زراعة الحواجب

تعاني النساء كثيراً من انخفاض كثافة الحواجب، أو أن لونها الغير مناسب، أو بها فراغات ناتجة عن إصابات قديمة. وكل هذه الأسباب وغيرها تجعل النساء ينفقن الكثير من المال في مستحضرات التجميل الخاصة وإجراء عملية زراعة ألحواجب في تركيا. وذلك لتحسين شكل الحواجب، ليتمكنّ من إخفاء عيوبها، كما وقد يعاني الرجال أيضاً من مشكلة الإصابات التي تؤثر على شكل الحواجب، وبالطبع فإن الحل الأمثل هو زراعه شعر الحواجب لمعالجة المشكلة بما يناسب شكل وحجم الوجه.

زراعة الحواجب في تركيا

هي إجراء بسيط شبه جراحي، يمكن من خلاله الحصول على الشكل المثالي للحواجب، والحصول على الكثافة المناسبة. من خلال نقل عدد من الشعر قد يصل إلى حوالي 700 بٌصيلة من المنطقة التي يوجد بها الكثافة المناسبة، ونقلها إلى الحواجب. وتتسع الحواجب السميكة لهذا العدد إذا كان العمل هو إعادة تشكيلها بالكامل نتيجة أي عامل وراثي أو مرضي.

وتتم عملية زراعة الحواجب في جميع مراكز التجميل في تركيا، من خلال تقنيات حديثة ودقيقة يمكنها إتمام هذه العملية بدون أي أثار جانبية، وفي مركز International Clinics تجرى مئات العمليات التجميلية سنوياً. ويحقق المركز أعلى نسبة نجاح في هذا المجال.

ما هي الحاجة لزراعة الحواجب

أكثر المقبلين على عملية زراعة الحواجب في تركيا هم الفنانون، النساء والرجال على حدٍ سواء، فالرجال يقبلون عليها في حالة وجود فراغات بالحواجب لجروح قديمة، أما الفنانات فتجبرهن الكاميرات على زراعة الحواجب، فالتاتو الذي يرسم لإخفاء عيوب الحواجب أو للحصول على شكل الحواجب الجديد يظهر لامعاً ومضيئاً عند تسليط الكاميرات على الوجه، ولذلك فإن زراعة الحواجب في تركيا حل مناسب لإصلاح العيوب والظهور بشكلٍ طبيعي أمام الكاميرات.

ويعتبر السبب السابق تجميلي أكثر منه علاجي. ولكن يوجد أيضاً الكثير من الأسباب العلاجية التي تستدعي إجراء عملية زراعة الحواجب ومنها:

  • تساقط شعر الحواجب نتيجة العلاج الكيميائي لمرضى السرطان، فقد لا يعاود جميع الشعر النمو مجدداً بعد الانتهاء من العلاج.
  • اضطرابات الغدة الدرقية قد تعمل على تساقط الشعر.
  • الاستخدام الخاطئ لأدوات تحسين الحواجب. أو استخدام أنواع رديئة فمع الوقت تعمل على إزالة الكثير من شعر الحواجب، فتبدو الحواجب بكثافة منخفضة.
  • إزالة الحواجب بالكامل لرسمها بالتاتو، فعند بداية نمو الشعر مرة آخر قد لا ينمو بالكثافة السابقة.
  • العوامل الوراثية التي تؤدي لتساقط شعر الحواجب، أو نموها بكثافة منخفضة للغاية.

ما هي التقنيات التي تعطي أفضل نتيجة عند استخدامها في زراعة شعر الحواجب؟

تحتاج زراعة شعر الحواجب أو تكثيفها لدقة عالية، فيحتاج طبيب تجميل متمكن من استخدام التقنيات الحديثة، فالأمر ليس مجرد نقل بُصيلات وزراعتها، ولكن كما نرى فإن شعر الحواجب له أكثر من اتجاه نمو، ففي المقدمة يكون اتجاه نمو الشعر للأعلى، وفي الوسط يتجه للخلف، وفي آخر الحواجب يتجه الشعر بإنحنائة بسيطة للأسفل، ولذلك يجب أن يختار المريض أفضل مركز زراعة شعر في تركيا ، لكي يكون مزود بجميع التقنيات الحديثة، ويكون لديه أفضل أطباء زراعة شعر ، ويمكن زراعة الشعر للحواجب بأحد التقنيات التالية، فهي الأنسب لزراعة وتكثيف الحواجب :

تقنية الاقتطاف وتقنية الاقتطاف الدقيق

  • بداية التطور الفعلي في تقنيات الشعر يبدأ من زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف، فقد تفوقت على التقنية الرئيسية لزراعة الشعر وهي طريقة الزراعة بالشريحة. فجاءت تقنية الاقتطاف لتعالج مشكلات الشعر دون آثار جانبية أو ندوب دائمة، وذلك من خلال استخراج البُصيلات من المنطقة المانحة وإعادة زراعتها في المنطقة المستقبلة، ولا تحتاج الزراعة لأكثر من ثقوب دقيقة لتثبيت البُصيلات داخلها، وبذلك يحصل المريض على شعر طبيعي جداً في أي منطقة تحتاج لزراعة الشعر.
  • وتقوم تقنية الاقتطاف الدقيق Nano Fue على نفس الطريقة السابقة، ولكن تختلف الاداة المستخدمة في الاقتطاف. فيستخدم الطبيب تقنية أكثر دقة، وتتميز بقل هدر البُصيلات، ونسبة ثبات أعلى للبُصيلات فتصل نسبة ثبات البُصيلات إلى حوالي 99%، وقدرة مقاومة الشعر الجديد لأسباب التساقط تصبح أعلى.

تقنية البيركوتان

  • تستخدم تقنية البيركوتان بشكلٍ خاص للحالات التي تعاني من حساسية بالوجه. فتقنية البيركوتان هي في الأصل تقنية الاقتطاف التقليدي بنفس خطواته وخصائصه، إلا أن الأداة المستخدمة في اقتطاف البُصيلات وزراعتها مصنوعة من مادة التيتانيوم. وهي أداة تم تطويرها خصيصاً لمعالجة مشكلة حساسية البشرة، فمادة التيتانيوم لا تسبب أي تحسس لبشرة المريض.
  • وتتبع هذه التقنية جميع خطوات زراعة الشعر بالاقتطاف،  مع ميزة أخرى وهي زيادة عدد البُصيلات التي يمكن زراعتها في كل 1 سم مربع، بحيث يمكن زراعة من 45 إلى 50 بُصيلة، وبذلك ترتفع عن الاقتطاف التقليدي بزيادة 10 بُصيلات تقريباً.

تقنية قلم تشوي

  • تقنية أقلام تشوي DHI الأكثر انتشاراً في المراكز الطبيبة في أوروبا. والتي انتشرت مؤخراً في أفضل مراكز زراعة الشعر في تركيا، وهي تقوم على نقل البُصيلات من المنطقة المانحة من خلال قلم تشوي، ويقوم بزرعها مباشرة بنفس القلم دون فتح ثقوب بمكان الزراعة، وتتميز هذه التقنية بأنها تعطي أعلى كثافة لزراعة شعر الحواجب. فيمكن زراعة ما يصل إلى 120 بُصيلة في كل 1 سم مربع، ولأن هذه الأداة دقيقة ولا تحتاج لفتح ثقوب فإنها لا تترك أي أثر بعد زراعة الشعر.

خطوات زراعة الحواجب بأحدث تقنيات زراعة الشعر في تركيا

عند الحاجة لزراعة الحواجب فيجب مناقشة الطبيب في كيفية اختيار التقنية الأنسب للزراعة، بحيث تعطي الكثافة المطلوبة ولا تؤثر على البشرة، كما يجب أن يتم اختبار الأداة على البشرة قبل البدء في الزراعة فإذا كان المريض لديه حساسية منها يتم تغيير الأداة، وبشكلٍ عام فإن زراعة الشعر للحواجب تسير وفق خطوات منظمة، لكي يتمكن الطبيب من زراعة الشعر في أماكنه بدقة، وتثبيت البُصيلة مع اتجاه نمو الشعر، وقد تختصر التقنيات الحديثة بعض الخطوات، التي تحتاجها غيرها من التقنيات.

خطوات زراعة الحواجب

  1. هذه الخطوة إما أن يحددها الطبيب إذا كانت العملية بهدف إكمال نقص الحواجب، أو يختارها المريض مع الطبيب إذا كان إعادة لرسم الحواجب من جديد، أو زيادة حجمها إذا كانت الحواجب رفيعة، ويختار الطبيب الرسمة حسب حجم الوجه، فهناك رسمات حواجب تناسب الوجه الطويل أو العريض، أو النحيف، أو الممتلئ.

  2. في مرحلة التخدير يُعطى التخدير عن طريق الفم، أو بالحقن الموضعي في الحواجب، وفي الحالتين يكون المريض واعي لما حوله، كما أنه يرى في مرآة ما تم زراعته من البُصيلات.

  3. يختار الطبيب بُصيلات صغيرة تحتوي على شعرة واحدة، حتى لا يكون حجمها كبير، ويمكن زراعة ألحواجب بتقنية تعطي كثافة أعلى من عدد البُصيلات في كل 1سم مربع، بحيث إذا تم تكثيف الحواجب فنحصل على الكثافة المطلوبة ولكن من خلال بُصيلات صغيرة لا تحتاج سوى لثقوب متناهية الدقة، فالنتيجة المرغوبة هي أقل تأثير لزراعة شعر الحواجب، لكي يتمكن المريض من ممارسة حياته اليومية في أسرع وقت.

  4. يستخدم الطبيب أدوات جراحية دقيقة لفتح الثقوب، ففي زراعة الحواجب تكون الثقوب أقل حجماً من الزراعة في فروة الرأس، وبحيث لا تتسع الثقوب لأكثر من بُصيلة دقيقة، وفي بعض التقنيات لا حاجة لفتح الثقوب حيث تقوم الأداة نفسها بفتح الثقب وتثبيت البصيلة.

  5. وهذه المرحلة هي الأكثر دقة في عملية زراعة الحواجب، فتحتاج لطبيب لديه خبرة كبيرة في هذا المجال، بحيث يتمكن من تثبيت البُصيلات دون توسيع حجم الثقوب، وتثبيتها مع اتجاه نمو الشعر، مع التركيز على اختلاف اتجاهات نمو الشعر بالحواجب، وبعد الانتهاء من تثبيت البُصيلات يأخذ رأي المريض فيما تمت زراعته، فإذا كان يرغب في تعديل أماكن بعض البُصيلات فيتم تعديلها في نفس الوقت، وتستغرق عملية زراعه شعر الحواجب من ساعتين إلى ثلاث ساعات، بما فيها مرحلة استخراج البُصيلات وزراعتها.

مميزات زراعة الحواجب

وباعتبار أن عملية زراعة الحواجب لها أهمية علاجية وتجميلية، فإن مميزتها تجمع بين علاج الحواجب وزيادة جمالها وحجمها للوجه معاً، ونجد أن من أهم مميزات زراعة الحواجب:
  • تجعل الوجه طبيعياً، وتمنحه إطلالة رائعة منسقة دون الحاجة لتاتو الحواجب، الذي لا تحبذه الكثير من النساء.
  • يمكن زراعة شعر ألحواجب لإكمال النقص الناتج عن الجروح.
  • يمكن زراعة شعر الحواجب من بدايته بالكامل فوق التاتو القديم لإخفائه والحصول على شعر طبيعي مع انتهاء أثر التاتو.
  • لا ينتج عنها أي مضاعفات لمن يعانون من أمراض مزمنة مثل الضغط والسكر، فزراعة ألحواجب إجراء جراحي بسيط، ومع ذلك يطلب الطبيب عمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحة المريض قبل جلسات الزراعة.
  • لا تحتاج الزراعة سوى لجلسة واحدة وتستغرق ثلاث ساعات على الأكثر.
  • تتم تحت تأثير التخدير الموضعي فيمكن للمريض متابعة الزراعة ورؤية الشكل النهائي أثناء العملية.
  • لا تحتاج زراعة الحواجب لفترة نقاهة طويلة، فيمكن العودة للحياة اليومية بشكلٍ طبيعي بعد ثلاثة أيام على الأكثر. ولكن يجب الحذر من التعرض لأشعة الشمس.

الأعراض الجانبية الوارد ظهورها بعد عملية زراعة ألحواجب

الأعراض الجانبية بعد زراعة الحواجب بسيطة وغير واضحة. فقد يظهر احمرار خفيف أو التهاب ولكنه يزول في فترة وجيزة خلال ثلاثة أيام، فمع الابتعاد عن حرارة الشمس المباشرة، وتناول العلاج بانتظام تزول هذه الأعراض خلال أيام، ويمكن بعدها الخروج للعمل ومتابعة الحياة اليومية بشكلٍ طبيعي.

تكلفة زراعة الحواجب في تركيا

من خلال التعرف على تكلفة زراعة ألحواجب في الدول الأوروبية والعربية. نجد أن مراكز زراعة الشعر في تركيا تقدم انسب تكلفة مع نتائج مُبهرة، بسبب اعتماد تلك المراكز على أفضل أطباء زراعة شعر. ومع التنافس الشديد بين جميع المراكز الطبية في تركيا نجد انه هذه المراكز تقدم عروض ممتازة على تكلفة زراعة الشعر

عوامل تساهم في تحديد التكلفة:

  • تطور المركز والتقنيات المستخدمة للعملية.
  • خبرة الطبيب، ومهارته، وشهرته.
  • الخدمات الإضافية المطلوبة مع العملية.
  • الحالة الصحية للمريض، وما تتطلبه من إجراءات.

الخاتمة

وختاماً لا بد أن نؤكد على اهمية اختيار مركز متطور، وطبيب خبير، بالإضافة للحصول على كافة المعلومات المطلوبة قبل اتخاذ أي قرار يخص العملية. وذلك للتأكد من الحصول على الخيار الأمثل للحالة، فالمعلومة الصحيحة. يمكن أن توفر عليك الكثير من التكاليف، والمشاكل التي يقع بها المرضى بسبب عدم اطلاعهم الكافي على الموضوع.