بالرّغم من أنّ عمليّة تجميل الأنف تعد خيارًا شائعًا جدًّا لتصحيح مشاكل الأنف، إلّا أن قسمًا كبيرًا من النّاس قد يتردد في تغيير شكل أنفه بشكل دائم أو الخضوع لإجراء عمل جراحي، لهذا السبب سنتحدث اليوم عن تصحيح الأنف دون جراحة لمعرفة الخيارات المتاحة في حال كنتم ترغبون في تغيير شكل الأنف لكنّكم رافضين فكرة الجراحة.

هل يمكن تصحيح الأنف دون جراحة؟

بفضل التطور الكبير والمستمر الذي يشهده عالم الطب، بات في متناول المرضى عدّة خيارات عندما يتعلق الأمر بتجميل الأنف. فمنذ فترة قصيرة كانت عملية تجميل الأنف الجراحية هي الحل الوحيد لأي تغيير في شكل الأنف، أمّا اليوم بات بالإمكان الاستعاضة عن الجراحة في بعض الحالات وإجراء تجميل الأنف دون الدخول إلى غرفة العمليات إطلاقًا.

يعرف هذا النوع من الإجراءات بعمليات تجميل الأنف السائلة وهي إجراءات آمنة ولا تتضمن تداخلاً جراحياً على أنسجة الأنف.

وعلى عكس تجميل الأنف الجراحي، يمكن للمريض رؤية النتيجة النهائيّة مباشرةً. لكن بنفس الوقت هذه النتيجة ليست دائمة ومن الممكن أن تدوم ما بين 6 أشهر وحتّى 3 أعوام كحدّ أقصى.

من هذا المنطلق، يعد تصحيح الأنف دون جراحة حلًّا مثاليًا لمن يرغب بإجراء تغيير بسيط في شكل أنفه في حال لم يكن جاهزًا لتغيير شكله بشكل دائم.

ناهيكم عن أنّ تصحيح الأنف دون جراحة لا يحمل مخاطر مماثلة للتي قد تحدث عند الخضوع لعمل جراحي لتجميل الأنف.

هل يمكن تصغير الأنف طبيعيًا؟

قبل الحديث عن تصحيح الأنف دون جراحة، دعونا نتحدث عن إمكانية تصغير الأنف دون الحاجة لتدخل الطبيب في المقام الأوّل:

1- تصغير الأنف عن طريق التمارين العضلية:

  •  لا يوجد أيّ دليل علمي يشير إلى أنّ التمارين العضلية قد تساعد في تصغير الأنف، لاسيما وأن شكل الأنف محكوم بشكل العظام والغضاريف والتي لا يمكن تغيير شكلها بالتمارين العضلية.
  • تستهدف التمارين العضلية عضلات الأنف الصغيرة ولا تغيّر إطلاقًا من شكل العظم أو الغضاريف، كما أنّ هذه العضلات ليس لها أي تأثير يُذكر على الشكل الخارجي للأنف.

2- تصغير الأنف باستخدام معجون الأسنان: 

يدّعي البعض أن معجون الأسنان يحتوي موادًا تساعد في تصغير حجم الأنف، وهذا كلام عارٍ عن الصحة جملةً وتفصيلًا. فكما ذكرنا يرتبط شكل الأنف بشكل الغضاريف والعظم المكون له.

ذكرنا هذين المثالين لننوّه أن ما يتم تداوله على المواقع الإلكترونيّة من تصغير الأنف في المنزل هو محض كلام لا أساس له من الصّحة. إذ جلّ ما يمكن فعله هو استخدام مساحيق التجميل لإخفاء العيوب الشكلية للأنف بشكل مؤقت.

وبهذا يكمن الحل الفعّال لمعالجة المشاكل التجميلية للأنف بزيارة الطبيب المُختص واللجوء لأحد الحلول الجراحيّة أو غير الجراحيّة.

ترغب بمعرفة المزيد عن عمليات تجميل الأنف؟ فريقنا من المختصين مستعد لمساعدتك
تواصل معنا

ما هي عملية تصغير الأنف دون جراحة؟

تقوم العملية في أساسها على حقن أحد المواد المالئة أو الفيلر تحت جلد الأنف، وبهذا يتمكن الطبيب من تطبيق تعديلات على شكل الأنف الخارجي من خلال حقن المادة المالئة في المناطق المناسبة؛ ما يسمح بإعطاء الأنف شكلًا متناظرًا ومتناسقًا مع ملامح الوجه.

هنا يجب الحديث عن النّقاط الأساسيّة التي تخص هذا الإجراء:

  • أكثر ما يميّز تجميل الأنف دون جراحة هو إمكانية رؤية النتائج بشكل مباشر، ما يعني أنّ المريض لن يعاني من وذمات ولا من كدمات. كما أنّه لن يمرّ بفترة الشفاء الطويلة المرتبطة بتجميل الأنف الجراحيّ.
  • أمّا في حال لم يكن المريض راضيًا عن النتيجة النهائيّة، يمكن للطبيب حقن مادّة أخرى لإذابة المادة المالئة وإزالة النتيجة. ما يمكّن من استعادة شكل الأنف قبل التداخل عليه.
  • بالرغم من أن تكلفة تصغير الأنف دون جراحة هي أقل من تكلفة تجميل الأنف جراحيًّا، إلا أنّ النتيجة مؤقتة وستزول خلال فترة معيّنة. عندها يتوجّب على المريض العودة لحقن الأنف مرّة أخرى.
  • من الممكن أن تبقى النتائج حتى ثلاث سنوات، وهذا يعتمد على مقدار التغيير الذي تمّ تحقيقه، وطبيعة جلد المريض، ونوع المادّة المالئة المُستخدمة.

تجميل الأنف بالفيلر

يقوم الطبيب بتطبيق هذا الإجراء التجميلي من خلال التالي:

  1. يتم في البداية مناقشة النتائج التي يمكن تحقيقها مع المريض. وهو أمر ضروري جدًا لإعطاء المريض فكرة شاملة وواقعيّة عن النتائج المتوقّعة.
  2. يقوم الطبيب بعدها بتطبيق الثلج على الأنف ما يساعد في تخدير المنطقة. ومن الممكن أن يتمّ تخدير المنطقة سطحيًّا؛ وذلك من أجل إزالة الإحساس بالألم عند وخز الجلد بغية حقن المادة المالئة.
  3. بعد التّأكد من تخدير المنطقة يقوم الطبيب بحقن أحد المواد المالئة أو البوتوكس لإعادة نحت شكل الأنف.
  4. المادة المالئة عبارة عن مادة بقوام يشبه الجل، وغالبًا ما يتم استخدام حمض الهيالورونيك. وكما ذكرنا من الممكن استخدام البوتوكس للحقن.
  5. بعد الانتهاء من الحقن، يأخذ الفيلر مكانه ويمكن للمريض رؤية النتيجة النهائيّة مباشرةً.
  6. يستغرق الإجراء ما يقارب ربع ساعة أو أقل. لكن من الممكن أيضًا أن يستغرق حتى 45 دقيقة تبعًا لتوصيف الحالة والنتيجة المرغوب تحقيقها.

والآن يجب الحديث عن النتائج والمشاكل التي يمكن حلّها من خلال تجميل الأنف بالفيلر:

  1. تنعيم المناطق الشاذة وإخفاء المناطق غير المنتظمة من الأنف.
  2. إخفاء بعض عيوب الأنف، كالأنف المعقوف أو إخفاء المناطق البارزة منه.
  3. إعطاء انطباع بصريّ يجعل الأنف بمظهر أكثر استقامة أو أطول.
  4. رفع مستوى جسر الأنف.
  5. رفع مستوى ذروة الأنف.
  6. تصحيح الأخطاء البسيطة بعد عملية تجميل أنف جراحية سابقة.

من هذا المنطلق، نلاحظ أن آلية هذا الإجراء تعتمد على حقن موادّ إضافية تحت الجلد، ولهذا السبب لا يمكن تقليل عرض الأنف أو المنخرين بهذا الأسلوب، إذ يجب في هذه الحالات اللجوء إلى تجميل الأنف جراحيًا.

الخاتمة

نودّ في الختام التنويه إلى أن تجميل الأنف دون جراحة قد لا يكون مناسبًا للجميع، لكنّه حل رائع للحصول على نتيجة تجميليّة مرضية جدّاً.

قد يهمك قراءة: جراحة انحراف الأنف والوتيرة الأنفية