إزالة الشعر بالليزر

مشكلة الشعر الزائد من أكبر المشاكل يمكن أن تواجهها المرأة بداية من مرحلة البلوغ وحتى انقطاع الطمث. وتتسبب هذه المشكلة في استخدام أدوات أو مواد إزالة الشعر الزائد التي تسبب الشعور بالألم أو تحسس البشرة. ولذلك وجدت النساء في إزالة الشعر بالليزر أفضل وسيلة للقضاء على ظهور الشعر أو تقليل ظهوره بدون تعب أو ألم. وإزالة الشعر بالليزر ليست قاصرة على النساء فكثير من الرجال يحتاجون لإزالة الشعر الزائد بالوجه بالليزر. فبعض الرجال ينمو لديهم شعر أسفل الجفون وفوق اللحية، وفوق الأنف، ولا تصلح الطرق الخاصة بالحلاقة في إضعاف عملية نمو الشعر في تلك الأماكن، فيكون الحل إزالة شعر تلك الأماكن بالليزر.

هل يوجد أسباب لزيادة كثافة الشعر بالجسم؟

أكثر الأسئلة التي تطرحها السيدات حول أسباب زيادة كثافة الشعر في جميع مناطق الجسم أو في مناطق محددة، وقد يكون هذا السؤال هو أول الطريق معالجة هذه الكثافة للوصول لطريقة للحد من نمو الشعر بهذه الكثافة، فالتعرف على السبب يوفر الكثير من التجارب على البشرة ويأتي بالحل النهائي مباشرة، وخاصة وأن أسباب هذه الزيادة متعددة، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

العوامل الوراثية:

أُول العوامل المسببة لنمو الشعر بكثافة عالية هي العوامل الوراثية. فكثيرً ما نرى أن الأسرة بكاملها تعاني من كثافة الشعر الزائد بالجسم، وتمتد من الأمهات للأبناء والأحفاد. ويعتبر العامل الوراثي في هذه الحالة مسيطر نظراً لاستعداد جسم الأنثى على مثل هذه التغييرات، خاصة وأن لديها استعدادات هرمونية متقلبة ستعمل على نمو الشعر الزائد مستقبلاً بكثافة عالية.

الاضطرابات الهرمونية:

كثير من السيدات تعاني من عدم انضباط مواعيد الدورة الشهرية، وفي هذه الحالة يكون السبب اضطرابات هرمونية. أو تغير الهرمونات مع مرحلة البلوغ أو الحمل والولادة، أو انقطاع الطمث. فإن زيادة الشعر في هذه الحالات تظهر في معظم أماكن نمو الشعر بالجسم.

مشاكل الغدد:

ينمو الشعر بشكلٍ زائد أيضاً في الحالات التي تعاني من مشاكل بالغدة الدقية أو الكظرية أو النخامية. فينتج عنها زيادة في الشعر، ومع علاج المشكلة من الممكن أن تنخفض كثافة الشعر تلقائياً. وفي حالة عدم انخفاض الكثافة يمكن إزالة الشعر بالليزر للوقاية من ظهوره مجدداً، كما يزداد الشعر أيضًا في حالة الإصابة بتكيسات المبايض، أو أورام الرحم.

زيادة نسبة هرمون الذكورة:

من أبرز العوامل المسببة لزيادة شعر الجسم عند النساء التأثر بزيادة هرمون الذكورة بالجسم. والذي يزداد مع تناول أدوية تعمل على رفع نسبة هرمون الذكورة. ونتيجة زيادة الهرمون تظهر زيادة في شعر الجسم عن الطبيعي. وتنتشر في الوجه والرقبة وخط منتصف الصدر ومنتصف البطن، فهذه الأماكن هي الأكثر تأثراً بزيادة الهرمون. وتحتاج هذه الأماكن لإزالة الشعر بالليزر بدقة بالغة لتخفيف كثافة شعر الجسم لأقل درجة ممكنة، فقد لا تتمكن الأشعة على القضاء على الشعر الزائد بنسبة 100%.

مادة الكورتيزون:

يتأثر نمو الشعر ببعض المكونات الدوائية التي تؤثر على كثافة الشعر بالجسم. وتعمل على زيادته كثافته وسرعة ظهوره، من هذه المواد مادة الكورتيزون. والتي نجدها بكثرة في الدهانات التي تعمل كمضاد حيوي للالتهابات والجروح، والتي تستخدم للإسراع من فترة شفاء الجلد، ولكن مع استخدام هذه المدة داخل أي وصفة طبية لفترة طويلة فإنها تؤثر على الشعر بشكلٍ كبيرٍ وملحوظ.

طرق التخلص من الشعر الزائد

تتعدد الطرق المُستخدمة للتخلص من الشعر الزائد عند النساء. مثل العجينة المصنوعة من السكر والعسل، أو جهاز الشمع المستخدم لإزالة الشعر، أو الشفرات أو ماكينة إزالة الشعر. أو غيرها من الطرق القديمة أو الحديثة. ولكن تبقى المشكلة واحدة، ألا وهي عدم التخلص من الكثافة الزائدة للشعر، بل تظل الكثافة كما هي بل وقد تزيد في بعض الحالات عن الكثافة القديمة.

ولذلك فإن البحث عن طريقة نهائية للقضاء على الشعر الزائد أصبح هدف جميع النساء. نظراً لما تسببه الطرق التقليدية لإزالة الشعر من ألم أو التهابات مع بداية نمو الشعر. ويأتي الحل النهائي مع إزالة الشعر بالليزر. فمن خلال هذه التقنية الحديثة أصبح هناك إمكانية لمنع ظهور الشعر أو تخفيف كثافة الشعر حسبما يتطلب الأمر.

إزالة الشعر بالليزر

دور الليزر في مجال التجميل، والطب بشكل عام

منذ البدء في استخدام جهاز الليزر كتقنية طبية في مجال عمليات التجميل وقد أصبح لها تأثير في كل نوع من أنواع التجميل. فلم يقتصر وجوده على فتح الشقوق الجراحية الصغيرة، أو إغلاق الجروح بشكل أقل تأثير من الخياطة الجراحية التقليدية. ولكنه أصبح له دور فعال وقائم بذاته في مجال التجميل، ويستخدم الليزر بشكلٍ خاص في عمليات تجميل الوجه لما لها من فعالية كبيرة على علاج التجاعيد وترهلات الوجه. كما أصبح له دور في علاج تساقط الشعر وتحفيز البُصيلات على إنتاج الكولاجين اللازم لإعادة إنبات الشعر.

دور الليزر في إزالة الشعر

أما الحل الجديد المتمثل في جلسات إزالة الشعر بالليزر فيعتبر من أكثر الحلول التي جاءت كوسيلة إنقاذ لكل سيدة أو فتاة تعاني من زيادة كثافة شعر الجسم أو سرعة نموه. وأصبح أهم الركائز التي يعتمد عليها أطباء التجميل في إزالة شعر الوجه والمناطق الحساسة. باعتباره أقل وسائل إزالة الشعر ألماً وأكثرها فعالية وتأثيراً على البُصيلات. فالليزر يعمل على اختراق خلايا الشعر وتدمير البُصيلات لكي تعجز عن انتاج الشعر مرة أخرى. أو على الأقل لإضعاف نمو الشعر فينمو في وقتٍ أطول مما يؤخر ظهوره.

أنواع الليزر المستخدمة في إزالة الشعر

هناك أنواع مختلفة من أشعة الليزر التي تستخدم في إزالة الشعر  ومن هذه الأنواع ما يلي:

الليزر الياقوتي أو كما يسمى بالليزر الأحمر RUBY LASER

يعتبر أقوى أنواع الليزر التي تستخدم في إزالة الشعر ويرجع ذلك إلى الدرجة العالية التي يمتص بها شعاع الليزر بواسطة صبغة الميلانين وهذا يعني أن أصحاب الشعر البني والأشقر يمكنهم التخلص من الشعر في أجسامهم من خلال هذا النوع وبنفس كفاءة التخلص من الشعر الأسود.

معلومات ونصائح حول الليزر الياقوتي

  • ولا ينصح لمن لأصحاب الشعر الأسود بإزالة الشعر بالليزر بهذا النوع لأنه من الممكن أن يتسبب في حدوث حروق في البشرة لأن هؤلاء يتمتعون بصبغة ميلانين عالية وبذلك فدرجة امتصاصها لهذا النوع من شعاع الليزر من الممكن أن تحدث حروق في البشرة.
  • وأيضاً لا ينصح باستخدام هذا النوع مع أصحاب البشرة داكنة اللون أي البشرة السمراء لنفس السبب السابق.
  • وإزالة الشعر بالليزر للرجال باستخدام هذا النوع يستغرق المدة الأطول في عمليات إزالة الشعر بالليزر وذلك لبطء تردده وصغر حجم قطر الشعاع الصادر منه.
  • وأيضاً تكلفة هذا النوع تعد هي الأعلى من بين بقية أنواع الليزر.

ALEXANDRITE LASER ليزر كريسوبيريل

ويعتبر هو النوع الأسرع المستخدم في إزالة الشعر للرجال وذلك لأن تردده عالي كما أن حجم قطر شعاع الليزر كبير ولا تستغرق إزالة الشعر باستخدام هذا النوع وقتاً طويلاً فيمكن التخلص من كمية كبيرة من شعر الجسم باستخدام هذا النوع في وقت قصير للغاية.

ويمكن لأصحاب البشرة الشقراء التمتع بهذا النوع أكثر من أصحاب البشرة السمراء أي أنه فعال أكثر مع أصحاب البشرة الشقراء.

الليزر الثنائي DIODE LASER

أكثر فعالية مع أصحاب البشرة داكنة اللون لأن له قدرة عالية على أن يقوم باختراق طبقات الجلد وإزالة الشعر من جذوره بفعالية كبيرة، ولكن حجم قطر شعاعه صغير لذلك يتم استغراق فترة كبيرة في التخلص من الشعر باستخدامه, وأيضاً فهو عالي التكلفة.

ليزر ان دي: ياج ND: YAG LASER

يتميز بكبر حجم قطر شعاعه كما أن تردده عالي لذلك فهو يزيل كميات كبيرة من الشعر في مدة قصيرة من الوقت وأيضاً فهو فعال في التخلص من مختلف أنواع الشعر ولكن فعاليته في إزالة الشعر الأسود لذوي البشرة الداكنة تفوق فعاليته في إزالة الشعر الأشقر والبني لذوي البشرة البيضاء.

ليزر الضوء الترددي المكثف IPL

لا يستخدم كثيراً في إزالة الشعر في هذه الأوقات لأن استخدامه الأكثر يكون في التخلص من تصبغات الجلد الناتجة عن حروق الشمس وغيرها، وأصبح الليزر الآن لا يشكل أي مخاطر حيث يمكن للرجل أن يخضع لعملية إزالة الشعر بالليزر في أي مرحلة عمرية أي أنه لا يوجد سن معين من أجل أن يخضع الرجل لإزالة الشعر بالليزر.

فوائد ومميزات إزالة الشعر بالليزر

  • يعالج الليزر مشكلة الشعر الزائد من جذورها ويمنع نموه نهائياً، ولكن يلزم استكمال جميع الجلسات ليصل لهذه النتيجة النهائية.
  • لا يحدث عنه أعراض جانبية كالنزيف أو تجمعات دموية، فيتم استهداف البُصيلة بشعاع بالغ الدقة.
  • يستهدف شعاع الليزر الشعرة نفسها دون إلحاق الضرر بالجلد المحيط بالشعر.
  • من أسرع وسائل إزالة الشعر، فنبضة الليزر الواحدة تستغرق جزء من الثانية، ويمكنها إزالة عدد كبير من الشعيرات مع كل نبضة.
  • لا تؤثر أشعة الليزر على البشرة بل تزيد من نضارتها.
  • يمكن استخدامها على أكثر مناطق نمو الشعر دقة، فيمكن استخدامها لإزالة الشعر من مناطق الوجه وبجانب الشفاه، وتحت الإبطين، ومنطقة البيكيني.

أضرار إزالة الشعر بالليزر

رغم فوائد إزالة الشعر بالليزر وفعاليته الكبيرة في تحجيم وإيقاف نمو الشعر إلا أن استخدامه لا يخلو من المخاطر أو الأضرار، خاصة إذا لم يقم بهذه الجلسات أطباء خبراء باستخدام أشعة الليزر:

تغير لون الجلد:

قد يتأثر الجلد بالتركيز الزائد لأشعة الليزر مما يؤدي إلى تغير لون الجلد، وقد يزول أثر التغير في فترة قصيرة، إلا أن بعض الحالات تصل لمرحلة الحروق وهي ما تستدعي إجراء عملية تجميل.

الندوب:

بعض الأخطاء التي قد تحدث أثناء جلسات إزالة الشعر قد تترك ندوباً دائمة، والسبب يرجع لعدم خبرة الطبيب وعدم قدرته على التحكم بدرجة الليزر وسرعة مروره على الجلد.

الالتهابات:

تتأثر البشرة الحساسة بأشعة الليزر، وفي حالة استخدامها بدرجة غير مناسبة فإن أشعة الليزر تسبب التهابات شديدة وحروق بالجلد.

أفضل مراكز طبية لإزالة الشعر بالليزر

تحتل أفضل مراكز التجميل في تركيا مراكز متقدمة بين مراكز التجميل العالمية. فالحكومة التركية تفرض رقابة صارمة على مراكز التجميل لكي تتأكد من التزامها بتطبيق المعايير الدولية. ويعتبر مركز International Clinics واحد من أفضل مراكز التجميل في تركيا،.باعتباره واحد من أكثر المراكز الطبية خبرة، ولعدد العمليات الناجحة التي تتم على أيدي فريق الأطباء بالمركز.

مميزات مركز International Clinics:

  • في مركز International Clinics يمكن الخضوع لجلسات ازالة الشعر بتقنية الليزر بأكبر قدر من الحذر.
  • يعتمد المركز على أطباء لديهم الخبرة الكافية للتعامل الحذر والدقيق مع أشعة الليزر. حتى لا يشعر المريض بأي ألم أثناء جلسات إزالة الشعر.
  • يتخذ المركز جميع الاحتياطات اللازمة لوقاية المريض من التعرض للأعراض الجانبية الناتجة عن ازالة الشعر بتقنية الليزر.
  • يهتم الأطباء بجلسة الفحص الطبي ويوجهون النصائح والتعليمات قبل وبعد الجلسة للخروج بأفضل نتيجة.

الأماكن التي تناسبها ازالة الشعر بالليزر

يمكن ازالة الشعر بتقنية الليزرلجميع الأماكن التي تعاني من زيادة في كثافة الشعر عند النساء:

  • الوجه.
  • السوالف.
  • فوق الشفاه.
  • الذقن.
  • تحت الإبطين.
  • الرقبة.
  • شعر الزراعين.
  • شعر الساقين.
  • البطن.
  • الصدر.

فكل هذه الأماكن يمكن لأشعة الليزر الوصول لمنبت الشعر وتدمير البُصيلة لمنعها من إنبات الشعر من جديد، ورغم كفاءة أشعة الليزر وقدرتها على اختراق طبقة الجلد وتدمير البُصيلة من الداخل، إلا أنها لا تقضي على الشعر الزائد بنسبة 100%، ولكنها تقلل نمو الشعر بنسبة كبيرة، وتقضي على أكبر عدد ممكن من البُصيلات.

أما أماكن ازالة الشعر بتقنية الليزر عند الرجال:
فهي تتركز على الأماكن التي من الطبيعي ألا ينمو فيها الشعر عند الرجال أو لتخفيف كثافة الشعر.

  • شعر الذي ينمو خارج مكان اللحية بالقرب من الجفون.
  • فوق الأنف.
  • تخفيف كثافة شعر الساقين. 
  • منطقة الصدر. 
  • البطن.

ما قبل جلسات ازالة الشعر بالليزر

تعتبر جلسات فحص المريض أهم خطوات التقدم والنجاح في ازالة الشعر بتقنية الليزر بالفعالية والنتيجة المطلوبة، فيجب أن يفحص الطبيب بشرة المريض جيداً ويتأكد من خلوها من أي أمراض جلدية تسبب مضاعفات بعد جلسات الليزر. وخاصة إذا كانت بشرة الوجه مصابة بحب الشباب.

ويقوم المريض بإجراء بعض التحاليل الخاصة به قبل البدء في جلسات إزالة الشعر بالليزر وأهم هذه التحاليل هي الخاصة بالتعرف على حالة الغدة الدرقية، وبتحديد نسبة هرمون التستوستيرون، ونسبة هرمون الأستروجين، ونسبة هرمون الذكورة، ليتعرف الطبيب على السبب في زيادة كثافة شعر الجسم، وبعدها يحدد عدد الجلسات اللازم لإزالة الشعر، كما يوجه الطبيب بعض التعليمات ليلتزم بها المريض قبل البدء بجلسات إزالة الشعر بالليزر كخطوة وقائية من الأعراض الجانبية:
  • يحتاج المريض للمتابعة لمدة تصل إلى شهر أو اثنين لمعالجة المشكلة المسببة لزيادة الشعر، وبعدها يبدأ في جلسات إزالة الشعر بالليزر.
  • يمتنع المريض عن إزالة الشعر في المكان المراد إزالة الشعر منه قبل جلسة بحوالي شهر أو أكثر، وخاصة الوسائل التي تنتزع الشعر من جذوره، لأن عمل أشعة الليزر قائم على تسليطها على الجذور نفسها.
  • محاولة تجنب وصول أشعة الشمس لمكان إزالة الشعر قبل العملية بشهر تقريباً، فتأثير الشمس يقلل من تأثير أشعة الليزر.
  • يمتنع المريض عن عمل “تان” قبل جلسات الليزر، وهو ما يطلق على تغيير لون الجلد بتأثير أشعة الشمس.
  • يمتنع المريض عن التدخين قبل الجلسة بأسبوعين، وكذلك المشروبات الكحولية.

طريقة إزالة الشعر بالليزر

قبل البدء في جلسات ازالة الشعر بتقنية الليزر وقبل كل جلسة مباشرة يتم حلاقة منطقة إزالة الشعر بشفرة الحلاقة، حتى يتمكن الطبيب من تسليط شعاع الليزر على مكان البُصيلة مباشرة، وبعد الحلاقة يتم دهان المكان بكريم مخدر لتخفيف الشعور بالألم، والطبيعي أن المريض سيشعر بوخز خفيف حتى بعد استخدام المخدر الموضعي، والألم ناتج عن اختراق أشعة الليزر للجسم وصولها للبُصيلة.

وبعد تخدير منطقة إزالة الشعر يتم ضبط جهاز الليزر على درجة الحرارة والسرعة المناسبة للبدء في إزالة الشعر بالليزر ، ويتم تمرير الأشعة على أماكن الشعر الزائد، مع مراعاة السرعة المحددة حتى لا يتعرض الجلد للاحتراق في حالة تأخر حركة جهاز الليزر، ويخترق شعاع الليزر طبقة الجلد بسهولة نتيجة وضع دهان التخدير، ويصل إلى البُصيلات ويعمل على تدميرها لمنع نمو الشعر مرة أخرى، ويمكن لجهاز الليزر تدمير عدد كبير من البُصيلات مع كل نبضة واحدة يطلقها الجهاز، ولهذا نجد أن الجلسة الواحدة لإزالة الشعر بالليزر لا تستغرق أكثر من 10 أو 15 دقيقة.

تعليمات هامة بعد ازالة الشعر بتقنية الليزر

  • أول ما يجب على المريض فعله التركيز على وضع كمادات باردة على مكان إزالة الشعر، حتى يخفف التهاب وتهيج البشرة.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لأطول فترة ممكنة، وفي حالة الخروج يُفضل أن يلتزم المريض بدهان كريم الحماية من أشعة الشمس كيلا تصاب البشرة بالتهابات نتيجة الحرارة المباشرة.
  • الالتزام بمواعيد دهانات البشرة والعلاج حتى يتم تجاوز فترة النقاهة بأقل نسبة من الأعراض الجانبية.
  • يُفضل الاستحمام بالماء البارد أو الفاتر إذا كان الجو بارداً، لأن الماء الفاتر وسرعة جريانه على الجسم يهدئ من حساسية الجلد، ويعمل على تلطيفه طوال اليوم.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة القطنية، والابتعاد عن الملابس الضيقة والمصنوعة من البوليستر أو الحرير، حتى لا تتسبب في تهيج الجلد.
  • الامتناع عن استخدام مستحضرات تجميل البشرة، والعطور ومضادات التعرق في أول ثلاثة أيام بعد كل جلسة لتجنب التهاب البشرة.

الأعراض الجانبية بعد إزالة الشعر بالليزر

بعيداً عن أضرار إزالة الشعر بالليزر التي تؤثر على الجلد لفترة طويلة، فإن هناك بعض الأعراض التي يصاب بها الجلد بعد جلسات إزالة الشعر بالليزر مباشرة وتستمر لمدة تتراوح من ثلاثة أيام إلى أسبوع على الأكثر فهي أعراض مؤقته تزول مع الاستمرار بالعلاج ومع الالتزام بإرشادات الطبيب، وتظهر هذه الأعراض بصورة أكبر عند المرضى الذين لديهم مشاكل مع حساسة الجلد، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:
  • احمرار الجلد مع الشعور بالحكة، وقد يصطحب هذه الأعراض التهاب بالجلد، وللتغلب على الشعور بالحكة يتناول الطبيب حبوب مهدئة للحكة، والاحمرار والالتهاب يزول مع تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.
  • التورم وظهور الكدمات الزرقاء، فقد يتأثر الجلد بأشعة الليزر لدرجة أن تصاب اماكن إزالة الشعر بالتورم أو ظهور الكدمات، ويمكن علاج هذا العرض باستخدام كمادات باردة على أماكن التورم لمدة يومين أو ثلاثة أيام.
  • التهاب البشرة عند التعرض لأشعة الشمس، فالبشرة بعد تأثرها بأشعة الليزر تصبح أكثر تأثراً بأشعة الشمس، فتظهر على البشرة احمرار أو التهاب طفيف ولكنه مؤقت يزول عند حماية البشرة من أشعة الشمس.
  • في الأسبوع الأول بعد كل جلسة تكون البشرة حساسة ضد اللمس، فعند اقتراب أي جسم من مكان إزالة الشعر يشعر المريض بألم مفاجئ، ولكنه يزول سريعاً، ولذلك يُفضل أن يبتعد المريض عن أي مكان مزدحم تجنباً لحدوث أي تصادم.

عيوب عملية ازالة الشعر بالليزر

رغم فائدة إزالة الشعر بالليزر في التخلص من مشاكل نمو الشعر السريع نهائياً، إلا أن استخدام أشعة الليزر له بعض العيوب تتمثل في:
  • تحتاج ازالة الشعر بتقنية الليزر لجميع أجزاء الجسم والوجه لفترة طويلة، فالوجه فقط يحتاج لحوالي 10 جلسات يفصل بين كل جلسة من 4 إلى 6 أسابيع حتى لا تصاب البشرة بمضاعفات.
  • لا يعمل الليزر بفعالية على البشرة البيضاء ذات الشعر الفاتح، فالليزر يعمل بفعالية على الشعر الأسود، أما الشعر الأشقر أو البني الفاتح، نظراً لعدم وجود درجات متفاوتة بين لون البشرة ولون الشعر، والليزر يعمل على فرق الاختلاف بين اللونين.
  • إذا لم تتم جلسات الإزالة على أيدي متخصصين قد تتعرض البشرة لأثار جانبية تؤثر على لون البشرة والجلد، وقد تحتاج هذه الآثار لعمليات تجميل حتى تختفي.

الخاتمة

وختاماً لا بد من التأكيد على أهمية حصول المريض على كافة المعلومات، حول العملية قبل إجراءها لضمان اختياره للحلول الأمثل، ولحماية نفسه من عمليات النصب والاحتيال، ولذلك يقدم مركز International Clinics خدمة الاستشارة المجانية من قبل استشاريين طبيين، لمساعدتك في الحصول على كل المعلومات اللازمة بأفضل طريقة.