الطفل وبمجرد استغنائه عن السماعة فلن يستطيع السمع، وبالتالي لن يستطيع التجاوب والتحدث.

هل سيحتاج الطفل تغيير القوقعة عند نموه؟

بالنسبة للقوقعة التي تتم زراعتها تم تصميمها بحيث تتحمل نمو الدماغ مع تقدم الأطفال في العُمر.

هل من الممكن القيام بفحص الأسنان بالأشعَّة إذا ما دعت الضرورة لذلك؟

لا يُوجد أي مشاكل من إجراء فحص الأسنان بالأشعَّة بالنسبة لمن قاموا بجراحة زراعة قوقعة الأذن.

هل هناك خطورة من إجراء عملية زراعة قوقعة الأذن في مرحلة عمرية مبكرة؟

مُعظم التوصيات تصُبُّ في صالح إجراء العملية بمرحلة عُمرية مبكرة، حيث إن الدراسات الطبيبة أفادت بأنه كلما خضع المريض في وقت مبكرة لإجراء زراعة قوقعة الأذن، كانت النتائج أكثر إيجابية.

هل يمكن ممارسة أنواع مختلفة من الرياضات مثل السباحة؟

يُمكن القيام بذلك مع إزالة الجزء الخارجي من السماعة.

هل جهاز الكمبيوتر أو التلفاز يمكن أن يؤثرا على قوقعة الأذن الصناعية؟

 لا يوجد أي تأثير من الحاسب الآلي أو التلفاز على قوقعة الأذن الصناعية.

هل من الممكن أن يمارس من خضعوا لجراحة زراعة قوقعة الاذن رياضة الغوص في البحر؟

من الممكن القيام بذلك غير أن العمق المسموح به للغطس لا ينبغي ألا يتعدى مائة متر.

هل يمكن السفر عن طريق الطائرة بالنسبة لمن قاموا بعملية زراعة قوقعة الأذن؟

لا يوجد أي مشكلة من ذلك.

هل من الممكن أن يستخدم المريض مجفف الشعر؟

يمكن القيام بذلك بعد أن يقوم المريض بإزالة القطعة الخارجية التي توجد خلف الأذن.

هل من الممكن القيام بلعب الفيديو جيم التي يتم التحكم فيها عن بعد؟

يمكن القيام بلعب الفيديو جيم بالنسبة للأطفال الذين أجروا عملية زراعة قوقعة الأذن؛ حيث إن التردُّدات الكهربائية الخاصة بتلك الألعاب لا تؤثر على تردُّد القوقعة المزروعة في الأذن.