إزالة المياه البيضاء

إزالة المياه البيضاء من العمليات المهمة للغاية، حيث تعد المياه البيضاء من الأمراض الشائعة في العين، تصيب عدد كبير من البشر على مستوى دول العالم أجمع، وهي عبارة عن تجمع مياه بيضاء خفيفة تتسبب في إعتام حسب كثافتها وكميتها على عدسة العين، لا خطر كبير منها إذا تم علاجها مبكرًا واتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة، ولكن قد يتعرض المريض للعديد من المضاعفات إذا تم إهمال تلك المياه وتركها تتراكم على العدسة التي قد يصل بها الحال إلى إعتام تام، لذلك في هنا سوف نتعرف على كافة التفاصيل التي تدور حول عملية إزالة المياه البيضاء وخطوات العلاج ونجيب على كافة الأسئلة التي قد تدور في ذهن المريض.

عمليات ازالة المياه البيضاء

تتنوع طرق إزالة المياه البيضاء من العين المريضة إلى ثلاثة طرق:

  • استعمال الموجات فوق الصوتية التي تقوم بتفتيت عدسة العين وإزالة الجزء المعتم منها.
  • عمل شق بالطول في قرنية العين ثم إزالة الجزء المعتم.
  • تبديل عدسة العين الطبيعية بأخرى صناعية سليمة وبدون مياه بيضاء أو زرقاء عليها.

جميع الأنواع التي سبق ذكرها تتم باستعمال مخدر موضعي حول العين، لا يوجد منها أية مخاوف أو قلق حيث أنها سهلة ولا مضاعفات على الأغلب لها، ولا تحتاج إلى بقاء المريض في المستشفى إلى فترات طويلة أو المبيت بها بل يذهب إلى منزله بعدها مع وضع ضمادة حول العين التي تمت بها العملية، في معظم الأحيان إن لم يكن هناك حاجة إلى العكس يتم القيام بالعملية في إحدى العينين ثم العين الأخرى حتى لا تتوقف الأنشطة اليومية في حياة المريض.

المياه البيضاء في العين

المياه البيضاء هي عتمة تصيب إحدى عدستي العين أو كلاهما، يترتب عليها أن الرؤية تصبح مشوشة وغير واضحة وتتدرج درجات الإعتام طبقًا لكثافة المياه المتراكمة حول العدسة، المياه البيضاء لا تتسبب في ألم أو إلتهاب للمريض وتتطور ببطء، إذا كانت في إحدى العينين فقط فإنها لا تنتقل إلى العين الأخرى بالعدوى، ولكن يجب خضوع المريض لعملية إزالة المياه البيضاء قبل حدوث أي تطور.

وبذلك يكون التدخل الجراحي وإجراء عمليات إزالة المياه البيضاء في العين هو الحل الأمثل للتخلص منها والحفاظ على صحة العين وقوة النظر، لا تستغرق العملية وقت طويل حيث تصل مدتها إلى عشرين دقيقة على الأكثر، وأصبحت مؤخرًا تتم بسهولة ويسر عن ذي قبل بسبب التطور التكنولوجي الهائل في المجال الطبي والأجهزة المستحدثة التي جعلت العمليات الجراحية في مختلف أعضاء الجسم أكثر سهولة وسرعة عن ذي قبل.

علاج المياه البيضاء في العين

يوجد بعض الخطوات العلاجية التي يتبعها الطبيب المختص قبل الخضوع لعملية إزالة المياه البيضاء حتى يتخلص من تراكم المياه البيضاء على العين:

  • استعمال العدسات المكبرة لتحسين القدرة على القراءة.
  • استعمال عدسة تقوم بمضادة التوهج الحادث في العين نتيجة الإلتهاب.
  • تعديل مقاسات النظارة الطبية الخاصة بالمريض حتى يتحسن مستوى قدرته على النظر والقراءة أو رؤية الأشخاص عن بعد.
  • استعمال بعض مقويات البصر مثل أدوية الأعصاب وفيتامين ب بأنواعه.
  • أخر حل والذي يتم على الأغلب اللجوء إليها نظرًا لعدم قدرة العدسات والأدوية على التخلص من المياه البيضاء والزرقاء المتراكمة على العدستين.

المياه البيضاء

المياه البيضاء هي نوع من أنواع الأمراض التي لا خوف منها على المريض ولكن يجب الأخذ بالحذر، وهي تسبب للمريض القليل من الإعتام في الرؤية وإحساس بالدوار بسبب كونها تغطي عدسة العين وتمنع الرؤية بصورة جيدة، ينصح الأطباء من كل الدول بضرورة المتابعة الدورية وعمل فحص العين للتأكد من القياسات الخاصة بك والتأكد من خلو العين من أية أمراض أو مياه بيضاء أو زرقاء حفاظًا على صحة عينيك ونظرك بشكل جيد.

متى يستقر النظر بعد العملية؟

في الأسبوع الأول من عملية إزالة المياه البيضاء يشعر المريض بتحسن ملحوظ للغاية في مستوى نظره والتخلص من الإعتام الملازم للرؤية وكذلك الأجسام أو الظلال البيضاء والصفراء التي كانت توجد أثناء النظر إلى الضوء، كذلك تتحسن قدرته على القراءة.

بعد أسبوعين أو شهر على الأكثر يصل المريض إلى الكفاءة النهائية المرجوة من العملية الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين ويستطيع النظر إلى الضوء والخروج في الشمس بدون خوف من المضاعفات ولكن يجب عليه الحرص على إرتداء نظارة الشمس للحفاظ على عينه بشكل عام وكذلك منع الهالات السوداء وأمراض العين والبشرة.

أعراض المياه البيضاء والزرقاء

تتنوع الأعراض التي تحدث للمريض بسبب تعرضه للإصابة بالمياه البيضاء والزرقاء مثل:

  • ضعف القدرة على الرؤية بسبب الإعتام الحادث لعدسة العين.
  • الألوان لا تبدو واضحة كما في السابق.
  • يوجد مشكلة في التمييز في وجوه الأشخاص.
  • مشكلة في القدرة على القراءة.
  • حساسية تجاه الضوء والشمس وتهيج في العين عند التعرض بشدة لهما.
  • صعوبة الرؤية في الظلام.
  • هالات توجد حول مصدر الرؤية تشبه الظلال توجد في كل مكان ينظر إليه المريض.
  • احتياج المريض إلى تغيير مقاسات نظارته الطبية بسبب عدم مساعدتها الكافية على الرؤية السليمة.
  • التعرض للدوخة والدوار وكذلك صداع مرافق لليوم بأكمله.
  • رؤية مزدوجة للأشياء حيث يرى المريض الصورة صورتين متجاورتين.
  • ألم يحدث عند التركيز بشدة كمحاولة لتحسين الرؤية.
  • وجود ظل باللون الأصفر أو تدرجاته التي تصل إلى اللون البني ترافق المريض طوال الوقت.
  • الإهمال التام في علاج المياه البيضاء والزرقاء قد يتسبب في وصول المريض إلى حالة فقدان جزئي أو تام للبصر.

أسباب المياه البيضاء في العين

طبقًا لأحدث الدراسات العلمية وآراء أساتذة الطب البشري من مختلف الجامعات، تتنوع أسباب المياه البيضاء، فعلى سبيل المثال:

  • قد يكون زيادة العمر من الأسباب التي تزيد من نسبة المياه البيضاء حول العين.
  • الإصابة بمرض السكر الذي له العديد من الآثار الجانبية على مختلف أعضاء الجسم بما فيها العين، وهو المرض الذي يجب أن يخضع عنده المريض لعملية إزالة المياه البيضاء في أسرع وقت تجنبًا لحدوث أي مضاعفات.
  • تعرض المريض إلى التهاب سابق في العين.
  • كثرة التدخين وشرب الكحوليات.
  • أثر جانبي لبعض الأدوية مثل الكورتيزون الذي قد يتسبب في ضعف المناعة، والإفراط في تناول المضادات الحيوية دون اللجوء إلى الطبيب.
  • عوامل جينية أو وجود تاريخ مرضي للمياه البيضاء بين أفراد العائلة.
  • التعرض للجفاف والتغذية السيئة الذي ينتشر في الدول الفقيرة والنامية.
  • عدم إرتداء النظارات الشمسية خاصة لمن يتعرض لفترات طويلة للأشعة الفوق بنفسجية في الشمس.
  • مرض التهاب العنبية.
  • حدوث إصابة في العين اثناء اجراء عملية جراحية بها.
  • التعرض للأمراض الفيروسية المختلفة مثل الهربس والحصبة.
  • تعرض لفترات طويلة للإشعاع.

خطوات العملية

تتم عملية إزالة المياه البيضاء على عدسة العين بتلك الخطوات السهلة:

  • عمل فتحة أو شق بسيط وصغير للغاية في عدسة العين المصابة.
  • إزالة المياه البيضاء عن طريق إزالة الجزء الأمامي من الكبسولة.
  • القيام بتجزئة العدسة المصابة و استبدال العدسة المصابة بأخرى سليمة، يوجد العديد من أنواع العدسات مثل أحادية البؤرة أو متعددة البؤر، وكذلك تختلف المقاسات في كل عدسة حسب مقاس المريض.
  • إدخال جهاز يسمى بجهاز الفاكو في الفتحة التي قام الطبيب بشقها يقوم بشفط المياه من داخل العين.
  • يتم إدخال العدسة الجديدة وتثبيتها في جراب العين بأداة معينة تم تعقيمها بصورة جيدة مسبقًا.
  • التئام الجرح بعد عملية إزالة المياه البيضاء يحتاج أربعة وعشرين ساعة على الأكثر، لذلك لا يحتاج إلى عمل غرز صناعية تحتاج إلى فكها بعد وقت أو تترك أثر غير محبذ في مكان حساس مثل العين.
  • يجب على المريض الإلتزام بالقطرات والمراهم أو الأدوية التي قام الطبيب بوصفها له بعد العملية حتى لا يحدث التهاب أو عدوى في العين، كذلك حتى يتم الإلتئام بالكامل ولا تتعرض العين إلى جفاف أو بقايا مياه بيضاء أو زرقاء.
  • يحرص المريض على إجراء متابعة دورية تصل إلى شهور بعد العملية حتى يتأكد من عدم حدوث أية مضاعفات للعملية.

ما قبل العملية

يجب إتباع بعض الخطوات البسيطة قبل عملية إزالة المياه البيضاء حتى تطمئن أن الأمور ستسير على ما يرام:

  • الإمتناع عن حك العين حتى لا تتهيج.
  • النوم الجيد في الفترات السابقة للعملية.
  • الالتزام بأية أدوية قام الطبيب بوصفها للمريض.
  • أخذ أدوية الأمراض المزمنة قبل الخضوع إلى عملية إزالة المياه البيضاء في العين.
  • الامتناع عن الرياضات الثقيلة أو العنيفة.
  • الامتناع عن النوم على البطن أو على الوجه.
  • الصيام في يوم العملية.
  • عمل التحاليل السابقة للعملية.

ننوه في ختام حديثنا إلى إمكانية التواصل مع مركزنا انترناشيونال كلينيك international clinic عبر صفحة اتصل بنا أو أرقام الهاتف الظاهرة في صفحات الموقع لمعرفة المزيد حول كل ما هو متعلق بجراجات العين.